إسرائيل في حالة حرب - اليوم 229

بحث

الولايات المتحدة تقول إن حماس استولت على أول شحنة مساعدات دخلت غزة عبر معبر إيريز الذي أعيد فتحه

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الأمم المتحدة "استعادت الآن" المساعدات الإنسانية التي سرقتها الحركة، في "أول حالة تحويل واسعة النطاق" تعترف بها الولايات المتحدة

عمال يفرغون شاحنة في بيت حانون في شمال قطاع غزة محملة بالمساعدات الإنسانية التي تم تسليمها من الأردن إلى القطاع الساحلي عبر معبر إيريز الحدودي مع إسرائيل، في 1 مايو، 2024. (Jack Guez/AFP)
عمال يفرغون شاحنة في بيت حانون في شمال قطاع غزة محملة بالمساعدات الإنسانية التي تم تسليمها من الأردن إلى القطاع الساحلي عبر معبر إيريز الحدودي مع إسرائيل، في 1 مايو، 2024. (Jack Guez/AFP)

تمكنت حماس من الاستيلاء على شحنة كبيرة من المساعدات الإنسانية التي تم تسليمها إلى غزة من الأردن في وقت سابق من هذا الأسبوع، حسبما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر يوم الخميس، وكانت هذه المساعدات هي الأولى التي يتم شحنها إلى القطاع عبر معبر حدودي إسرائيلي أعيد فتحه حديثا.

واطلع وزير الخارجية أنتوني بلينكن على المساعدات يوم الثلاثاء قبل مغادرتها مقر الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية في عمان متجهة إلى معبر إيريز الذي تم ترميمه بعد أن دمرته حماس إلى حد كبير خلال هجومها في 7 أكتوبر الذي أشعل الحرب المستمرة.

إعادة فتح معبر إيريز – المخصص عادة لمرور الأشخاص، وليس الإمدادات – كان أحد النداءات الرئيسية لوكالات الإغاثة الدولية منذ أشهر، للتخفيف من حدة الوضع الإنساني الذي يُعتقد أنه الأكثر خطورة بين مئات الآلاف من المدنيين في شمال قطاع غزة.

وقال ميلر أنه تم تفريغ شحنة المساعدات من قبل الجيش الأردني داخل القطاع قبل أن “يتم التقاطها من قبل أحد منفذي المساعدات الإنسانية لتوزيعها داخل غزة، وقد تم اعتراض تلك المساعدات وتحويلها من قبل حماس في غزة”.

وقال خلال مؤتمر صحفي “الأمم المتحدة إما في طور هذه العملية أو أنها استعادت الآن تلك المساعدات، لكن تحويل مسار هذه المساعدات في البداية كان عملا غير مقبول من جانب حماس”.

وأضاف ميلر أن الأونروا، وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين، من المرجح أن تصدر بيانا قريبا يدين الحادث، مشيرا إلى أنها المنظمة التي سرقت منها حماس المساعدات.

وقال: “إذا كان هناك شيء واحد يمكن لحماس أن تفعله لتعريض المساعدات للخطر، فهو تحويلها لاستخدامها الخاص، بدلاً من السماح لها بالذهاب إلى المدنيين الأبرياء الذين يحتاجون إليها”، مدعيًا أن هذه كانت “حالة تحويل [المساعدات] واسعة النطاق الأولى التي نشهدها” في غزة.

واحتجزت حماس شاحنات المساعدات “لبعض الوقت” قبل إطلاق سراحها، وفقا لميلر.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يتحدث للصحافة أمام شاحنة تحمل مساعدات إنسانية متجهة إلى غزة، في الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية في عمان، 30 أبريل، 2024. (Evelyn Hockstein/AFP)

وتأتي تعليقاته في أعقاب ادعاء إسرائيل بأن حماس قامت بتخزين الإمدادات ومنعتها من الوصول إلى المدنيين اليائسين بشكل متزايد. وأظهرت لقطات مصورة من غزة مسلحين، قيل إنهم على صلة بالحركة، يسرقون شاحنات تحمل مساعدات إنسانية من مصر.

وفي فبراير، نفى الدبلوماسي الأمريكي الذي كان يشارك آنذاك في توصيل المساعدات الإنسانية لغزة، المزاعم بأن حماس سرقت مساعدات وشحنات تجارية إلى القطاع، قائلا إنه لم يقدم أي مسؤول إسرائيلي له أو لإدارة بايدن أي “أدلة محددة على تحويل أو سرقة المساعدات”.

وفي الوقت نفسه، أقر بأن حماس استخدمت قنوات أخرى لتوصيل المساعدات “لتحديد أين وإلى من تذهب المساعدة”.

شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية الدولية تدخل غزة عبر معبر كيرم شالوم، في جنوب قطاع غزة، 3 أبريل، 2024. (Abed Rahim Khatib/Flash90)

في غضون ذلك، أدان بلينكن الاستهداف “غير المقبول” لقافلة المساعدات الأردنية من قبل محتجين إسرائيليين يحاولون منع دخولها إلى غزة.

ونظمت منظمة “تساف 9″، وهي منظمة يمينية تعارض إرسال المساعدات إلى غزة بينما لا يزال الرهائن محتجزين هناك، مظاهرة عند معبر اللنبي بين إسرائيل والأردن ليلة الثلاثاء لمنع مرور القافلة. وأظهرت صور نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي شابات يجلسن على الطريق أمام شاحنة، بينما حمل متظاهرون آخرون الأعلام الإسرائيلية وصور الرهائن.

وأظهرت مقاطع فيديو الناشطين وهم يلقون أكياس الطحين على الأرض.

وقال خلال مقابلة مع NBC Nightly News “ما أفهمه هو أن الأشخاص الذين هاجموا هذه القافلة اعتقلوا اليوم من قبل السلطات الإسرائيلية. هذا يبعث برسالة قوية للغاية”.

وأضاف أنه يتعين على الحكومة الإسرائيلية “الاستمرار في إرسال رسالة قوية مفادها أنه لا يجوز التدخل في هذه المساعدات أثناء مرورها عبر إسرائيل… إسرائيل أفضل من هذا”، مع الإشارة إلى هجوم 7 أكتوبر وانتهاكات حماس واستمرارها احتجاز الرهائن.

“الأشخاص الذين يحتاجون بشدة إلى هذه المساعدات والذين سيحصلون الآن على المزيد منها بسبب الخطوات المهمة التي اتخذتها [إسرائيل] في الأسابيع الأخيرة – بما في ذلك هنا في ميناء أشدود – لا علاقة لهم بـ 7 أكتوبر، ولا علاقة لهم بالرهائن”.

“لقد وقعوا في مرمى نيران من صنع حماس، ومن الضروري أن يحصلوا على الغذاء الذي يحتاجونه، والمياه التي يحتاجون إليها، والإمدادات الطبية التي يحتاجون إليها، والوصول إلى المستشفيات والرعاية الصحية – كل ذلك”، أضاف.

وأدى الهجوم العسكري الإسرائيلي ضد حماس، ردا على الهجوم الفظيع الذي شنته الحركة الفلسطينية على إسرائيل في 7 أكتوبر، إلى تدمير قطاع غزة وإغراق سكانه البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة في أزمة إنسانية.

وعززت إسرائيل مؤخرا جهودها لتوصيل المساعدات عن طريق البر وفتحت طرقا برية جديدة، بما في ذلك فتح معبر إيريز أمام شاحنات المساعدات يوم الأربعاء. وقالت واشنطن إن تسليم المساعدات زاد بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة، لكن هناك حاجة إلى المزيد.

وأعلن البنتاغون يوم الأربعاء أن الجيش الأمريكي يقوم أيضا ببناء رصيف عائم لزيادة توصيل المساعدات الإنسانية، وقد اكتمل أكثر من نصفه.

ساهمت وكالات وطاقم تايمز أوف إسرائيل في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن