إسرائيل في حالة حرب - اليوم 237

بحث

الولايات المتحدة تعلن إرسال غواصة نووية إلى منطقة الشرق الأوسط

من غير الواضح ما إذا كانت الغواصة تحمل صواريخ باليستية نووية أو صواريخ كروز؛ رئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكي يصل إلى إسرائيل؛ بلينكن يحذر إيران من مهاجمة أفراد أمريكيين في المنطقة

صورة تم نشرها في 5 نوفمبر 2023، تظهر على ما يبدو غواصة من طراز أوهايو في منطقة مسؤولية القيادة المركزية الأمريكية. (US Centcom)
صورة تم نشرها في 5 نوفمبر 2023، تظهر على ما يبدو غواصة من طراز أوهايو في منطقة مسؤولية القيادة المركزية الأمريكية. (US Centcom)

أعلنت القيادة المركزية للجيش الأمريكي مساء الأحد أن غواصة من طراز “أوهايو” وصلت إلى منطقة مسؤوليتها التي تمثل شرق المتوسط، والبحر الأحمر، والخليج، وخليج عُمان.

الغواصات من طراز “أوهايو” تعمل بالطاقة النووية وقادرة على حمل رؤوس حربية نووية، على الرغم من أن بعضها يحمل فقط صواريخ كروز ومن المفترض أن يتم نشرها مع قوات العمليات الخاصة، مما يعني أنه من غير الواضح ما إذا كانت الغواصة العاملة في الشرق الأوسط تحمل صواريخ باليستية نووية.

وفي حين أن الإعلان الأمريكي كان شحيحا في التفاصيل، إلا أنه كان مصحوبا بصورة تظهر غواصة في قناة السويس المصرية كما يبدو.

يبدو أن وصول الغواصة إلى المنطقة هو جزء من نفس الإستراتيجية التي شهدت إرسال البنتاغون حاملتي طائرات بهدف ردع إيران ووكلائها – لا سيما منظمة حزب الله اللبنانية – من مهاجمة إسرائيل وسط حربها مع حماس.

وفقا لشبكة CNN، فإن لسلاح البحرية الأمريكي أربع غواصات صواريخ موجهة من طراز “أوهايو”، والتي تم تحويلها لحمل 154 صاروخ كروز من طراز “توماهوك”.

يعد اعتراف الولايات المتحدة بموقع غواصة من طراز أوهايو نادرا نسبيا، لأنها تمثل جزءا مما يسمى “الثالوث النووي” الأمريكي للأسلحة الذرية – والذي يتضمن أيضا صواريخ باليستية أرضية وقنابل نووية على متن قاذفات استراتيجية.

ومع ذلك، في شهر إبريل، أعلن الجيش الأمريكي أنه أرسل غواصة مزودة بصواريخ موجهة تعمل بالطاقة النووية من طراز أوهايو إلى الشرق الأوسط “للمساعدة في ضمان الأمن والاستقرار البحري الإقليمي”، نظرا للتوترات المتزايدة مع إيران.

بالإضافة إلى نشر صورة الغواصة يوم الأحد، أصدرت القيادة المركزية للجيش الأمريكي بشكل منفصل صورة لقاذفة قنابل من طراز B-1 ذات قدرة نووية تعمل أيضا في الشرق الأوسط.

وجاء الإعلان عن وصول الغواصة في الوقت الذي صدر فيه بيان أمريكي بشأن إحدى المكالمات المنتظمة بين وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن ونظيره الإسرائيلي يوآف غالانت يوم الأحد الذي جاء فيه أن أوستن “أكد من جديد التزام الولايات المتحدة بردع أي دولة أو جهة فاعلة من غير الدول تسعى إلى تصعيد هذا الصراع”.

علاوة على ذلك، أفادت تقارير أن الولايات المتحدة حذرت كلا من حزب الله وإيران من أنها مستعدة للعمل عسكريا ضدهما إذا قاما بتصعيد الصراع مع إسرائيل. وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” يوم الأحد أن الرسالة تم نقلها إلى الحركة اللبنانية والجمهورية الإسلامية من خلال شركائهما في المنطقة، ومن بينهم تركيا.

يوم الأحد أيضا، وصل رئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) بيل بيرنز إلى إسرائيل لمناقشة الحرب ضد حماس، وفقا لتقارير.

ويبدو أن هذه أول رحلة يقوم بها بيرنز إلى إسرائيل منذ اندلاع الحرب.

ومن المتوقع أن يعقد بيرنز لقاءات مع رئيس الوزرا بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف غالانت، ورئيس الموساد دافيد برنياع، ومسؤولي دفاع واستخبارات آخرين، حسبما ذكر موقع “أكسيوس“.

مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ويليام بيرنز يتحدث في مقر وكالة المخابرات المركزية في لانجلي، فيرجينيا، 8 يوليو، 2022. (AP Photo / Susan Walsh، File)

ومن المقرر أن تكون لبيرنز أيضا محطات في قطر والإمارات العربية المتحدة ومصر خلال الجولة الإقليمية، التي ستتضمن التركيز بشكل خاص على الجهود الرامية إلى تأمين إطلاق سراح حوالي 240 رهينة محتجزين حاليا في غزة، من بينهم العديد من الأمريكيين.

وسيجتمع رئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية مع نظرائه في الشرق الأوسط “لمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك بما في ذلك الوضع في غزة، ودعم المفاوضات بشأن الرهائن، والتزام الولايات المتحدة بمواصلة ردع الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية عن توسيع الصراع بين إسرائيل وحماس”، حسبما قال مسؤول أمريكي لم يذكر اسمه لموقع “أكسيوس”.

وقال المسؤول إن بيرنز “سيعزز التزامنا بالتعاون الاستخباراتي، خاصة في مجالات مثل مكافحة الإرهاب والأمن”.

وتأتي زيارة بيرنز في الوقت الذي توجه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى بغداد لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني في الوقت الذي تواجه فيه القوات الأمريكية تصعيدا في الهجمات التي تشنها الميليشيات المدعومة من إيران.

ووفقا لصحيفة “نيويورك تايمز”، استخدم بلينكن الرحلة لتحذير إيران من مهاجمة القوات الأمريكية أو المصالح الأمريكية في المنطقة.

وقال بلينكن في تصريحات مقتضبة في مطار بغداد: “كان من المهم للغاية إرسال رسالة واضحة للغاية إلى كل من قد يسعى لاستغلال الصراع في غزة لتهديد أفرادنا هنا أو في أي مكان آخر في المنطقة: لا تفعلوا ذلك”.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يعود إلى مطار بغداد الدولي من المنطقة الدولية على متن مروحية بعد لقاء رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، في مطار بغداد الدولي في بغداد، العراق، 5 نوفمبر، 2023 (Jonathan Ernst/Pool via AP)

وقالت الصحيفة إن الزيارة تهدف إلى “تعزيز الإشارة إلى إيران بأن الولايات المتحدة على استعداد للدفاع عن حلفائها في المنطقة ضد عدوان إيران أو وكلائها”.

وكانت العراق المحطة الأخيرة في جولة بلينكن في الشرق الأوسط في خضم حرب إسرائيل ضد حماس، والتي أثارها الهجوم حماس والذي اخترق فيه مسلحو الحركة الحدود وقتلوا حوالي 1400 إسرائيلي. واختطفوا أكثر من 240 شخصا وقاموا بنقلهم إلى غزة، حيث يتم احتجازهم كرهائن.

ردا على الهجوم، أطلقت إسرائيل هجوما تقول إنه يهدف إلى تدمير البنية التحتية لحماس، وتعهدت بالقضاء على الحركة الحاكمة للقطاع بالكامل. وتقول إسرائيل إنها تستهدف جميع المناطق التي تعمل فيها حماس، بينما تسعى إلى تقليل الخسائر في صفوف المدنيين.

ومع ذلك، فإن عدد القتلى المتزايد في القطاع – أكثر من 9000 وفقا لأرقام غير مؤكدة من حماس والتي تشمل أيضا عناصر في الحركة – أدى إلى دعوات لوقف إطلاق النار، لا سيما من العالم العربي.

وقالت الولايات المتحدة إنها ستدعم هدنا إنسانية، في حين رفضت إسرائيل أي وقف مؤقت للقتال ضد حماس لا يشمل إطلاق سراح الرهائن.

اقرأ المزيد عن