إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

الولايات المتحدة تشير إلى رضاها بشكل مبدئي عن التغييرات في الخطط العسكرية الإسرائيلية لرفح

مسؤول كبير في إدارة بايدن يشير إلى أن عمليات الجيش الإسرائيلي المحدثة تزيد الضغط على حماس، وقد تساعد في إحياء محادثات الرهائن، ويقول إن الجزء النووي من الصفقة السعودية شبه النهائية "يصب في مصلحتنا إلى حد كبير"

جنود من اللواء 401 مدرع يعملون في شرق رفح في جنوب قطاع غزة، في صورة تم نشرها في 13 مايو، 2024.  (Israel Defense Forces)
جنود من اللواء 401 مدرع يعملون في شرق رفح في جنوب قطاع غزة، في صورة تم نشرها في 13 مايو، 2024. (Israel Defense Forces)

قال مسؤول كبير في إدارة بايدن يوم الثلاثاء إن إسرائيل تقوم بتحديث خططها لهجوم عسكري في رفح بشكل مبدئي في البداية للولايات المتحدة.

وقال المسؤول خلال مؤتمر صحفي “من المنصف أن نقول إن الإسرائيليين قاموا بتحديث خططهم.  لقد أدرجوا العديد من المخاوف التي عبّرنا عنها”، إلا أنه لم يصل إلى حد إعطاء الضوء الأخضر الكامل لهجوم الجيش الإسرائيلي.

ظلت الولايات المتحدة تعارض منذ أشهر هجوما عسكريا كبيرا في رفح، محذرة من أنه لا توجد وسيلة لشن هجوم بطريقة تراعي ما يقرب من 1.5 مليون فلسطيني يحتمون هناك.

لكن في وقت سابق من هذا الشهر، شنت إسرائيل عمليات مستهدفة في الأحياء الشرقية لرفح وعند المعبر الحدودي بالمدينة – وهو نشاط تقول الولايات المتحدة إنه لم يتجاوز خطها الأحمر لما قد يبرر حجب عمليات نقل الأسلحة إلى إسرائيل.

وقبل تلك العمليات، بدأت إسرائيل بإصدار أوامر إخلاء لأجزاء كبيرة من المدينة الواقعة في أقصى جنوب غزة، مما دفع ما يقرب من ثلثي السكان إلى الفرار إلى المناطق الإنسانية في الجنوب والغرب. في حين أن الولايات المتحدة لا تزال تشعر بالقلق من أن إسرائيل لا تملك الأنظمة الإنسانية اللازمة لرعاية هذا العدد الكبير من الأشخاص الذين يحتمون الآن في المناطق التي دمرها القصف، على عكس رفح التي تتمتع ببنية تحتية أفضل قليلا، إلا أن المسؤول في إدارة بايدن كان أقل انتقادا للجهود الإسرائيلية الأخيرة.

وردا على سؤال عما إذا كان بإمكان إسرائيل تنفيذ هجوم في رفح يتماشى مع مخاوف إدارة بايدن، قال المسؤول الكبير إن القدس تسير على الطريق الصحيح للقيام بذلك.

نازحون فلسطينيون يصطفون للحصول على الطعام في رفح، جنوب قطاع غزة، في 19 مايو 2024 (Photo by AFP)

وقال المسؤول الأمريكي الكبير “يجب أن أقول بعد خروجي من إسرائيل في اليومين الماضيين… من الواضح أن الإسرائيليين يأخذون هذه المخاوف على محمل الجد”.

كما أشار المسؤول إلى أن الوضع في رفح تغير بشكل كبير في الأسابيع القليلة الأخيرة، في ضوء الإخلاء الجماعي للفلسطينيين.

فرصة لصفقة رهائن؟

زعم المسؤول الأمريكي الكبير أن العمليات الإسرائيلية المصممة خصيصا في رفح والضغط العسكري الذي يمارسه الجيش الإسرائيلي على حماس في جنوب مدينة غزة قد  يتيح “بعض الفرص لإعادة صفقة الرهائن إلى مسارها الصحيح”.

وقد أكد القادة الإسرائيليون مرارا وتكرارا أن الضغط العسكري، وخاصة في رفح، آخر معقل رئيسي لحماس، يشكل ضرورة أساسية لإقناع حماس بالموافقة على صفقة الرهائن. ولم تدحض الولايات المتحدة هذا الموقف صراحة، ولكنها قالت إن القيام بعملية عسكرية كبرى في رفح من شأنه أن يزيد من جرأة حماس في محادثات الرهائن.

لكن أخذ بعض توصيات الإدارة فيما يتعلق بالتخطيط  للعمل في رفح في الاعتبار سمح لإسرائيل بتحسين مكانتها في المفاوضات، بدلا من الإضرار بالجهود، كما أشار المسؤول الأمريكي.

وقال المسؤول إن كسر الجمود الحالي في مفاوضات الرهائن كان موضوعا للمحادثات التي ظهرت في كل لقاءات مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان في المملكة العربية السعودية وإسرائيل خلال نهاية الأسبوع.

وأضاف المسؤول دون الخوض في التفاصيل “نعتقد أنه قد يكون لدينا بعض الفرص للقيام بذلك. لدينا خطة جيدة”.

وأشار المسؤول الكبير في إدارة بايدن إلى أن الكثير من الأجندة الإقليمية الأوسع لواشنطن تعتمد أولا على تأمين صفقة رهائن من شأنها أن تؤدي إلى توقف أولي لمدة أسابيع في القتال الذي تهدف الولايات المتحدة إلى تحويله إلى شيء أكثر ديمومة.

ريتشل غولدبرغ بولين، والدة الرهينة هيرش غولدبرغ بولين، تتحدث أمام مظاهرة من أجل المختطفين في تل أبيب، 18 مايو، 2024. (Hostages and Missing Families Forum/Paulina Patimer)

ضوء أخضر في الرياض، ضوء أحمر في القدس

بالانتقال إلى الجهود الأمريكية للتوسط في اتفاق تطبيع بين إسرائيل والسعودية، أكد المسؤول الأمريكي الكبير أن الأجزاء الأخرى من الصفقة الأوسع التي تحاول واشنطن التوسط فيها شبه نهائية.

وقال المسؤول “هناك عنصر للتعاون النووي المدني، والذي نعتقد أنه يصب في مصلحتنا إلى حد كبير [بسبب] الطريقة التي تم بها تنظيم هذا الأمر. لقد تم ذلك من قبل خبرائنا في مجال منع الانتشار النووي … بطريقة صارمة للغاية”.

وأوضح المسؤول أن التعاون النووي المدني هو أحد العناصر الثنائية العديدة، إلى جانب عنصر أمني وعنصر اقتصادي للمبادرة الدبلوماسية الأوسع التي تتطلع الولايات المتحدة إلى التوقيع عليها مع السعودية.

وقال المسؤول إن الحزمة الثنائية “تركز بشكل كبير على تقارب المصالح الذي نريد أن نرى تأمينه على أساس طويل الأجل للغاية”، مشيرا إلى أن وزارات الدفاع والطاقة والخارجية شاركت بشكل وثيق في صياغة تلك الاتفاقيات.

وبينما تم وضع اللمسات النهائية على الاتفاقيات الثنائية إلى حد كبير خلال زيارة سوليفان إلى السعودية خلال نهاية الأسبوع، فإن الصفقة بأكملها تتوقف على المكون الفلسطيني – إنشاء مسار إلى حل الدولتين، كما أقر المسؤول.

وقد أوضح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مرارا وتكرارا أنه غير معني بتقديم مثل هذه التنازلات للفلسطينيين، حتى لو كان ذلك مقابل تطبيع السعودية العلاقات مع إسرائيل.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (على يسار الصورة) يلتقي بمستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان (على يمين الصورة) في القدس، 19 مايو، 2024. (Kobi Gideon/GPO)

وأشار بعض مسؤولي بايدن إلى أن الوقت ينفد لدى الولايات المتحدة لتأمين صفقة قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2024 وأن الإدارة تقترب من نقطة ستختار فيها ببساطة تقديم المبادرة الدبلوماسية علنا وإجبار نتنياهو على اتخاذ قرار.

لكن المسؤول الكبير الذي تحدث مع الصحفيين قال إن هذا لم يكن نهج سوليفان خلال لقائه مع نتنياهو. “لم يكن هناك إنذار نهائي” أو “فرصة أخيرة وإلا فلا يمكن القيام بذلك”.

أما بالنسبة للسعودية، فقد أشار المسؤول إلى أن الرياض معنية بالصفقة مثل واشنطن.

وقال “نحن واقعيون للغاية بشأن هذا الأمر. في الواقع، نحن لا نضغط الأمور. نحن نقوم بتسهيل ذلك بشكل أساسي. السعوديون… ما زالوا مهتمين للغاية بهذا الاحتمال، ولكن مع التركيز على ضرورة وجود مسار موثوق به للفلسطينيين. هذا عنصر أساسي في الصفقة”.

وأكد المسؤول أن الرياض “مستعدة للقيام بالكثير مما يحقق فائدة هائلة للفلسطينيين”، بما في ذلك المساعدة في تحقيق الاستقرار في غزة بعد الحرب.

وشدد المسؤول الأمريكي الكبير على أن الاتفاق مع السعودية يتطلب إنهاء الحرب في غزة، وقال إن سوليفان ناقش خلال اجتماعاته في إسرائيل الحاجة إلى متابعة ترتيبات سياسية مؤقتة تنتقل إلى “مرحلة الاستقرار” في القطاع.

ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء محمد بن سلمان يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، في جدة، المملكة العربية السعودية، الأربعاء، 20 مارس، 2024. (Evelyn Hockstein/Pool Photo via AP)

وقال المسؤول “هذه المحادثة مستمرة إلى حد كبير. هناك خلافات داخل النظام الإسرائيلي في هذا الشأن، وهو ما أعتقد أنه طبيعي للغاية”، في إشارة كما يبدو إلى الانتقادات التي وجهها وزير الدفاع يوآف غالانت والوزير في كابينت الحرب بيني غانتس لنتنياهو بسبب رفضه تقديم بديل قابل للتطبيق لحكم حماس في غزة.

انتقادات نادرة لمصر

تابع المسؤول الكبير في إدارة بايدن حديثه في توجيه انتقاد نادر لمصر بسبب ما قال إنه حجب القاهرة للمساعدات الانسانية عن غزة.

وقال المسؤول الأمريكي “ما ينبغي أن يدخل إلى معبر كيرم شالوم (كرم أبو سالم) هو مساعدات الأمم المتحدة الموجودة الآن في مصر. مصر تمنع تمريرها حتى تستقر أزمة معبر رفح”.

حتى يوم الثلاثاء، لم تفعل الولايات المتحدة شيئا سوى الثناء على مصر لدورها في محادثات الرهائن وتسهيل وصول المساعدات إلى غزة، على الرغم من التقارير التي أفادت بأن الحكومة تسعى أيضا إلى الاستفادة من الوضع المزري.

وقال مسؤولان لـ”تايمز أوف إسرائيل” في الأسبوع الماضي إن مصر أساءت أيضا التعامل مع الجولة الأخيرة من محادثات الرهائن، مما ساهم في انهيارها.

جنود من الجيش المصري يقودون مركبة مشاة قتالية منتشرة بالقرب من الجانب المصري من معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة في 23 مارس، 2024. (Photo by Khaled DESOUKI / AFP)

وخلال الإحاطة الإعلامية يوم الثلاثاء، قال المسؤول الأمريكي الكبير: “لا نعتقد أنه ينبغي تجميد المساعدات لأي سبب من الأسباب. كيرم شالوم مفتوح. الإسرائيليون قاموا بفتحه. ويجب أن تمر تلك المساعدات عبر معبر كيرم شالوم”.

تراكمت المساعدات على الجانب المصري من معبر رفح بعد إغلاقه في وقت سابق من هذا الشهر بسبب العملية الإسرائيلية للسيطرة على الجانب الغزاوي من المعبر من حركة حماس.

وتبادلت مصر وإسرائيل اللوم بشأن سبب بقاء معبر رفح مغلقا.

وقال مسؤول أمريكي ثان تحدث لـ”تايمز أوف إسرائيل” في وقت سابق من يوم الثلاثاء إن مصر حذرت إسرائيل من أنها ستغلق المعبر إذا لم تنسق إسرائيل بشكل كامل عملياتها العسكرية عند بوابة المعبر مع القاهرة، وهو ما لم تفعله القدس.

وقال المسؤول الأمريكي إن مصر غير مستعدة لإعادة فتح المعبر طالما أن الجيش الإسرائيلي هو الذي يقوم بتأمين الجانب الآخر، وهي لا تريد أن يُنظر إليها على أنها متواطئة مع احتلال إسرائيل للبوابة.

وأضاف المسؤول أن مصر قد تكون مستعدة لإعادة فتح معبر رفح إذا حلت السلطة الفلسطينية أو منظمة دولية محل الجيش الإسرائيلي هناك، مضيفا أن السلطة الفلسطينية رفضت عرضا إسرائيليا لإدارة البوابة.

توضيحية: فلسطينيون يصطفون للحصول على المياه خلال عملية توزيع نظمتها منظمة ’أطباء بلا حدود’ غير الحكومية في مخيم مؤقت في رفح، بالقرب من الحدود بين غزة ومصر، 21 يناير، 2024. (Mohammed Abed/AFP)

واشترطت إسرائيل مشاركة السلطة الفلسطينية بألا يقوم ضباطها بالتعريف عن أنفسهم بأنهم من السلطة الفلسطينية بسبب مخاوف من رد فعل شركاء نتنياهو اليمينيين المتطرفين في الائتلاف. وطالبت رام الله أيضا بأن تكون مشاركتها في رفح جزءا من مبادرة دبلوماسية أوسع تهدف إلى حل الدولتين في نهاية المطاف – وهو أمر ترفضه إسرائيل.

وفي غضون ذلك، سعت الولايات المتحدة إلى إقناع القاهرة بالسماح على الأقل بنقل المساعدات المتراكمة في مصر إلى غزة عبر معبر كيرم شالوم الإسرائيلي.

لكن هذا الجهد قوبل بالرفض من قبل القاهرة، التي لا تزال تعتبر مثل هذه الخطوة بمثابة تعاون مع سيطرة إسرائيل على معبر رفح، حسبما قال المسؤول الأمريكي الثاني.

من ناحية أخرى، أعلنت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء أنها لم تعد قادرة على توزيع المساعدات الغذائية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة بسبب نقص الإمدادات وانعدام الأمن.

وأشار المسؤول الأمريكي الكبير في الإحاطة الصحفية إلى أن إسرائيل وافقت على تنفيذ سلسلة من الطلبات التي قدمتها الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة لتحسين كمية المساعدات التي تصل إلى غزة.

وقال المسؤول الأمريكي إن إحدى هذه الخطوات هي السماح بإرسال المساعدات التي يتم فحصها في قبرص مباشرة إلى ميناء أشدود الإسرائيلي حيث يمكن بعد ذلك نقلها إلى غزة دون الحاجة إلى الخضوع لخطوة أمنية إضافية.

فلسطينيون يسيرون في مخيم للنازحين في رفح بجنوب قطاع غزة على الحدود مع مصر، 28 أبريل، 2024. (AFP)

إشادة بسلطنة عُمان

خلال المؤتمر الصحفي أيضا، أكد المسؤول الأمريكي الكبير المفاوضات غير المباشرة التي أجراها منسق البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط بريت ماكغورك مع نظرائه الإيرانيين في سلطنة عُمان الأسبوع الماضي.

وقال المسؤول: “العمانيون يوصون بتيسير التواصل بين كبار المسؤولين من إيران والولايات المتحدة”.

وأضاف: “إن [هذا التواصل] بالنسبة لنا هو منتدى لتوضيح بعض عواقب مسارات العمل المختلفة للسلوك والسياسات الإيرانية. لقد فعلنا ذلك عدة مرات من خلال هذا المنتدى بفعالية تامة، وقمنا بإدارة التصعيد، خاصة منذ 7 أكتوبر”، مضيفا أن الولايات المتحدة تستخدم القناة للتعبير عن مخاوفها بشأن وكلاء طهران الإقليميين وبرنامجها للأسلحة النووية.

وأضاف المسؤول: “إنه منتدى مفيد لأنه بدون القدرة على إجراء بعض التواصل، فإن خطر سوء التقدير وسوء الفهم يمكن أن يكون مرتفعا للغاية”.

اقرأ المزيد عن