إسرائيل في حالة حرب - اليوم 237

بحث

الولايات المتحدة تحتجز مشتبها ليبيا في قضية تفجير لوكربي – اسكتلندا

السلطات الأمريكية كانت وجهت الاتهام لأبو عجيلة محمد مسعود قبل عامين على خلفية قضية لوكربي، وكان قد احتُجز سابقا في ليبيا لتورطه المفترض في هجوم عام 1986 على ملهى ليلي في برلين

الشرطة والمحققون ينظرون إلى ما تبقى من مقصورة القيادة لطائرة بان أم الرحلة رقم 103 في حقل في لوكربي، اسكتلندا، 22 ديسمبر، 1988 (photo credit: AP)
الشرطة والمحققون ينظرون إلى ما تبقى من مقصورة القيادة لطائرة بان أم الرحلة رقم 103 في حقل في لوكربي، اسكتلندا، 22 ديسمبر، 1988 (photo credit: AP)

أعلن القضاء الاسكتلندي الأحد أن ليبيا يشتبه في قيامه بصنع القنبلة التي استخدمت في تفجير طائرة أميركية فوق مدينة لوكربي عام 1988، بات محتجزا في الولايات المتحدة.

ووجهت الولايات المتحدة الاتهام لأبو عجيلة محمد مسعود قبل عامين على خلفية قضية لوكربي، وكان قد احتُجز سابقا في ليبيا لتورطه المفترض في هجوم عام 1986 على ملهى ليلي في برلين.

وحوكم متهم واحد فقط حتى الآن في قضية تفجير رحلة بان أميركان رقم 103 الرابطة بين لندن ونيويورك في 21 كانون الأول/ديسمبر 1988 والذي أودى بحياة 270 شخصا.

وقضى ضابط المخابرات الليبي السابق عبد الباسط المقرحي سبع سنوات في سجن اسكتلندي بعد إدانته عام 2001، وتوفي في ليبيا عام 2012. ولطالما دفع المقرحي ببراءته.

وقالت النيابة العامة الاسكتلندية إن “أهالي ضحايا هجوم لوكربي علموا أن المشتبه به أبو عجيلة محمد مسعود محتجز في الولايات المتحدة”.

وأضافت أن “المدعين العامين والشرطة الاسكتلندية، بالتنسيق مع حكومة المملكة المتحدة وزملائهم في الولايات المتحدة، سيواصلون التحقيق لتقديم من شاركوا مع المقرحي إلى القضاء”.

لم يتم تقديم مزيد من المعلومات حول حيثيات تسليم مسعود، وقد كان مصيره موضع خلاف بين الجهات المتنازعة في السياسة الليبية.

وأوردت شبكة BBC الشهر الماضي أنه خطف على أيدي جماعة مسلحة ليبية عقب توقيفه على خلفية هجوم برلين الذي أسفر عن مقتل عسكريين أميركيين ومواطن تركي.

وعُرف مسعود بأنه صانع قنابل لصالح نظام معمر القذافي. ووفق لائحة الاتهام الأميركية، قام بتجميع وبرمجة القنبلة التي أسقطت طائرة بان أميركان.

وأعيد فتح التحقيق في القضية عام 2016 عندما علم القضاء الأميركي بتوقيف مسعود بعد سقوط نظام القذافي وأنه قدم اعترافًا مفترضا لاستخبارات النظام الليبي الجديد عام 2012.

 تشكيك 

لكن مسؤولية ليبيا في قضية لوكربي يشكك بها البعض منذ فترة طويلة.

وفي يناير 2021، خسرت عائلة المقرحي بعد وفاته استئنافًا في اسكتلندا ضد إدانته، وذلك اثر صدور مراجعة مستقلة لم تستبعد احتمال حدوث خطأ قضائي.

وتريد الأسرة من سلطات المملكة المتحدة رفع السرية عن وثائق قيل إنها تزعم أن إيران استعانت بفصيل فلسطيني مقره سوريا لصنع القنبلة التي أسقطت الطائرة.

ويرى أصحاب هذه الرواية أن تفجير لوكربي جاء ردا على إسقاط طائرة ركاب إيرانية بصاروخ للبحرية الأميركية في يوليو 1988 ما أدى إلى مقتل 290 شخصا.

لكن نظام الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي أقر رسمياً بمسؤوليته عن تفجير لوكربي عام 2003 ودفع 2,7 مليار دولار تعويضات لأسر الضحايا.

ويعد هجوم لوكربي الأكثر دموية على الإطلاق على أراضي المملكة المتحدة، كما أنه ثاني أكثر الهجمات دموية ضد الأميركيين (190 قتيلا) بعد اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

اقرأ المزيد عن