الموساد يعين للمرة الأولى سيدتين في مناصب رفيعة
بحث

الموساد يعين للمرة الأولى سيدتين في مناصب رفيعة

التعيين يمثل أول مرة تتبوأ فيه سيدتان منصبين رفيعين في وكالة التجسس؛ رئيس الموساد: "إمكانيات غير محدودة" للنساء في المنظمة، بينيت: "نحن في أيد أمينة"

مديرة سلطة الاستخبارات الجديدة في الموساد، التي يشار اليها بالحرف (أ)، هي أول امراة تتولى هذا المنصب. تم الإعلان عن تعيينها في 18 اغسطس، 2022. (Defense Ministry Spokesperson)
مديرة سلطة الاستخبارات الجديدة في الموساد، التي يشار اليها بالحرف (أ)، هي أول امراة تتولى هذا المنصب. تم الإعلان عن تعيينها في 18 اغسطس، 2022. (Defense Ministry Spokesperson)

أعلنت وكالة الإستخبارات الإسرائيلية “الموساد” يوم الخميس أنه لأول مرة على الإطلاق قامت المنظمة مؤخرا بتعيين سيدة في منصب رفيع كمديرة لسلطة الاستخبارات في الوكالة.

في بيان صحفي نادر صدر عنه، أشار الموساد إلى وجود سيدتين في الوقت الحالي في منصبين رفيعين، مع وجود امرأة أخرى تشغل بالفعل منصب رئيسة مكتب إيران.

السيدتان، اللتان يشار إليهما بالحرف الاول من اسميهما فقط  (أ) و(ك)، هما أول سيدتين في تاريخ الموساد تتقلدان المنصبين.

وفقا للبيان الصادر عن مكتب رئيس الوزراء فإن (أ) تعمل في مؤسسة المخابرات منذ نحو 20 عاما.

في منصبها الجديد، الموازي لمنصب رئيس المخابرات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، ستكون (أ) مسؤولة عن صياغة الصورة الاستخبارية الاستراتيجية على المستوى الوطني في سلسلة من القضايا من ضمنها البرنامج النووي الإيراني، والإرهاب الدولي، والتطبيع مع العالم العربي، حسبما جاء في البيان.

وأضاف البيان أنها ستكون مسؤولة أيضا عن الاستخبارات في جميع عمليات الموساد وستدير المئات من الموظفين في مهن جمع المعلومات الاستخبارية والتحليل والبحث.

متحدثة في حفل توزيع جوائز قبل شهرين، قالت (أ): “سأستخدم هذه المنصة المميزة لدعوة النساء إلى إدراك قدراتهن وتأثيرها في المؤسسة الأمنية، لا سيما في الوحدات القتالية والتكنولوجية، من أجل الاستمرار في ترك بصمتهن”.

(ك)، رئيسة مكتب إيران في الموساد، مسؤولة عن “استراتيجة [المنظمة] ضد التهديد الإيراني بكل أشكاله” وعن التنسيق بين الفروع العملياتية والتكنولوجية والاستخبارية في الموساد بالتعاون مع الجيش الإسرائيلي والفروع الأمنية الأخرى ذات الصلة، وفقا للبيان.

وأشاد بينيت، الذي عمل عن كثب مع المسؤولتين كرئيس وزراء سابق، بتعيينهما في سلسلة من التغريدات يوم الخميس.

رئيس الموساد دافيد برنياع في حفل بمناسبة توليه رئاسة الوكالة، 1 يونيو، 2021. (Kobi Gideon / GPO)

ووصف بينيت تعيينهما في المنصبين الرفيعين بأنه “قرار رائع” مضيفا أنه “في الأسبوع الماضي التقيت بهما في اجتماع عمل مهم، وكالعادة شعرت أننا في أيد أمينة”.

وتابع بينيت قائلا: “تشعران بالمسؤولية الكبيرة من المهمة الموكلة لهما ولتطوير الموساد. بالنجاح”.

على الرغم من تنحيه عن منصبه كرئيس للوزراء، لا يزال بينيت يتولى حقيبة إيران.

ورحب رئيس الموساد دافيد برنياع بهذه الخطوة، قائلا: “بمجرد أن يدخل المرء بوابات المنظمة، هناك مساواة كاملة بين الرجال والنساء. تعمل العديد من النساء في جميع الأدوار في العمليات، كوكلاء ومشغلات للوكلاء، ويتم دمجهن في صميم العمليات والاستخبارات، بموهبة وحرفية وطاقة “.

وحض برنياع مزيدا من النساء على الانضمام للموساد، مؤكدا على أن “الباب مفتوح” لـ”الرجال والنساء”، وأن كل ما يهم هو ملاءمتهم للدور.

وقال: “من المهم بالنسبة للموساد، بصفته منظمة أمنية تقف في طليعة العمليات نيابة عن الأمن القومي، إعلام النساء بالإمكانيات غير المحدودة المتاحة لهن في المنظمة، وأن يكون مثالا يحتذى به للمنظمات الأمنية الأخرى فيما يتعلق بدمج النساء في أدوار رئيسية”.

مستودع في شور آباد، جنوب طهران، حيث اكتشف عملاء الموساد واستخرجوا عشرات الآلاف من الملفات السرية المتعلقة ببرنامج الأسلحة النووية الإيراني. (Prime Minister’s Office)

مع نائبة (أ)، التي يشار إليها بالحرف الأول من اسمها (هـ)، فإن سلطة الاستخبارات في الموساد تديرها الآن سيدتان، وهو أمر يقول الموساد إنه “غير مسبوق”.

الموجة الأخيرة من التعيينات هي ذروة جديدة للنساء في الموساد بعد تعيين أليزا ماغن نائبة للرئيس منذ ما يقرب من 30 عاما.

منذ ذلك الحين، احتلت النساء رتب مختلفة داخل المنظمة السرية، مثل منتدى رؤساء الأقسام. لكن حتى الآن، لم تشغل نساء مناصب مديرة سلطة الاستخبارات أو رئيسة مكتب إيران.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال