الولايات المتحدة ’تحيي’ إسرائيل على إزالة البوابات الإلكترونية
بحث

الولايات المتحدة ’تحيي’ إسرائيل على إزالة البوابات الإلكترونية

المتحدث باسم البيت الأبيض يشيد بجهود القدس ل’الحفاظ على الأمن مع الحد من التوترات في المنطقة’

شرطيان من حرس الحدود الإسرائيلي يقومان بالحراسة خارج باب الأسباط في البلدة القديمة في مدينة القدس، 25 يوليو، 2017.  (Raoul Wootliff/Times of Israel)
شرطيان من حرس الحدود الإسرائيلي يقومان بالحراسة خارج باب الأسباط في البلدة القديمة في مدينة القدس، 25 يوليو، 2017. (Raoul Wootliff/Times of Israel)

واشنطن – أشادت إدارة ترامب بإسرائيل ليلة الثلاثة لإزالتها البوابات الإلكترونية من المداخل إلى الحرم القدسي في البلدة القديمة، وهو إجراء أمني أثار احتجاجات عنيفة وأزمة دبلوماسية مع الأردن.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر الذي سينهي عمله قريبا في بيان له إن “الولايات المتحدة تحيي جهود إسرائيل للحفاظ على الأمن مع الحد من التوترات في المنطقة”.

وقرر المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي المصغر (الكابينت) الثلاثاء إزالة البوابات الإلكترونية التي تم وضهعا حديثا – في أعقاب هجوم وقع في الموقع المقدس قُتل خلاله شرطيان إسرائيليان – واستبدالها بترتيبات أمنية تستند على “تقنيات متطورة”.

وستقوم إسرائيل بدلا من ذلك باستخدام كاميرات عالية الدقة قادرة على الكشف عن الأجسام المخبأة كبديل لكاشفات المعادن.

وأشاد البيت الأبيض بالقرار “على الرغم من الحاجة الواضحة لتعزيز الأمن في جبل الهيكل/الحرم الشريف في أعقاب جريمة قتل الشرطيين الإسرائيليين في الموقع في 14 يوليو”.

وتم وضع البوابات الإلكترونية في أعقاب الهجوم الذي وقع في 14 يوليو وقام خلاله ثلاثة مسلحين من عرب إسرائيل بقتل شرطيين إسرائيليين من أبناء الطائفة الدرزية أمام الحرم القدسي مباشرة.

وقامت إسرائيل بإغلاق الموقع يوم الهجوم وفي 15 يوليو، وأعادت فتحه بعد وضعها ترتيبات أمنية جديدة فيه. وأثار وضع الإجراءات الجديدة اضطرابات ومواجهات يومية بين محتجين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية داخل وفي محيط القدس الشرقية والضفة الغربية.

المتحدث بإسم البيت الأبيض شون سبايسر خلال المؤتمر الصحفي اليومي في البيت الأبيض في العاصمة واشنطن، 3 أبريل، 2017. (AFP PHOTO / NICHOLAS KAMM)
المتحدث بإسم البيت الأبيض شون سبايسر خلال المؤتمر الصحفي اليومي في البيت الأبيض في العاصمة واشنطن، 3 أبريل، 2017. (AFP PHOTO / NICHOLAS KAMM)

ووصل العنف إلى ذروته الجمعة بعد صلاة الظهيرة حيث قُتل ثلاثة محتجين فلسطينيين في مواجهات عنيفة مع القوات الإسرائيلية وقُتل رابع في اشتباكات يوم السبت.

في وقت متأخر من ليلة الجمعة، قام منفذ هجوم فلسطيني بقتل ثلاثة أفراد من عائلة سالومون طعنا خلال جلوسهم حول مائدة السبت في مستوطنة حلميش في الضفة الغربية، بينما سارع آخرون، من بينهم أطفال، إلى الاختباء. وقُتل منفذ الهجوم بعد أن قام جندي خارج الخدمة يقيم في مكان قريب بإطلاق النار عليه.

يوسف سالومون (70 عاما) وابنته حايا سالومون (46 عاما) في حفل عائلي. قُتل الاثنان بعد تعرضها للطعن في 21، 2017 في هجوم نفذه فلسطيني في حلميش (courtesy)
يوسف سالومون (70 عاما) وابنته حايا سالومون (46 عاما) في حفل عائلي. قُتل الاثنان بعد تعرضها للطعن في 21، 2017 في هجوم نفذه فلسطيني في حلميش (courtesy)

بعد يومين من الهدوء، قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإرسال أحد كبار مبعوثيه إلى المنطقة في محاولة لتخفيف التوترات.

ووصل المبعوث الخاص جيسون غرينبلات إلى إسرائيل بعد ظهر الإثنين، حيث التقى مع السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان ورئيس الوزراء بينيامين نتنياهو، قبل أن يغادر إلى عمان لعقد مزيد من اللقاءات.

على الرغم من إزالة البوابات الإلكترونية وكاميرات الأمن فجر الثلاثاء من مداخل الحرم القدسي، واصل المصلون احتجاجاتهم الثلاثاء، وتعهدوا بمواصلة امتناعهم عن دخول الموقع إلى حين تتم إعادة الإجراءات إلى ما كانت عليه قبل الهجوم.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال