إسرائيل في حالة حرب - اليوم 291

بحث

الولايات المتحدة لم تعلق ارسال شحنات أسلحة لإسرائيل ولكنها توقفت عن تسريعها – مسؤول

بروتوكول الطوارئ الذي تم استخدامه لتجاوز الإجراءات البيروقراطية في الأشهر الأولى من الحرب لم يعد موجودا، مع انخفاض كثافة القتال الإسرائيلي وتزايد مخاوف الولايات المتحدة من حرب إقليمية

توضيحية: جنود إسرائيليون يطلقون قذائف هاون باتجاه أهداف في قطاع غزة بالقرب من الحدود مع قطاع غزة، 8 فبراير، 2024. (Chaim Goldberg/Flash90)
توضيحية: جنود إسرائيليون يطلقون قذائف هاون باتجاه أهداف في قطاع غزة بالقرب من الحدود مع قطاع غزة، 8 فبراير، 2024. (Chaim Goldberg/Flash90)

ألغت إدارة بايدن في الأشهر الأخيرة إجراءات الطوارئ التي كانت مطبقة لتسريع إرسال الأسلحة إلى إسرائيل في بداية الحرب، حسبما قال مسؤول أمريكي مطلع على الأمر لـ”تايمز أوف إسرائيل” يوم الأحد.

ويساعد هذا الكشف في تفسير الادعاء الذي بدأ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في إطلاقه الأسبوع الماضي بأن الولايات المتحدة تعلق ارسال شحنات الأسلحة إلى إسرائيل. وقد نفت الولايات المتحدة هذا التأكيد، موضحة أنها علقت فقط ارسال شحنة واحدة من القنابل الثقيلة التي كانت تخشى أن تستخدمها إسرائيل في مدينة رفح المكتظة بالسكان جنوب قطاع غزة.

وأوضح البيت الأبيض أن ارسال جميع الشحنات الأخرى استمر بوتيرة طبيعية.

وقال المسؤول الأمريكي لتايمز أوف إسرائيل شريطة عدم الكشف عن هويته أن “الوتيرة الطبيعية” لا تعني المعدل السريع الذي سمحت به الولايات المتحدة خلال الأشهر الأولى من الحرب. وفي الأشهر الأخيرة، استأنفت الولايات المتحدة إجراءاتها المعتادة فيما يتعلق بنقل الأسلحة، بما في ذلك تفويضات الكونغرس المختلفة.

وذكرت القناة 12 يوم الأحد أنه خلال الجزء الأول من الحرب، تم تسليم حوالي 240 شحنة أسلحة إلى إسرائيل. وقالت الشبكة إن هذا العدد انخفض إلى ما يقرب من 120 شحنة في الأشهر الأخيرة، دون ذكر أي مصادر أو تقديم تواريخ محددة للإطارين الزمنيين.

وأصر مسؤول ثان – إسرائيلي – على أن عودة شحنات الأسلحة الأمريكية إلى وتيرة ما قبل الحرب لم تؤثر على القدرة التشغيلية للجيش الإسرائيلي في غزة أو لبنان.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستقبل الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد وصوله إلى مطار بن غوريون الدولي في تل أبيب، 18 أكتوبر 2023. (AP/Evan Vucci)

وبناء على ذلك، قال المسؤول الأمريكي إن قرار نتنياهو بمهاجمة الولايات المتحدة علنا قد أربك إدارة بايدن وأحبطها.

وتكهن المسؤول الأمريكي بأن نتنياهو إما يشعر بأنه قد يستفيد سياسيا في الداخل من خلال إثارة خلاف مع واشنطن أو أنه يشعر بالقلق من أن وزير الدفاع يوآف غالانت سيتمكن من إقناع الولايات المتحدة باستئناف عمليات نقل الأسلحة بوتيرة أسرع خلال اجتماعاته في البيت الأبيض هذا الأسبوع وألا يتم نسب الفضل إلى رئيس الوزراء في حل المشكلة.

وقال نتنياهو خلال جلسة لمجلس الوزراء يوم الاحد “على مدى أسابيع عديدة، ناشدنا أصدقاءنا الأمريكيين تسريع الشحنات. لقد فعلنا ذلك مرارا وتكرارا. لقد فعلنا ذلك على المستويات العليا، وعلى جميع المستويات، وأريد أن أؤكد – لقد فعلنا ذلك وراء أبواب مغلقة. لقد حصلنا على كل أنواع التفسيرات، لكننا لم نحصل على شيء واحد: الوضع الأساسي لم يتغير”.

وأضاف “لقد تدفقت بعض العناصر، لكن الجزء الأكبر من الأسلحة لم يُرسل”.

ردا على الادعاء الأخير لرئيس الوزراء، اكتفى البيت الأبيض بالقول إنه يتطلع إلى استضافة غالانت في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقال مسؤول في البيت الأبيض “لقد أوضحنا موقفنا بهذا الشأن مرارا وتكرارا، ولن نستمر في الرد على التصريحات السياسية لرئيس الوزراء. نتطلع إلى مشاورات بناءة مع وزير الدفاع غالانت في واشنطن هذا الأسبوع”.

ولم يحدد نتنياهو بعد شحنات الأسلحة التي يُزعم أن الولايات المتحدة علقت ارسالها.

وزير الدفاع يوآف غالانت يدلي بتصريح قبل توجهه إلى واشنطن، 23 يونيو، 2024. (Defense Ministry)

وأعرب البيت الأبيض عن إحباطه العميق من انتقادات نتنياهو الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض،  جون كيربي، في الأسبوع الماضي “أقل ما يمكن القول عن الأمر أنه كان محيرا، ومخيبا للأمل بكل تأكيد، خاصة وأنه لا توجد دولة أخرى تفعل أكثر لمساعدة إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد تهديد حماس”.

وأضاف “إن فكرة أننا توقفنا بطريقة أو بأخرى عن مساعدة إسرائيل في احتياجاتها للدفاع عن النفس ليست دقيقة على الإطلاق”، واصفا هذا الادعاء بأنه “محير ومخيب للآمال بالنسبة لنا بقدر ما هو غير صحيح”.

من المقرر أن يلتقي غالانت مع مسؤولين أمريكيين كبار هذا الأسبوع، ولقد حط في واشنطن في وقت سابق الأحد.

اقرأ المزيد عن