الولايات المتحدة تصر على إلتزامها بإعادة فتح قنصليتها في القدس بعد تصريحات للتايمز أوف إسرائيل خلاف ذلك
بحث

الولايات المتحدة تصر على إلتزامها بإعادة فتح قنصليتها في القدس بعد تصريحات للتايمز أوف إسرائيل خلاف ذلك

قال المتحدث بإسم وزارة الخارجية أن بايدن اتخذ سلسلة من الخطوات تهدف إلى تعزيز العلاقات مع الفلسطينيين، لكنه يعترف بأن القنصلية في القدس لديها "حساسيات فريدة"

مبنى القنصلية الأمريكية في القدس في صورة تم التقاطها في 4 مارس، 2019. (AP Photo / Ariel Schalit)
مبنى القنصلية الأمريكية في القدس في صورة تم التقاطها في 4 مارس، 2019. (AP Photo / Ariel Schalit)

قال المتحدث بإسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس يوم الثلاثاء أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بإعادة فتح قنصليتها في القدس، بعد أن قال مسؤولون أمريكيون وفلسطينيون للتايمز أوف إسرائيل خلاف ذلك.

خلال مؤتمر صحفي، طُلب من برايس الرد على تقرير لصحيفة التايمز أوف إسرائيل يوم الأحد يكشف أن إدارة بايدن قد استقرت على عدد من الخطوات التي تهدف إلى تعزيز العلاقات مع الفلسطينيين بدلا من إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس.

لم ينف برايس التقرير، لكنه أصر على أن واشنطن لا تزال “ملتزمة بإعادة فتح قنصلية في القدس” – وهو الخط الذي كرره مسؤولو بايدن عشرات المرات منذ أن أصدر وزير الخارجية أنطوني بلينكين هذا الإعلان لأول مرة قبل أكثر من عام. وقد عارضت الحكومة الإسرائيلية هذه الخطوة، بحجة أنها تعد تعديا على سيادتها، وبالتالي أوقفت واشنطن هذه الخطوة، لعدم رغبتها في الدخول في قتال مع حلفائها الإسرائيليين.

“ما زلنا نعتقد أن إعادة فتح القنصلية يمكن أن تكون وسيلة مهمة لبلدنا للتعامل مع الشعب الفلسطيني وتقديم الدعم له. نحن نواصل مناقشة هذا الأمر مع شركائنا الإسرائيليين والفلسطينيين وسنواصل التشاور مع أعضاء الكونغرس أيضا”، قال برايس، رافضًا مرة أخرى تقديم جدول زمني للوقت الذي قد يتم فيه استكمال تعهد بلينكين.

“في غضون ذلك، في هذه اللحظة بالذات، لدينا فريق متخصص من الزملاء العاملين في القدس في وحدة الشؤون الفلسطينية يركز على المشاركة في التواصل مع الشعب الفلسطيني”، أضاف، معترفا بأن “هناك بعض … الحساسيات الفريدة تجاه إعادة فتح هذه المنشأة بالذات”.

وفقا لمسئولين أمريكيين وفلسطينيين تحدثا للتايمز أوف إسرائيل الأسبوع الماضي، فإن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيرفع نائب مساعد وزير الخارجية للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية هادي عمرو إلى منصب المبعوث الخاص للفلسطينيين. سيبقى عمرو في واشنطن لكنه سيقوم برحلات منتظمة إلى المنطقة وسيعمل عن كثب مع وحدة الشؤون الفلسطينية، والتي تعد حاليا فرعا داخل السفارة الأمريكية في إسرائيل ومقرها في مبنى القنصلية القديمة في القدس.

نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية هادي عمرو يهبط في مطار بن غوريون الدولي، 14 مايو 2021 (السفارة الأمريكية، وحدة الشؤون الفلسطينية / تويتر)

اعتاد دبلوماسيو الوحدة العمل بشكل مستقل عن السفارة إلى أن أغلق الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب البعثة الفعلية للفلسطينيين في عام 2019.

في حين أشارت إدارة ترامب إلى أسباب الكفاءة للقرار – بالنظر إلى أنها نقلت السفارة الأمريكية إلى القدس قبل عام – اعتبرت السلطة الفلسطينية أن الخطوة تخفض من مستوى علاقاتها مع الولايات المتحدة، ورفضت رام الله إلى حد كبير الإنخراط مع وحدة الشؤون الفلسطينية.

ولكن في خطوة تهدف مرة أخرى إلى فصل الدبلوماسيين الذين يخدمون الفلسطينيين عن الإسرائيليين، قال مسؤولون أمريكيون وفلسطينيون إن وحدة الشؤون الفلسطينية ستبدأ رسميًا في تقديم تقارير مباشرة إلى عمرو في واشنطن، بدلاً من السفير الأمريكي في إسرائيل.

قال دبلوماسي أمريكي للتايمز أوف إسرائيل في ديسمبر الماضي أن وحدة الشؤون الفلسطينية فعليا تقدم تقاريرها مباشرة إلى واشنطن من قبل، لكن لم يتم اتخاذ هذه الخطوة بشكل رسمي أو الإعلان عنها.

تأمل إدارة بايدن في الانتهاء من سلسلة الخطوات قبل رحلة الرئيس إلى إسرائيل والضفة الغربية التي من المتوقع أن تتم في أواخر يونيو.

ومن المقرر أن يحل أندرو ميلر محل عمرو في منصب نائب مساعد وزير الخارجية للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية. يعمل ميلر حاليا كمستشار سياسي في البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، لكنه كان سابقًا مديرًا لقضايا مصر وإسرائيل العسكرية في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض أثناء إدارة أوباما.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال