الموساد ساعد في إحباط 12 مخطط هجوم ضد إسرائيليين في تركيا خلال العامين الأخيرين – تقرير
بحث

الموساد ساعد في إحباط 12 مخطط هجوم ضد إسرائيليين في تركيا خلال العامين الأخيرين – تقرير

معظم الهجمات تم التخطيط لها من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية"؛ في أعقاب إحباط عملية إيرانية مزعومة، طُلب من بعض رجال الأعمال توخي المزيد من الحذر، وفقا للتقرير

في هذه الصورة في 13 أكتوبر 2014، يظهر رجل يحمل علم تنظيم داعش في محل بيع كتب إسلامية في منطقة الفاتح في اسطنبول. (AP Photo / Emrah Gurel)
في هذه الصورة في 13 أكتوبر 2014، يظهر رجل يحمل علم تنظيم داعش في محل بيع كتب إسلامية في منطقة الفاتح في اسطنبول. (AP Photo / Emrah Gurel)

أفادت القناة 12 يوم السبت، أن وكالة التجسس الإسرائيلية، الموساد، ساعدت في إحباط 12 مخطط لتنفيذ هجمات ضد إسرائيليين في تركيا خلال العامين الأخيرين.

ونسبت الشبكة التلفزيونية، التي لم تشر إلى مصدر، الفضل إلى علاقات الموساد مع جهاز الاستخبارات الوطنية التركي، التي قالت إنه تمت تعزيزها في السنوات الأخيرة على الرغم من العلاقات الدبلوماسية المتوترة بين البلدين.

وتم ربط معظم مخططات الهجمات المزعومة بتنظيم “داعش” الجهادي واستهدفت رجال أعمال وإسرائيليين آخرين في تركيا.

وجاء التقرير بعد يوم من إعلان وسائل إعلام تركية ورجل أعمال إسرائيلي مقيم في تركيا عن الكشف عن مخطط إيراني لاغتياله. كما جاءت في أعقاب تقارير نُشرت مؤخرا في تركيا عن توجيه لوائح اتهام ضد 16 من عملاء الموساد.

وذكرت القناة 12، نقلا عن وسائل إعلام تركية، إن وفدا من كبار المسؤولين الإسرائيليين سافر إلى تركيا في الأيام الأخيرة.

وتكهنت الشبكة بأن أحد أعضاء الوفد هو رئيس الموساد دافيد برنياع، الذي قال التقرير أنه يشرف شخصيا على العلاقات الاستخباراتية مع تركيا.

رئيس الموساد دافيد برنياع في حفل بمناسبة توليه رئاسة الوكالة، 1 يونيو، 2021. (Kobi Gideon / GPO)

بحسب التقرير، نُصح رجال أعمال إسرائيليون مؤخرا بتغيير روتينهم وتوخي الحذر بشكل خاص بسبب مخاوف من أن يتم استهدافهم.

يوم الجمعة، ذكرت وسائل إعلام تركية أن مخابرات الدولة أحبطت خطة إيرانية لاغتيال رجل أعمال إسرائيلي في البلاد.

وأكدت التقارير أن الهدف المقصود هو يائير غيلر.

وقادت السلطات عملية في الأيام الأخيرة للقبض على ثمانية مشتبه بهم في القضية، بحسب صحيفة “صباح” والعديد من وسائل الإعلام الأخرى.

وذكرت التقارير أن عملية الاغتيال المخططة كانت انتقاما لمقتل رئيس البرنامج النووي الإيراني محسن فخري زاده في عام 2020، المنسوب على نطاق واسع إلى الموساد الإسرائيلي، فضلا عن وسيلة لإعاقة تحسن العلاقات بين أنقرة وإسرائيل.

المخطط الذي تحدثت عنه التقارير هو أحدث محاولة مزعومة لإيران لاغتيال رجل أعمال إسرائيلي في الخارج. في شهر نوفمبر، وجهت السلطات القبرصية تهما إلى ستة مشتبه بهم لتخطيطهم المزعوم لمهاجمة أهداف إسرائيلية في الجزيرة الواقعة شرق البحر المتوسط.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال