النيابة العامة تدرس اتهام عضو كنيست سابق من اليمين المتطرف بالتحريض ضد العرب
بحث

النيابة العامة تدرس اتهام عضو كنيست سابق من اليمين المتطرف بالتحريض ضد العرب

أشار المسؤولون إلى النفوذ الواسع لميخائيل بن آري من حزب "عوتسما يهوديت" في وسائل التواصل الاجتماعي؛ عضو الكنيست السابق مؤهل لجلسة استماع قبل اتخاذ القرار

ميخائيل بن آري يحضر مؤتمرا صحفيا عقد ردا على قرار المحكمة العليا باستبعاد ترشيح بن آري لانتخابات الكنيست المقبلة، في القدس، 17 مارس 2019 (Yonatan Sindel / Flash90)
ميخائيل بن آري يحضر مؤتمرا صحفيا عقد ردا على قرار المحكمة العليا باستبعاد ترشيح بن آري لانتخابات الكنيست المقبلة، في القدس، 17 مارس 2019 (Yonatan Sindel / Flash90)

قالت النيابة العامة الأربعاء إنها أخطرت عضو الكنيست السابق ميخائيل بن آري بأنها تفكر في توجيه تهمة التحريض “المنهجي والمتكرر” على الكراهية العرقية ضد العرب اليه، في انتظار جلسة استماع محتملة بشأن هذه المسألة.

وبحسب بيان صادر عن النيابة، بن آري متهم بالترويج للعنصرية تجاه العرب لمدة ثلاث سنوات ونصف ابتداء من أواخر عام 2017.

وقالت النيابة إنها حددت أكثر من 20 حادثة منفصلة تورط فيها بن آري في التحريض ضد العرب. وأشارت إلى نفوذه الواسع والمخاطر المحتملة لتصريحاته التي تشجع الآخرين على تبني مواقف عنصرية.

وأشار ممثلو الادعاء للتحريض من قبل المشرع السابق اليميني المتطرف في خطاب ألقاه في حدث عام، وفي مقابلة مع نشرة إخبارية كبرى وعلى وسائل التواصل الاجتماعي.

ووجاء في البيان: “التصريحات التحريضية، التي شجع بن آري أتباعه على الاستمرار في نشرها… حظيت بتغطية واسعة، ومهدت من الناحية العملية المسرح للآخرين للتعبير عن الدعم العلني لمحتواه”.

ويتابع أكثر من 32 ألف شخص حساب بن آري على تويتر.

وقال ممثلو الادعاء إن بن آري له الحق في جلسة استماع، إذا أراد ذلك، قبل اتخاذ قرار في قضيته.

وردا على ذلك، قال بن آري في بيان “سنلتقي في المحكمة. سوف نسحقكم… أنا أنتظر منذ ثلاث سنوات ونصف لهذه المحاكمة”.

عضو حزب “عوتسما يهوديت” آنذاك ميخائيل بن آري يتحدث خلال حملة انتخابية لحزب “عوتسما يهوديت” في بات يام، 6 ابريل 2019 (Flash90)

وكان بن آري عضوا مؤسسا في حزب “عوتسما يهوديت” اليميني المتطرف، إلى جانب شخصيات يمينية متطرفة مثل باروخ مارزل وإيتامار بن غفير وبنتزي جوبشتاين.

وقاد بن آري الحزب في السابق، لكن تم استبعاده من الترشح من قبل محكمة العدل العليا قبل انتخابات أبريل 2019 بسبب ما قال القضاة إنه تحريضه المتكرر ضد العرب.

وفي العام الماضي، قالت فيسبوك إنها حظرت بن آري، وكذلك عضو الحزب والناشط اليميني المتطرف باروخ مارزل، من فيسبوك وإنستغرام بشكل دائم، مشيرة إلى “دعمهم المستمر لكاخ وكاهانا حاي – وهما مجموعتان يعتبرها قانون الولايات المتحدة وإسرائيل منظمات إرهابية”.

وقالت منصة التواصل الاجتماعي إنه “من أجل منع حدوث ضرر فعلي، لا نسمح للمنظمات والأشخاص الذين يعلنون أهدافًا عنيفة أو يتعاملون بالعنف أن ينشطوا على فيسبوك”.

وقالت فيسبوك أيضا إنها ستزيل أي محتوى يدعم الاثنين و/أو أفعالهما.

أعضاء حزب “عوتسما يهوديت” آنذاك ميخائيل بن آري (يمين) وباروخ مارزل (يسار) يتحدثان خلال مؤتمر صحفي عقد ردا على قرار المحكمة العليا باستبعاد ترشيح بن آري لانتخابات الكنيست المقبلة، في القدس، 17 مارس 2019 (Yonatan Sindel / Flash90)

وبحسب استطلاعات الرأي الأخيرة، سيحصل فصيل “الصهيونية الدينية”، الذي يضم “عوتسما يهوديت”، على ما بين 10-11 مقعدًا في انتخابات نوفمبر المقبلة.

وخدم بن آري في الكنيست الإسرائيلي الثامن عشر (2009-2013) كعضو في تحالف الاتحاد الوطني للأحزاب السياسية اليمينية المتطرفة والقومية. وفي ذلك الوقت، ركز جهوده السياسية على لفت الانتباه إلى الأعداد المتزايدة من اللاجئين السودانيين في إسرائيل، الذين ألقى باللوم عليهم في ارتفاع معدلات الجريمة.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال