إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

الهدف التالي للمستوطنين: قضاء يوم استقلال إسرائيل في غزة

مشروع إعادة الاستيطان في قطاع غزة مستمر وهناك تخطيط لمسيرة للآلاف نحو قطاع غزة في يوم الاستقلال، وحتى ويأمل المنظمون في الحصول على موافقة الجيش للوصول إلى أنقاض مستوطنة دوجيت في شمال القطاع

إخلاء مستوطنة في قطاع غزة، 2005 (Pierre Terdjman/Flash90)
إخلاء مستوطنة في قطاع غزة، 2005 (Pierre Terdjman/Flash90)

النشاطات المحيطة بالاستيطان اليهودي في غزة بعد احتلال القطاع لم تتوقف للحظة. نشر موقع “زمان إسرائيل” العبري التابع لـ”تايمز أوف إسرائيل” يوم الأربعاء تقريرا عن جولات ومدينة خيام سيقيمها المستوطنون في موقف سيارات شوكدا على حدود غزة يوم الخميس بعد أسبوعين، بمناسبة عيد الفصح.

اليوم يتبين أن هذا الحدث هو مجرد مقدمة لمسيرة الآلاف، “ما لا يقل عن 20 ألف شخص”، المقرر تنميتها على طول حدود غزة في يوم الاستقلال. وسيطلب المشاركون في المسيرة من الجيش الوصول إلى أنقاض مستوطنة دوجيت شمال قطاع غزة، والتي تم إخلاؤها في إطار فك الارتباط عام 2005.

تقول دانييلا فايس، إحدى قادة حركة “نحالا” المسؤولة عن هذه المبادرات أنه “في عطلة عيد الفصح سيكون مجرد معسكر تحضيري للحدث الكبير في عيد الاستقلال. إننا نحول العودة إلى غزة من حلم إلى حقيقة على الأرض. وسنسمي المسيرة الكبرى (مسيرة غزة)”.

وتعتزم فايس، إحدى أولى المستوطنين في الضفة الغربية، نسخ نهج الاستيطان في غزة أيضا. “رئيس الوزراء نتنياهو لا يتخلى عن الوجود العسكري داخل غزة. نحن نرى ذلك. إنه لا يفقد السيطرة. هناك بالفعل حاويات في محور نتساريم، وهناك أشكوفيت، وهي في الواقع مخيمات صغيرة”.

“في يهودا والسامرة، تمكنا في البداية من دخول معسكرات الجيش والشرطة. وهذا ما سنفعله هنا. سيأتي الناس بحماس، والنار في أعينهم. لقد رأيتم ما حدث في مباني الأمة في المؤتمر الذي نظمناه”، قالت.

وفعلا، في مؤتمر الاستيطان في غزة الذي انعقد في نهاية يناير الماضي في مباني الأمة (مركز المؤتمرات الدولي في القدس)، ملأ الآلاف من الناس القاعة الكبرى، وبقي المئات خارج المبنى. وتحدث الوزراء وأعضاء الكنيست هناك ووعدوا بالعودة والاستيطان في غزة، ومن بينهم حاييم كاتس، بتسلئيل سموتريتش، إيتامار بن غفير، ويتسحاق جولدكنوبف. وتم إنشاء المزيد من المجموعات الاستيطانية والجمعيات لتعزيز الاستيطان في قطاع غزة.

مؤسسة حركة “نحالا” دانييلا فايس (Nachala)

كما تم رفع لافتة كبيرة في المؤتمر الذي انعقد في يناير تقول “الترحيل هو الحل”. وتفصل دانييلا فايس”سيتم تدمير حماس ولن يبقى العرب في غزة. مصر ستفتح الأبواب. أوروبا ستفتح الأبواب. سيستغرق الأمر سنة أو سنتين أو ثلاث سنوات. لدينا الوقت”.

“لقد خسر العرب غزة. انظروا أين أصبح الأفغان بعد الحرب في أفغانستان؟ أين السوريون؟ لقد فروا جميعا. انظروا أين هم الفلسطينيون أنفسهم. إنهم في السويد”.

وقالت فايس أن فكرة العودة إلى غزة تغرس في المستوطنين عزيمة أكبر بكثير من توسيع المستوطنات في الضفة الغربية. “عندما وصلنا إلى سبسطية للمرة الأولى، كنا في نشوة مسيانية. وها هو الله يعيدنا إلى ميراث آبائنا. اليوم المسألة أكبر من ذلك بكثير. المسألة وجودية”.

“إذا لم نكن هناك، سيعود العرب للعيش أمام كفر غزة وبئيري وسيحدث كل شيء مرة أخرى. أكثر شيء غير واقعي هو تركهم هناك. لن يعود أحد للعيش في غلاف غزة ليراهم أمام أعينه”.

اقرأ المزيد عن