النائبة الديمقراطية في الكونغرس رشيدة طليب تنشر تغريدة تلمح إلى زوال إسرائيل
بحث

النائبة الديمقراطية في الكونغرس رشيدة طليب تنشر تغريدة تلمح إلى زوال إسرائيل

تراجعت طليب فلسطينية الأصل بعد تعرضها لانتقادات بسبب إعادة نشر تغريدة قالت "من النهر إلى البحر فلسطين ستكون حرة"

النائبة رشيدة طليب، الديمقراطية من ميشيغان، تستمع خلال جلسة استماع للجنة مجلس النواب للرقابة والإصلاح، في الكابيتول هيل، واشنطن، 12 فبراير 2020 (Alex Brandon / AP)
النائبة رشيدة طليب، الديمقراطية من ميشيغان، تستمع خلال جلسة استماع للجنة مجلس النواب للرقابة والإصلاح، في الكابيتول هيل، واشنطن، 12 فبراير 2020 (Alex Brandon / AP)

جي تي ايه – حذفت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب تغريدة من حسابها في تويتر تقول “من النهر إلى البحر، فلسطين ستكون حرة”، وهي عبارة تربط عادة بالدعوات للقضاء على إسرائيل.

وفي 29 نوفمبر، اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أعادت طليب نشر تغريدة من حساب ظهرت فيه العبارة مصحوبة بصورة لملصق بمناسبة اليوم.

وتعرضت طليب، وهي أمريكية فلسطينية لا تعتقد أن إسرائيل يجب أن تكون دولة يهودية وتدعم حركة المقاطعة المؤيدة للفلسطينيين ضد البلاد، لانتقادات شديدة بسبب التغريدة من جماعات مؤيدة لإسرائيل.

ونشرت “الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل” في تغريدة على تويتر، “رشيدة طليب ليست فقط معارضة للسيطرة الإسرائيلية على الضفة الغربية – هذه العبارة تعني أنها ترى دولة إسرائيل بأكملها غير شرعية وتريد زوالها. هذا موقف غير أخلاقي ومستهجن”.

ونشأت العبارة بين القوميين الفلسطينيين في الستينيات، عندما سعت الحركة الفلسطينية بأكملها إلى القضاء على إسرائيل. وأسقطت الجماعات الفلسطينية في التيار الرئيسي العبارة بعد الإعتراف المتبادل بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية بعد اتفاقيات أوسلو عام 1993، ولكن تم تبنيها بعد ذلك من قبل الإسلاميين، بما في ذلك حركة حماس.

ومؤخرا، تبنت هذه العبارة أيضا شخصيات تدعو الى استبدال اسرائيل بالطرق السلمية.

وأزالت طليب التغريد التي اعادت نشرها من صفحتها في تويتر، واستبدلتها بتغريدة خاصة بها للملصق، مع الإشارة الى الفنان، حيث كتبت إنها احتفلت اليوم بالتفكير في عائلتها في الضفة الغربية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال