الوكالة اليهودية: آلاف الأوكرانيين يستفسرون عن الانتقال إلى إسرائيل
بحث

الوكالة اليهودية: آلاف الأوكرانيين يستفسرون عن الانتقال إلى إسرائيل

المنظمة تنشئ محطات لمعالجة الطلبات على الحدود مع بولندا ومولدوفا ورومانيا والمجر لمساعدة اللاجئين الأوكرانيين الراغبين في الهجرة

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

مجموعة من الأوكرانيين تسافر إلى بولندا قبل الهجرة إلى إسرائيل، 26 فبراير، 2022. (Jewish Agency)
مجموعة من الأوكرانيين تسافر إلى بولندا قبل الهجرة إلى إسرائيل، 26 فبراير، 2022. (Jewish Agency)

تلقت الوكالة اليهودية آلاف الاستفسارات من مواطنين أوكرانيين في الأيام الأخيرة حول الهجرة إلى إسرائيل، بعد أن شنت روسيا غزوا واسع النطاق للدولة الواقعة في شرق أوروبا، بحسب ما أفاد مسؤول في المنظمة يوم السبت.

تعمل الوكالة اليهودية، وهي هيئة شبه حكومية مسؤولة عن تشجيع الهجرة  إلى إسرائيل والإشراف عليها، على تسهيل الموجة المتوقعة للهجرة من أوكرانيا إلى إسرائيل في ضوء الهجوم الروسي، بما في ذلك إنشاء خطوط طوارئ للإجابة على الأسئلة المتعلقة بعملية الهجرة. هناك حوالي 200 ألف شخص في أوكرانيا مؤهلون للهجرة بموجب قانون العودة الإسرائيلي، الذي يتطلب من الشخص أن يكون أحد أجداده على الأقل يهوديا  من أجل الحصول على الجنسية الإسرائيلية.

وقالت المنظمة يوم السبت أنها بصدد إنشاء ست محطات لمعالجة طلبات الهجرة على الحدود الأوكرانية مع بولندا ومولدوفا ورومانيا والمجر، حيث فر اللاجئون الأوكرانيون من البلاد بشكل جماعي.

منذ يوم الاثنين الماضي، تعمل الوكالة اليهودية في مدينة لفيف غرب أوكرانيا، بعد أن انتقلت من مكاتبها المعتادة في كييف بسبب تحذيرات من الحكومة الإسرائيلية من هجوم روسي وشيك. يوم السبت، مع توسع الهجوم الروسي واستهداف لفيف أيضا، قالت المنظمة إنها تركت المكاتب هناك أيضا، ونقلت مبعوثيها إلى الجانب البولندي من الحدود. جاء هذا تماشيا مع خطوة مماثلة من قبل وزارة الخارجية الإسرائيلية.

وقالت الوكالة اليهودية في بيان “من هناك، سيعبرون الحدود إلى أوكرانيا كل يوم، مع فرق دبلوماسية إسرائيلية، من أجل مواصلة مساعدة اليهود الأوكرانيين الذين يريدون الهجرة إلى إسرائيل”.

وأضافت أن “الوكالة اليهودية تقف على أهبة الاستعداد لزيادة عدد هذه المحطات على الفور، حسب الحاجة”.

وقالت المنظمة إنها تستعد أيضا لإيواء مهاجرين أوكرانيين محتملين مؤقتا في بولندا ومولدوفا ورومانيا والمجر في انتظار نقلهم إلى إسرائيل، بتمويل من “الاتحادات اليهودية لأمريكا الشمالية وكيرين هايسود ومانحين آخرين من جميع أنحاء العالم”.

اتصل عدة آلاف من الأشخاص بالفعل بالمنظمة بشأن الهجرة إلى إسرائيل في الأيام القليلة الماضية وسط الغزو الروسي لأوكرانيا، حسبما قال مسؤول في الوكالة اليهودية ل”التايمز أوف إسرائيل” يوم السبت، طالبا عدم ذكر اسمه.

على الرغم من أن كل هؤلاء لن يكملوا بالضرورة عملية الهجرة إلى إسرائيل، إلا أن ذلك سيظل يمثل قفزة كبيرة عن السنوات السابقة. في عام 2021 بالكامل، هاجر ما يزيد قليلا عن 3100 شخص إلى إسرائيل من أوكرانيا. وقال مسؤولون إسرائيليون إنهم يستعدون لقبول آلاف المهاجرين اليهود من أوكرانيا.

تعمل الوكالة اليهودية على تبسيط عملية الهجرة، التي عادة ما تستغرق وقتا طويلا، في ضوء الحرب. تساعد منظمة حكومية إسرائيلية تُعرف باسم “ناتيف”، والتي تحافظ على علاقات وثيقة مع يهود الاتحاد السوفيتي سابقا، في هذا الجهد، وتقوم بالتحقق من الوثائق والمصادقة على أهلية الهجرة.

وشهدت إسرائيل قفزة مماثلة في الهجرة من أوكرانيا في أعقاب الغزو الروسي لشبه جزيرة القرم عام 2014.

وقالت الوكالة اليهودية إن المجموعة الأولى من المهاجرين الجدد من البلاد منذ اندلاع القتال عبرت الحدود إلى بولندا يوم السبت بعد “عملية مرهقة للأعصاب استمرت 16 ساعة”.

وقالت المنظمة “يتم إيواء المهاجرين مؤقتا في فندق بالقرب من وارسو حيث سيبقون حتى يتم نقلهم إلى إسرائيل قريبا. عند وصولهم إلى إسرائيل، سيحصل المهاجرون على سكن مؤقت بمساعدة وزارة الهجرة والاستيعاب”.

وسيجري مجلس الوزراء محادثات بشأن أوكرانيا واستقبال الأوكرانيين اليهود يوم الأحد. ودُعي وزير الشتات نحمان شاي ووزيرة الهجرة بنينا تامانو-شطا لحضور اجتماع مجلس الوزراء لمناقشة التطورات مع رئيس الوزراء نفتالي بينيت، حسبما أفاد موقع “واينت”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال