الوزراء يتباحثون تخفيف قيود الإغلاق مع تقديم مرحلة إعادة فتح المتاجر قبل المدارس
بحث

الوزراء يتباحثون تخفيف قيود الإغلاق مع تقديم مرحلة إعادة فتح المتاجر قبل المدارس

سيجتمع مجلس الوزراء بشأن السماح للمحلات التجارية ومراكز التسوق بإعادة فتح أبوابها، مع ابقاء المدارس مغلقة؛ الخبراء قلقون بشأن موثوقية بيانات العدوى من بؤر التفشي السابقة

محلات تجارية مغلقة في مجمع تجاري في رحوفوت، 19 أكتوبر 2020 (Yossi Aloni / Flash90)
محلات تجارية مغلقة في مجمع تجاري في رحوفوت، 19 أكتوبر 2020 (Yossi Aloni / Flash90)

من المقرر أن يجتمع الوزراء يوم الثلاثاء قبل المرحلة الثانية من استراتيجية الخروج من الإغلاق، مع إجراء مناقشات حول تبديل ترتيب المراحل المخطط لها وإعادة فتح المتاجر قبل عودة صفوف الأجيال الصغيرة إلى المدارس.

وذكرت إذاعة “كان” العامة أنه من المتوقع أيضا أن يطالب بعض الوزراء بإعادة فتح المعابد اليهودية إذا سُمح للمتاجر بالعمل.

ووفقا للخطة التدريجية الأصلية التي قدمتها وزارة الصحة، ستسمح المدارس تدريجيا للطلاب بالعودة بشرط تحقيق المعايير الوبائية.

وتم فتح الحضانات ورياض الأطفال يوم الأحد، ومن المقرر أن تبدأ الصفوف من 1 إلى 4 الدراسة في الفصول بمجرد وصول البلاد إلى أقل من 1000 إصابة في اليوم.

أولياء الأمور يرافقون أطفالهم إلى روضة الأطفال في تل أبيب عند عودتهم بعد تخفيف الإغلاق الوطني، 18 أكتوبر 2020 (Avshalom Sassoni / Flash90)

لكن أفادت أخبار القناة 12 إن أحد الخيارات التي سيناقشها الوزراء في اجتماع ما يسمى بالمجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا يوم الثلاثاء هو تبديل مراحل فك القيود للسماح بفتح الأعمال التجارية التي تستقبل العملاء داخل المتاجر، وكذلك مراكز التسوق، بدلا من اعادة فتح المدارس للطلاب من الصف الأول حتى الرابع.

ووفقا لتقرير القناة 12، أخبرت وزارة الصحة وزارة التعليم أنه عند إعادة فتح المدارس، يجب أن يعمل الصف الأول والثاني في كبسولات – مجموعات صغيرة من الأطفال – في شكل مماثل لما هو مخطط للطلاب الأكبر سنا.

ومع ذلك، ورد أن وزارة الصحة قالت إن تنظيم مثل هذه الخطة سيستغرق شهرا، وستتطلب مزيدا من التمويل من خزانة الدولة.

وذكرت القناة 13 أنه من المتوقع أن يخبر مسؤولو الصحة الوزراء أنه يمكن فتح  المدارس أو التجارة رسميا – ولكن ليس الاثنين في آن واحد.

فتيان يلعبون في مدرسة يشيفا في بيتار عيليت تم افتتاحها في انتهاك لقيود فيروس كورونا، 18 أكتوبر 2020 (Screenshot: Twitter)

وعلى الرغم من القيود، فتحت المئات من المدارس الدينية الحريدية الابتدائية والثانوية – بما في ذلك في المناطق التي تنتشر فيها العدوى – أبوابها في انتهاك للقانون بأمر من حاخام كبير، مع تبرير العديد من المسؤولين اليهود المتشددين هذه الخطوة، وتنفيذ متقطع للقيود من قبل الشرطة.

وقالت القناة 13 إن مستشاري روني غامزو، الذي يقود جهود البلاد في مكافحة الوباء، قلقين أيضًا من أنه لا يمكن الاعتماد على البيانات التي تظهر انخفاض معدلات الإصابة الوطنية، حيث أظهرت بؤر تفشي الفيروس السابقة انخفاضًا هائلا وغير محتمل في عدد حالات الإصابة الجديدة، وكذلك مستويات منخفضة بشكل مقلق من الاختبار.

لذلك، ورد أن الخبراء الذين لم يكشف عن أسمائهم حذروا من أنه على كل مرحلة من خطة الخروج ان تستمر لفترة كافية لضمان انخفاض معدلات العدوى. وتدعو الخطة حاليا إلى استمرار المراحل أسبوعين.

مفتشو البلدية يقومون بدوريات في سوق الكرمل للتحقق من التزام أصحاب المتاجر بالقيود، تل أبيب، 19 أكتوبر 2020 (Miriam Alster / FLASH90)

وبعد إغلاق دام شهرا، انخفضت معدلات الإصابة بشكل حاد، ما أدى إلى دعوات لإعادة فتح أسرع للمدارس والشركات والنشاط العام. وتسبب سيناريو مشابه بعد الإغلاق الأول في تخلي مسؤولي الصحة عن خطتهم المرحلية وفتح جميع المدارس تقريبًا بدفعة واحدة في أوائل شهر مايو – ما تم إلقاء اللوم عليه في ارتفاع معدلات الإصابة الحاد خلال الصيف.

وقالت وزارة الصحة صباح الثلاثاء إنه تم تسجيل 1479 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في اليوم السابق، مما رفع عدد الإصابات منذ بدء الوباء إلى 305,348.

واستقر عدد الحالات النشطة عند 23,347 حالة، بعد انخفاضه عن 30 ألف حالة يوم الاثنين للمرة الأولى منذ 8 سبتمبر.

ومن بين المصابين، هناك 636 شخصا في حالة خطيرة، مع 233 على اجهزة التنفس الصناعي. وهناك 179 شخصًا في حالة معتدلة، بينما تظهر على الباقون أعراضًا خفيفة أو لم تظهر عليهم أعراض.

وارتفعت حصيلة الوفيات إلى 2268، بزيادة خمسة بين عشية وضحاها. وكان هناك 54 حالة وفاة يوم الاثنين.

وقالت وزارة الصحة إنه تم إجراء 41,722 اختبارا يوم الاثنين، وكانت نسبة النتائج الإيجابية 3.7 بالمئة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال