الوزراء يمددون لوائح كورونا لأسبوع ويدرسون إعادة فتح المدارس والتجارة
بحث

الوزراء يمددون لوائح كورونا لأسبوع ويدرسون إعادة فتح المدارس والتجارة

صرح رئيس الوزراء أنه ليس بمقدور الدولة تقسيم طلاب الصف الأول والثاني إلى ’كبسولات’؛ وسيدرس المجلس الوزاري لشؤون الكورونا رفع الغرامات للمخالفين، وقواعد خاصة للسياحة في البحر الميت وإيلات

أولياء الأمور يرافقون أطفالهم إلى روضة الأطفال في تل أبيب عند عودتهم بعد تخفيف الإغلاق الوطني، 18 أكتوبر 2020 (Avshalom Sassoni / Flash90)
أولياء الأمور يرافقون أطفالهم إلى روضة الأطفال في تل أبيب عند عودتهم بعد تخفيف الإغلاق الوطني، 18 أكتوبر 2020 (Avshalom Sassoni / Flash90)

مدد المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا يوم الأحد اللوائح الصحية المتعلقة بفيروس كورونا حتى الأسبوع المقبل، بينما قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن الحكومة ستدرس إعادة فتح بعض المدارس والتجارة في 1 نوفمبر.

وصوت الوزراء للإبقاء على القواعد الحالية سارية حتى منتصف ليل الأحد، قبل مواصلة النقاش حول كيفية إعادة فتح المدارس الابتدائية وبعض الشركات تدريجيا، بعد إغلاق دام خمسة أسابيع.

وبحسب ما ورد، دعمت اللجنة أيضا اقتراحا من وزير الداخلية أرييه درعي للسماح للطلاب والمعلمين بالتجمع في الهواء الطلق في مجموعات تصل إلى 15 شخصا فورا، بالرغم من استمرار إغلاق المدارس. ولم يؤكد مكتب رئيس الوزراء أو وزارة الصحة ذلك على الفور.

وقال نتنياهو متحدثا قبل الاجتماع: “من المحتمل أن المدارس ستفتح جزئيا للصفين الأول والثاني في 1 نوفمبر، وسنناقش أيضا العودة جزئيا للتجارة، أكرر، بشكل تدريجي ومسؤول، وبالطبع هذا كله يعتمد على مستوى العدوى”.

“إذا انخفضت معدلات الإصابة، فسوف تنخفض القيود تدريجيا. إذا ارتفعت معدلات الإصابة، فلن يكون هناك خيار سوى إعادة فرض القيود”، أضاف.

ومع ذلك، قال نتنياهو بحسب تسريبات لوسائل الإعلام العبرية من الاجتماع أنه ليس بمقدور الحكومة تقسيم طلاب الصف الأول والثاني إلى “كبسولات” أو عدد أقل من الأطفال – وهو طلب من وزارة الصحة – والذي قدر أنه سيكلف المليارات من الدولة.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الكنيست، 19 أكتوبر 2020 (Shmulik Grossman / Knesset Spokesperson’s Office)

ويناقش الوزراء خطة من شأنها إعادة الأطفال في الصفوف 1-4 إلى المدرسة – لتمكين أولياء الأمور من العودة إلى العمل – بينما يظل الطلاب الأكبر سنا في المنزل. وتم إغلاق المدارس منذ 18 سبتمبر، عندما دخل الإغلاق الثاني على مستوى البلاد حيز التنفيذ لخفض معدلات الإصابة، على الرغم من السماح بإعادة فتح رياض الأطفال والحضانات الأسبوع الماضي.

وتمت الموافقة على تمويل لخطة تقسيم طلاب الصفوف الثالث والرابع إلى كبسولات. ومع ذلك، تقول وزارة التربية والتعليم إن تنفيذ هذا الحل في الصفين الأول والثاني أيضا، كما تطالب وزارة الصحة، سيكلف 5.3 مليار شيكل إضافي (1.57 مليار دولار) وسيتطلب خمسة أسابيع من الإعداد بما في ذلك تعيين 13,000 موظف جديد.

وتعارض وزارة المالية أي خطة تتطلب تمويلا إضافيا. واقترحت وزارة التربية والتعليم استئناف الدراسة للصفوف 1-2 في كبسولات، ما يعني حضور كل مجموعة لنصف أسبوع في المدرسة. وتبحث الحكومة عن حلول مبتكرة للمشكلة.

وطالب درعي الحكومة باتخاذ قرار بهذا الشأن مساء الأحد.

وقال درعي، بحسب القناة 12: “لا يمكننا انهاء الجلسة بدون قرار. لا يمكنني قبول أن الصفين الأول والثاني سيتعلمان ثلاثة أيام في الأسبوع – فهذا مستحيل للأطفال”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال