النائب أحمد الطيبي يتلقي تطعيم كورونا ويعرب عن ثقته العالية بنجاعة اللقاح
بحث

النائب أحمد الطيبي يتلقي تطعيم كورونا ويعرب عن ثقته العالية بنجاعة اللقاح

بعد تلقيه التطعيم في مستشفى هداسا بالقدس، عضو الكنيست عن "القائمة المشتركة" يعرب عن ثقته العالية في العلماء والباحثين ويشدد على أهمية اللقاح "لصحة كل شخص منا"

عضو الكنيست أحمد الطيبي يتلقي التطعيم في مستشفى هداسا في القدس، 20 ديسمبر، 2020. (Twitter)
عضو الكنيست أحمد الطيبي يتلقي التطعيم في مستشفى هداسا في القدس، 20 ديسمبر، 2020. (Twitter)

تلقى عضو الكنيست أحمد الطيبي (القائمة المشتركة) يوم الأحد تطعيم كورونا في مستشفى هداسا في القدس، مع انطلاق حملة تلقيح وطنية بدأها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي إدلشتين بتلقي اللقاح مساء السبت.

وكتب الطيبي في تغريدة عبر حسابه في “تويتر”، “تلقيت التطعيم الان في هداسا. لدي ثقة عالية في العلماء والاطباء والباحثين… هذا مهم لصحة كل شخص منا ولصحة المجتمع والإنسانية”.

يوم الإثنين، بدأ مقدمو الخدمات الصحية في جميع أنحاء البلاد بتطعيم المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما ضد فيروس كورونا يوم الإثنين، بعد وصول جهود التطعيم الإسرائيلية إلى عامة الناس لأول مرة. وفي اليوم السابق، تلقى 10,000 عامل صحي وبعض المسؤولين العامين اللقاح، في اطلاق حملة التطعيم الإسرائيلية.

ودعى إدلشتين كل من تزيد أعمارهم عن 60 عاما إلى تلقي التطعيم، قائلا إن “هذه هي الطريقة الوحيدة لمحاربة الفيروس”.

بعد تطعيم الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، سيتم تطعيم الأشخاص الذين يعملون في وظائف ذات مخاطر عالية للتعرض للفيروس، مثل المعلمين، الأخصائيين الاجتماعيين، المستجيبين الأوائل، موظفي السجون (سيحصل السجناء أيضا على الأولوية)، والجنود وأفراد الأمن الآخرين.

مواطن إسرائيلي يتلقى لقاحا ضد فيروس كورونا، في مركز تطعيم صندوق المرضى “مئوحيدت” في القدس، 21 ديسمبر 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

ويليهم أخيرا بقية السكان، مع جدول زمني يعتمد على عدد الجرعات التي تصل إلى البلاد ومستوى الطلب من قبل المجموعات الأولى.

ولن يتلقى الذين تقل أعمارهم عن 16 عاما اللقاح.

وتأمل الحكومة في تطعيم حوالي 60 ألف شخص يوميا، وما يصل إلى مليوني إسرائيلي بحلول نهاية يناير 2021. لكن تقارير في وسائل الإعلام العبرية أشارت إلى إن الأسبوع الأول سيكون بمثابة برنامج تجريبي، مقللة التوقعات بتطعيم مئات آلاف الأشخاص في غضون أيام.

وعلى الرغم من الصعوبات في الاتصال بخطوط الهاتف وانتظار العديد من الأشخاص لساعات، قام حوالي 200,000 شخص بتحديد مواعيد لتلقي التطعيم في صناديق المرضى بحلول نهاية يوم الأحد.

وذكرت القناة 13 أن الإمدادات إلى صناديق المرضى لا تلبي الطلب.

وفي حين أن 200,000 شخص قد حددوا مواعيد لتلقي التطعيم بالفعل، فإن أكبر صندوقي مرضى في البلاد، “مكابي” و”كلاليت”، حصلا على 30,000 و40,000 وحدة فقط، على التوالي.

يوم السبت، تلقى نتنياهو اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد الذي طورته شركتا فايزر/بايونتيك، في مستهل حملة التلقيح الوطنية.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتلقى لقاح فيروس كورونا في مركز شيبا الطبي في رمات غان، ليصبح أول إسرائيلي يحصل على اللقاح، 19 ديسمبر 2020 (AMIR COHEN / POOL / AFP)

وحقن نتنياهو (71 عاما) ووزير الصحة الإسرائيلي بلقاح شركتي فايزر/بايونتيك خلال بث تلفزيوني مباشر في مركز شيبا الطبي في رمات غان قرب تل أبيب.

وقال نتنياهو للجمهور: “طلبت التطعيم أولا مع وزير الصحة يولي إدلشتاين لأكون نموذجا شخصيا وأشجعكم على تلقي التطعيم”.

يجب أن يتلقى كل شخص جرعة معززة في غضون ثلاثة أسابيع من أجل الحماية المثلى من الفيروس الفتّاك.

وأظهرت 4.1% من 70,989 فحص كورونا أجريت يوم الأحد إيجابية، في استمرار لارتفاع هذه النسبة كل يوم تقريبا منذ الثلاثاء الماضي. وبدا أن الوضع يزداد سوءا يوم الاثنين. وبلغت نسبة نتائج الفحوصات الإيجابية لـ 17,095 فحصا تم معالجتها من منتصف ليل الأحد حتى نشر تقرير الوزارة بعيد الساعة العاشرة صباحا يوم الاثنين 4.3%.

وتم تشخيص 2846 إصابة جديدة بالفيروس يوم الأحد، وارتفعت حصيلة الوفيات إلى 3109. ومن بين 25,159 حالة نشطة في البلاد، هناك 470 حالة خطيرة، وفقا لأرقام الوزارة. وتم تشخيص 376,857 حالة منذ بداية تفشي الفيروس في وقت سابق من هذا العام.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال