الوزراء يعيدون فرض الحجر الصحي الإلزامي في الفنادق على الوافدين من خارج البلاد
بحث

الوزراء يعيدون فرض الحجر الصحي الإلزامي في الفنادق على الوافدين من خارج البلاد

يعتمد الإجراء على موافقة لجنة في الكنيست، لكن رئيس اللجنة يقول إنه لا يوجد هناك اجتماع مخطط له، ويجري محادثات حول المسالة مع وزير الصحة

وصول مسافرين عادوا إلى إسرائيل إلى فندق دان بانوراما في القدس، والذي يستخدم كمرفق للحجر الصحي، 20 ديسمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)
وصول مسافرين عادوا إلى إسرائيل إلى فندق دان بانوراما في القدس، والذي يستخدم كمرفق للحجر الصحي، 20 ديسمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

وافق الوزراء في وقت مبكر من يوم الأربعاء على إعادة فترة الحجر الصحي الإلزامي في الفنادق الخاصة التي تديرها الحكومة لجميع القادمين من خارج البلاد، بعد يوم من انتهاء اللوائح السابقة بشأن هذه المسألة.

وصادق المجلس الوزراي المصغر بشأن الكورونا (كابينت كورونا)، المكلف بتشكيل سياسة للتعامل مع تفشي الفيروس، على الحجر الصحي الفندقي عبر تصويت هاتفي، وفقا لبيان مشترك صدر عن مكتب رئيس الوزراء ووزارة الصحة.

ولا تزال الموافقة النهائية على الإجراء المؤقت مطلوبة من لجنة الدستور والقانون والعدل في الكنيست، ووفقا للبيان، ستجتمع اللجنة في وقت لاحق من اليوم لمناقشة الأمر.

ومع ذلك ، قال رئيس اللجنة، عضو الكنيست يعقوب آشر، إنه لا علم له بعقد جلسة قريبة بهذا الشأن.

وقال آشر في بيان: “خلافا لما ورد في الإعلان المشترك لمكتب رئيس الوزراء ووزارة الصحة، لم يتم إرسال دعوة بعد لمناقشة الحجر الصحي الفندقي في لجنة الدستور”.

وأضاف آشر، الذي سبق وأعلن معارضته لنظام الحجر الصحي في الفنادق، أن “المحادثات جارية” وفي الاجتماع الأخير للجنة في وقت سابق من هذا الأسبوع دعا الحكومة إلى إيجاد بدائل، بما في ذلك تطبيق أفضل للوائح لضمان دخول المسافرين إلى عزل ذاتي في منازلهم.

عضو الكنيست يعقوب آشر يحضر اجتماع لجنة الشؤون الاقتصادية في الكنيست، 10 ديسمبر، 2017. (Miriam Alster / FLASH90)

بعد أن تحدث مع وزير الصحة يولي إدلشتين، اتفق الاثنان على الاجتماع في الساعة 12:30 ظهرا، وفقا لتقارير في وسائل الإعلام العبرية، بينما أفاد موقع “واينت” الإخباري أن آشر سيجتمع مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في وقت لاحق من اليوم.

وصادق كابينت كورونا على فرض الحجر الصحي في الفنادق حتى التاسع من مارس. وكما كان الحال سابقا، فإن الحجر سيكون لمدة 14 يوما، أو عشرة أيام للأشخاص الذين يخضعون لفحصي كورونا يظهران نتائج سلبية خلال هذه الفترة.

ومع ذلك، فإن المسافرين الذين يحملون وثائق توضح أنهم أكملوا التطعيم ضد الفيروس، أو أولئك الذين تعافوا من المرض، سيتمكنون من تخطي الحجر الصحي بشرط أن يكون لديهم اختبار للفيروس قبل وصولهم مباشرة، وإجراء فحص آخر عند وصولهم إلى البلاد، وأن تكون النتائج في كلا الفحصين سلبية.

وسيكون بالإمكان المسافرين العائدين تقديم أي طلبات أخرى للإعفاء من الإقامة في الفنادق إلى لجنة خاصة بوزارة الصحة موجودة في مطار بن غوريون، المحطة الدولية الرئيسية للبلاد. تُمنح الإعفاءات للأطفال الصغار الذين يسافرون بمفردهم، وكبار السن، والنساء الحوامل، وحالات أخرى مماثلة تكون فيها الإقامة في الفنادق غير عملية.

صالة الوصول الخالية في مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، 3 فبراير ،2021. (Tomer Neuberg / Flash90)

يوم الأحد، اقترح آشر، من حزب “يهدوت هتوراة” الحريدي، استخدام وسائل إلكترونية وتشديد تطبيق الشرطة للوائح لضمان دخول الأفراد إلى حجر منزلي كما هو مطلوب، وزعم أن ثلثي العائدين من السفر يحصلون على إعفاءات من العزل في الفنادق. في ذلك الوقت رفضت اللجنة المصادقة على تمديد شرط الحجر الصحي في الفنادق الذي طالبت به الحكومة وانتهت صلاحيته في منتصف ليلة الإثنين الماضي.

استباقا لانتهاء صلاحية اللوائح، قرر نتنياهو وإدلشتين ووزيرة المواصلات ميري ريغيف تقليص عدد الإسرائيليين الذين يُسمح لهم بدخول البلاد يوميا إلى 200 فقط. وصرحت وزارة المواصلات في ذلك الوقت إن هذه الخطوة المشددة ستبقى سارية إلى حين إيجاد حل تكنولوجي للحجر الصحي، أو إعادة فرض الحجر في الفنادق.

الحدود البرية والجوية الإسرائيلية مغلقة إلى حد كبير منذ 25 يناير، مع إغلاق مطار بن غوريون لجميع الرحلات الجوية باستثناء عدد قليل من شركات الطيران الإسرائيلية التي سُمح لها بإعادة المواطنين العالقين في الخارج. ويخشى مسؤولو الصحة من وصول المزيد من السلالات المعدية لفيروس كورونا إلى البلاد من الخارج، كما هو الحال مع ما يسمى بالسلالة البريطانية التي تمثل الآن تقريبا جميع الإصابات الجديدة بكوفيد-19 في البلاد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال