إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

النيابة العامة: الشرطة اخطأت في اعتقال وتعصيب عيني شابة عربية

مقطع فيديو يظهر رشا كريم من مجد الكريم وهي تُعامل كمشتبه بها بالإرهاب على الرغم من عدم وجود إذن بالتحقيق معها؛ بن غفير يقول إن السلطات القضائية "تتدخل من أجل داعمة للإرهاب"

رشا كريم تظهر أثناء اعتقالها من قبل الشرطة، 30 مايو، 2024.(Screen capture: X)
رشا كريم تظهر أثناء اعتقالها من قبل الشرطة، 30 مايو، 2024.(Screen capture: X)

شككت النيابة العامة بقرار الشرطة تعصيب عيني شابة عربية وتقييد يديها خلال اعتقالها بسبب تعليقات نشرتها على وسائل التواصل الاجتماعي، وقال إن قوات إنفاذ القانون لم تحصل على الإذن اللازم للتحقيق مع الشابة.

في مقطع فيديو نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الخميس، تظهر الشابة، التي ورد أنها تدعى رشا كريم، خلال اعتقالها حيث يتم تعصيب عينيها وتقييد يديها من قبل شرطية قبل أن يتم اقتيادها بعيدا، وهي إجراءات يتم اتباعها عادة مع مشتبه بهم في تنفيذ نشاطات أمنية خطيرة.

وتم اعتقال كريم، وهي بحسب التقارير، صاحبة محل مستحضرات تجميل من بلدة مجد الكروم في الجليل، للتحقيق معها بسبب منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تنتقد فيها القوات الإسرائيلية.

وقالت الشرطة في بيان أنه “تم تلقي تقرير عن بعض المنشورات التي نشرتها المشتبه بها ضد جنود جيش الدفاع والحكومة الإسرائيلية والتي يمكن أن تخل بالنظام العام”.

بحسب أخبار القناة 12، فإن كريم نشرت تعليقات تقارن فيها الحكومة بتنظيم “داعش” وتنتقد جنود الجيش الإسرائيلي.

في مقطع الفيديو، تظهر كريم وهي تتعاون بالكامل مع الشرطة وحتى تبتسم متوترة قبل أن يتم تعصيب عينيها وأن تبدأ في البكاء.

وردا على سؤال حول الفيديو، قالت النيابة العامة في بيان إن الشرطة لم تطلب أو تحصل على إذن للتحقيق مع كريم بتهمة التحريض كما هو مطلوب.

وأضافت النيابة العامة “في هذه الظروف، فإن قرار الشرطة بتقييد المشتبه بها بأربطة بلاستيكية وتعصيب عينيها غير واضح”.

بحسب أخبار القناة 12، اعتزمت الشرطة بداية لاعتقال كريم بتهمة التحريض، لكن بدلا من ذلك قررت اعتقالها بشبهة الإخلال بالنظام العام للالتفاف على حقيقة أنها لم تحصل على تصريح من مكتب المدعي العام.

وقالت الشرطة إنه تم التحقيق مع الشابة وإطلاق سراحها ووضعها رهن الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام.

وقالت الشرطة “ستواصل الشرطة الإسرائيلية العمل بجد ضد جميع حالات التحريض ضد قوات الأمن ودعم المنظمات الإرهابية. إن هذه الأمور يمكن أن تخل بالنظام العام وتعرض سلامة المواطنين للخطر”.

وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، 27 فبراير، 2022. (Arie Leib Abrams/Flash90)

واتهم وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، الذي يشرف مكتبه على الشرطة،  النيابة العامة بـ”التسرع في التدخل لدعم داعمة الإرهاب رشا كريم”.

وقال الوزير اليميني المتشدد في منشور على منصة “اكس” إن “البيان المؤسف الذي أصدرته النيابة العامة لصالح مؤيدة للإرهاب يظهر جيدا التدهور الأخلاقي والمهني للنائبة العامة ومن حولها، الذين يتصرفون بطريقة غير مسبوقة ضد الدولة”.

منذ هجوم حماس في 7 أكتوبر، كثفت الشرطة محاولاتها لملاحقة المواطنين قضائيا بسبب منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي بحجة دعم الإرهاب.

اقرأ المزيد عن