إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

الموساد: شبكات إجرامية مدعومة من إيران مسؤولة عن الهجمات على السفارات الإسرائيلية في أوروبا

وجدت وكالات استخبارات إسرائيلية وأوروبية أن طهران تستخدم منظمات محلية – بما في ذلك عصابتي فوكستروت ورومبا الإجراميتين – لمهاجمة أهداف إسرائيلية ويهودية

رافا مجيد، مجرم كردي سويدي يترأس شبكة فوكستروت الإجرامية، التي تتهمها إسرائيل بالمسؤولية عن محاولات لمهاجمة أهداف إسرائيلية ويهودية في أوروبا بدعم من إيران، مايو 2024.
رافا مجيد، مجرم كردي سويدي يترأس شبكة فوكستروت الإجرامية، التي تتهمها إسرائيل بالمسؤولية عن محاولات لمهاجمة أهداف إسرائيلية ويهودية في أوروبا بدعم من إيران، مايو 2024.

أعلن جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) اليوم الخميس أن إيران مسؤولة سلسلة من الهجمات التي نفذتها شبكات إجرامية على السفارات الإسرائيلية في أوروبا منذ 7 أكتوبر.

وفتحت الوكالة تحقيقا بالشراكة مع نظرائها الأوروبيين بعد العثور على عبوة ناسفة، قيل إنها قنبلة يدوية، داخل أراضي السفارة الإسرائيلية في ستوكهولم في يناير، وتم تدميرها من قبل فرقة القنابل الوطنية السويدية.

وبعد استجواب المشتبه بهم وفحص أدلة الطب الشرعي، خلص المحققون إلى أن شبكة الجريمة المنظمة فوكستروت في السويد كانت وراء الهجوم، بناء على طلب من إيران، وفقا للموساد.

وزعمت إسرائيل أن زعيم فوكستروت رافا مجيد – الملقب باسم “الثعلب الكردي” – يعمل مع إيران منذ أشهر. وقد تم تجنيده من قبل عملاء إيرانيين بعد فراره إلى إيران من تركيا في سبتمبر من العام الماضي، حيث لاحقته قوات إنفاذ القانون الدولية وقوات الأمن العراقية.

وتم اعتقاله من قبل إيران وتجنيده للتخطيط لسلسلة من الهجمات في أوروبا ضد أهداف يهودية وإسرائيلية، بحسب الموساد.

وقالت الوكالة الإسرائيلية إنه تم الكشف عن العشرات من المخططات المدعومة من إيران ضد أهداف يهودية وإسرائيلية في الأشهر الأخيرة، والتي يستخدم الكثير منها شبكات إجرامية محلية.

وفي 17 مايو، سمعت الشرطة السويدية أصوات إطلاق نار في وقت متأخر من الليل بالقرب من السفارة الإسرائيلية. واحتجزت صبيا يبلغ من العمر 14 عاما على خلفية إطلاق النار وأعلنت أن السفارة الإسرائيلية كانت الهدف.

وقال الموساد إن إطلاق النار نفذته جماعة رومبا الإجرامية، التي يرأسها إسماعيل عبده، منافس مجيد، وأنه تم بتوجيه إيران أيضًا.

إسماعيل عبده، مجرم كردي سويدي يترأس عصابة رومبا الإجرامية التي تتهمها إسرائيل بالمسؤولية عن محاولات لمهاجمة أهداف إسرائيلية ويهودية في أوروبا بدعم من إيران، مايو 2024.

وجاء في البيان الإسرائيلي أن “إيران تدير العديد من المنظمات الإجرامية في السويد وأوروبا بشكل عام، مع استغلال ميزة كل منها وأحيانا التنافس بينهما”.

وتتلقى منظمتي فوكستروت ورومبا التمويل والتوجيه مباشرة من إيران، أضاف الموساد، ويتم مراقبتهما عن كثب من قبل المخابرات الأوروبية.

كما اتهمت وكالة التجسس إيران بمحاولة استغلال تصاعد معاداة السامية في أوروبا مع تجنب المسؤولية المباشرة عن الهجمات.

وقال مسؤول في الموساد: “لا يوجد تغيير في مستويات التحذير من السفر في مختلف البلدان… تستمر الإجراءات المضادة طوال الوقت حيثما كان ذلك ضروريا”.

وقال الموساد إن مجرمين مدعومين من إيران كانوا أيضا المسؤولين عن الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي على سفارة إسرائيل في بلجيكا والذي ألقيت فيه قنبلتان يدويتان.

ولم يذكر البيان الرجل المسلح الذي أشعل النار في معبد يهودي في مدينة روان بشمال فرنسا في وقت سابق من هذا الشهر وقتلته الشرطة في وقت لاحق. ومع اقتراب موعد انعقاد دورة الألعاب الأولمبية في باريس بعد شهرين – ومع احتمال استمرار الحرب في غزة إلى ما بعد الصيف – فإن أجهزة الأمن الفرنسية في حالة تأهب قصوى تحسبا لهجمات محتملة.

ساهمت وكالة فرانس برس في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن