إسرائيل في حالة حرب - اليوم 197

بحث

الولايات المتحدة تعتبر النقل الوشيك للسلطات في الضفة الغربية إلى سموتريتش خطوة نحو الضم

بينما يستعد نتنياهو لاتخاذ قرار بشأن كيفية تنفيذ اتفاق الائتلاف الذي يجرد وزير الدفاع من صلاحيات مهمة، تحذر مساعدة بايدن من هذه الخطوة

زعيم حزب "الصهيونية الدينية" بيتسلئيل سموتريتش وأعضاء الحزب في مستوطنة "إفرات" بالضفة الغربية، 26 أكتوبر 2022 (Gershon Elinson / Flash90)
زعيم حزب "الصهيونية الدينية" بيتسلئيل سموتريتش وأعضاء الحزب في مستوطنة "إفرات" بالضفة الغربية، 26 أكتوبر 2022 (Gershon Elinson / Flash90)

حثت مسؤولة أمريكية كبيرة حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من المضي قدما في خطة لنقل صلاحيات رئيسية لوزارة الدفاع المتعلقة بالضفة الغربية إلى وزير المالية اليميني المتطرف بتسلئيل سموتريتش، قائلة أن الولايات المتحدة ستعتبر الإجراء خطوة نحو الضم، قال مسؤول مطلع على الأمر يوم الخميس.

تم تكريس نقل السلطة على مكتب منسق الأنشطة الحكومية في المناطق والإدارة المدنية – وهما هيئتان في وزارة الدفاع مسؤولتان عن التصريح ببناء المستوطنات، وإضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية والموافقة على هدم منازل الفلسطينيين – في اتفاقية ائتلاف وقعها حزب الليكود بزعامة نتنياهو مع حزب سموتريتش “الصهيونية الدينية”.

وقال المسؤول المطلع على الأمر إن مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف حذرت كبار مساعدي نتنياهو الأسبوع الماضي من هذه الخطوة، مؤكدا ما ورد في تقرير موقع “والا” الإخباري.

ودان النقاد خطوة نقل الصلاحيات الإضافية إلى سموتريتش، قائلين إنها ترقى إلى مستوى الضم الفعلي للمنطقة C لأنها ستؤدي إلى إدارة حياة المواطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية من قبل هيئة مدنية، وليس عسكرية، كما هو الحال بالنسبة للفلسطينيين.

ويبدو أن إدارة بايدن تؤيد هذا الموقف، حيث قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ردًا على تقرير “والا” إن الولايات المتحدة تعارض “الإجراءات الأحادية الجانب” التي تقوض حل الدولتين، بما في ذلك التطبيق الإضافي للقانون المدني الإسرائيلي في الضفة الغربية.

ولم يتم بعد تنفيذ نقل الصلاحيات إلى سموتريتش، وسارع وزير دفاع الليكود يوآف غالانت إلى التعبير عن معارضته للخطة، قائلاً إن سلطات اتخاذ القرار النهائية يجب أن تظل ضمن سلطة مكتبه. وأدى الخلاف إلى مواجهة في الشهر الماضي عندما وافق غالانت على هدم موقع استيطاني غير قانوني. وتم هدم المباني التي أقامها النشطاء القوميون الدينيون الشباب بين عشية وضحاها، حتى بعد أن أرسل سموتريتش رسالة عاجلة إلى قائد الإدارة المدنية يأمره فيها بوقف العملية – مما كشف أن غالانت ما زال يحتفظ بسلطاته.

مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف (إلى اليسار) تلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مكتب الأخير في رام الله، 11 يونيو 2022. (State Department/Twitter)

لكن عقد نتنياهو اجتماعا لاحقا مع غالانت وسموتريتش، حيث طالب وزير المالية بتنفيذ اتفاق الائتلاف. من جانبه، قال غالانت إنه لم يكن جزءًا من تلك المفاوضات. كما أنه يحظى بدعم مؤسسة الدفاع.

في الوقت نفسه، قد يتمتع سموتريتش بنفوذ أكبر من غالانت، نظرًا لأنه يرأس حزبًا كبيرًا بما يكفي لإسقاط الحكومة، بالإضافة إلى سيطرته على الخزانة.

اقرأ المزيد عن