الولايات المتحدة تنفي لعب دور الوسيط في اتفاق تضخ إسرائيل بموجبه الغاز إلى لبنان بشكل غير مباشر
بحث

الولايات المتحدة تنفي لعب دور الوسيط في اتفاق تضخ إسرائيل بموجبه الغاز إلى لبنان بشكل غير مباشر

وزارة الخارجية الأمريكية تنفي التقرير "الكاذب" الذي أشار إلى أن مبعوث الطاقة الأمريكي توسط في اتفاق تقوم بموجبه الدولة اليهودية بتزويد جارتها من الشمال بالغاز

عاموس هوتشستين في أثينا، اليونان، 8 مايو، 2015. (AP Photo / Yorgos Karahalis)
عاموس هوتشستين في أثينا، اليونان، 8 مايو، 2015. (AP Photo / Yorgos Karahalis)

نفت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الأحد التوسط في اتفاق لإسرائيل لتزويد لبنان بالغاز الطبيعي بشكل غير مباشر.

وكتب مكتب شؤون الشرق الأدنى التابع للوزارة على حسابه على تويتر “التقارير الإعلامية التي تفيد بأن الولايات المتحدة توسطت في صفقة طاقة بين إسرائيل ولبنان كاذبة”.

ولم تتطرق التغريدة إلى صحة الاتفاق المزعوم، والذي قالت أخبار القناة 12 إنه تم التوصل إليه بوساطة عاموس هوتشستين، المبعوث الخاص ومنسق الطاقة الدولية لواشنطن.

بحسب التقرير الذي لم يُنسب إلى مصدر ما، بموجب الاتفاق الذي تم التوقيع عليه سرا في نهاية الأسبوع ستنقل إسرائيل الغاز من حقل “ليفياتان” البحري إلى الأردن. من هناك سيتم تحويله إلى سوريا ومن ثم إلى لبنان. إلا أن إن الخطوة ستتطلب إصلاح وتوسيع خط غاز يمتد من سوريا إلى لبنان، وهو ما قد يستغرق عدة سنوات، وفقا للشبكة التلفزيونية.

وأفاد التقرير أن الولايات المتحدة وافقت على الاتفاقية، التي تم تنسيقها أيضا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفقا للتقرير.

وذكرت القناة أن الاتفاق يهدف في جزء منه إلى تزويد لبنان، الذي يسعى إلى التعافي من أزمة اقتصادية متفاقمة، ببديل عن إيران.

منصة معالجة الغاز في حقل ليفياثان الإسرائيلي كما شوهدت من محمية شاطئ دور هابونيم الطبيعية، 1 يناير، 2020. (Flash90)

يمر البلد التي يبلغ عدد سكانه ستة ملايين نسمة في أسوأ أزمة اقتصادية له على الإطلاق، حيث فقدت الليرة اللبنانية حوالي 90% من قيمتها، بإلإضافة إلى مدخرات اللبنانيين المحاصرة في البنوك وهجرة الكفاءات.

وصف البنك الدولي الأزمة بإنها واحدة من أسوأ الأزمات التي شهدها العالم منذ خمسينات القرن التاسع عشر.

أدى النقص الحاد في الوقود إلى انقطاع التيار الكهربائي بشكل معوق والانتظار لساعات طويلة في محطات الوقود.

وكان الأمين العام لمنظمة حزب الله، حسن نصر الله، قد أعلن في أغسطس أن إيران ترسل الوقود إلى لبنان للمساعدة في تخفيف الأزمة. وصلت أول ناقلة نفط إيرانية بتكليف من حزب الله إلى ميناء بانياس السوري في سبتمبر، وتم تفريغ الديزل في مخازن سورية قبل أن يتم نقله برا إلى لبنان بواسطة شاحنات صهريجية، التي استُقبلت بإطلاق نار احتفالي.

أنصار حزب الله يلوحون بأعلام إيران وحزب الله خلال احتفالهم بوصول ناقلات وقود إيرانية إلى لبنان ، في بلدة بعلبك شرقي لبنان، 16 سبتمبر، 2021. (AP Photo / Bilal Hussein)

ويشارك حزب الله، الذي يُتهم عادة بإدارة دولة داخل دولة، في الحرب الأهلية في سوريا إلى جانب القوات الحكومية. وتدير المنظمة نقاط العبور الخاصة بها على طول الحدود اللبنانية السورية، بعيدا عن المعابر الحدودية الرسمية.

وقال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي إن الشحنات تنتهك سيادة لبنان ولا تحظى بموافقة حكومته.

في حين قالت إسرائيل إنها لن تتدخل في الشحنات.

في إطار مبادرة أخرى لجلب بعض الطاقة إلى البلاد، اتفق وزراء الطاقة من مصر والأردن وسوريا ولبنان في أيلول على خطة لجلب الغاز المصري والكهرباء الأردنية إلى لبنان عبر سوريا.

ساهم في هذا التقرير وكالات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال