المنهج الدراسي في الإمارات يشجع على التسامح مع اليهود وإسرائيل، لكنه لا يظهرها على الخرائط – تقرير
بحث

المنهج الدراسي في الإمارات يشجع على التسامح مع اليهود وإسرائيل، لكنه لا يظهرها على الخرائط – تقرير

يعطي تقرير عن المناهج الإماراتية درجات عالية للحث على احترام اليهود وإظهار توجه يبتعد عن الصور السلبية لإسرائيل، لكن بعضها لا يزال قائما

صورة من كتاب مدرسي للصف السادس في الإمارات العربية المتحدة يروج للتسامح (لقطة شاشة)
صورة من كتاب مدرسي للصف السادس في الإمارات العربية المتحدة يروج للتسامح (لقطة شاشة)

تعزز الكتب المدرسية في الإمارات العربية المتحدة السلام والتسامح الديني تجاه اليهود، لكن إسرائيل لا تزال مفقودة من الخرائط، حسب دراسة نشرت يوم الخميس.

فحص التقرير الصادر عن معهد مراقبة السلام والتسامح الثقافي في التعليم المدرسي، بعنوان “عندما يذهب السلام إلى المدرسة: المنهج الإماراتي 2016-21″، فحص 220 كتابا باللغة العربية في المدارس الحكومية في الصفوف 1-12، تغطي التربية المدنية والتاريخ والأدب العربي والإسلام.

جاء في التقرير أن المنهج الدراسي “يشيد بالحب والروابط الأسرية مع غير المسلمين. تتجلى العلاقات بين الأديان، ولا سيما مع المسيحية، جنبا إلى جنب مع تعبيرات التسامح تجاه اليهودية”. ولم يجد التقرير أمثلة على معاداة السامية أو التحريض.

لكن بينما يتم تشجيع التسامح تجاه اليهود، تُظهر الكتب المدرسية أيضا إشارات مشجعة وإشكالية حول إسرائيل.

يتم تدريس “اتفاقيات ابراهيم” لعام 2020 التي تنص على تطبيع العلاقات مع إسرائيل من الصف السادس، مع التركيز على مصادقة المنظمات الإسلامية الإماراتية على الاتفاقية. ويتم تقديم الاتفاقات بأشكال مختلفة كطريق للازدهار، والتزام بالسلام والتعاون، وحتى وسيلة لدعم القضية الفلسطينية.

“أشاد مجلس الفتوى الإماراتي بمبادرة السلام الإماراتية مع إسرائيل التي تضاف إلى سجل الدولة الطويل في دعم القضايا العربية والإسلامية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وجهودها المتواصلة لدعم المصالحة ونشر السلام في مختلف أنحاء العالم”، هكذا ينص درس التربية الإسلامية للصف الثامن.

خريطة من كتاب مدرسي إماراتي للصف الخامس لا تظهر اسم إسرائيل على الخريطة، لكنها تشير إلى حدودها (لقطة شاشة)

بالإضافة إلى ذلك، تمت إزالة العديد من الجمل التي صورت إسرائيل في ضوء سلبي من الكتب المدرسية السابقة في مجموعة من الموضوعات.

مع ذلك، بعد مرور أكثر من عام على اتفاقيات إبراهيم، لا تزال إسرائيل غير موجودة في أي خرائط كتب مدرسية، باستثناء واحد. وتلمح بعض الخرائط إلى وجود إسرائيل في الفضاء السلبي حول حدود كيان فلسطيني، أو تظهر حدود إسرائيل بدون اسمها.

يمكن أحيانا العثور على محتوى إشكالي آخر حول إسرائيل. في دروس التاريخ حول الحروب العربية الإسرائيلية، تظهر إسرائيل بين علامتي اقتباس، في إشارة إلى أنها ليست دولة حقيقية.

كما يتم تصوير الصهيونية بشكل سلبي: “وبالمثل، فإن فلسطين التي كانت مثقلة بنير إنشاء ‘وطن قومي‘ جديد لليهود على أراضيها”، يذكر كتاب تاريخ للصف الحادي عشر، “شهدت أيضا مقاومة عربية قوية للطموحات الصهيونية الطامعة منذ لحظة تأسيسها”.

لا يوجد تعليم عن تاريخ اليهود في المنطقة، ولا يوجد أي ذكر للمحرقة. مع ذلك، هناك دروس مستفيضة في التاريخ والأدب الفلسطيني.

قال ماركوس شيف، الرئيس التنفيذي للتقرير، أنه حتى مع وجود هذه الدروس، فإن الاتجاه إيجابي للغاية.

“تقريرنا وجد أن المواد المعادية لإسرائيل قد خضعت للاعتدال إلى حد كبير ونادرا ما نراها الآن”، شدد شيف. “الفقرات التي شيطنت إسرائيل في السابق؛ إن المؤامرات المعادية للسامية بأن الحركة الصهيونية لديها تطلعات إمبريالية بالامتداد من نهر النيل إلى الفرات بدعم من “الاستعمار العالمي” والتي ألقت باللوم على العدو الصهيوني في السعي لإبادة الشعب الفلسطيني تمت ازالتها. في الواقع، كان هناك إزالة كاملة للأمثلة الإشكالية وتحول استراتيجي كبير إلى مادة معتدلة ومتسامحة. من الجدير بالملاحظة بشكل خاص فيما يتعلق باليهود وإسرائيل حذف المؤلفين لمقطع عرض القضية الفلسطينية على أنها ‘أساس الصراعات في الشرق الأوسط‘”.

تعلم الكتب المدرسية التفاني الوطني للقضية الفلسطينية. “لا يوجد عربي مهمل بشأن وحدة العراق أرضا وشعبا”، وفقا لدرس الدراسات الاجتماعية للصف الحادي عشر. “ينطبق الشيء نفسه على الشعب الفلسطيني. إذا تخلى العرب عن هاتين المسألتين سيتخلون عن أنفسهم. لو بشبر واحد أو حبة رمل، ومهما كانت خسائر المال والنفوس”.

إماراتي يحتضن الحاخام إيلي عبادي كبير الحاخامات في المجلس اليهودي الإماراتي، 29 نوفمبر 2021 (شراكة)

على الرغم من أن المنهج الدراسي يشجع على حل سلمي للتوترات مع إيران، إلا أنه يقدم الجمهورية الإسلامية على أنها معتد إقليمي دمر العراق ولبنان، ويسعى إلى فعل الشيء نفسه مع اليمن. كما يصور إيران على أنها محتلة لثلاث جزر خليجية متنازع عليها.

يتم تقديم مصر والسعودية والأردن والعراق ودول الخليج المجاورة كحلفاء مهمين للإمارات.

لم يتم انتقاد تركيا، المنافس الإقليمي الرئيسي للإمارات العربية المتحدة إلى جانب قطر، بشكل مباشر. ومع ذلك، توصف الإمبراطورية العثمانية بأنها محتلة استعمارية قاسية للأراضي العربية. “العثمانيون كانوا غزاة ومستعمرين احتلوا البلدان العربية، ليس أقل من المستعمرين الفرنسيين والبريطانيين”، يذكر كتاب مدرسي للصف التاسع. “استغلوا ثروات العرب وتركوهم ضعفاء ومتخلفين”.

تعزز الكتب المدرسية، بما في ذلك تلك المستخدمة في دروس التربية الإسلامية، التسامح والتنوع والسلام كعناصر للاعتزاز الوطني والهوية.

“الإمارات والتسامح وجهان لعملة واحدة. قيمة أساسية لأمتنا وضمانا لمستقبل نمو بلدنا”، وفقا لكتاب الدراسات الاجتماعية للصف الثامن، في اقتباس لرئيس وزراء البلاد.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في الوسط، مع وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني من اليسار ، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير خارجية الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد آل نهيان، خلال حفل توقيع اتفاقيات إبراهيم في الحديقة الجنوبية في البيت الأبيض، 15 سبتمبر 2020، في واشنطن. (أليكس براندون / ا ف ب)

المنهج الذي يعزز التسامح والانفتاح على العالم يعكس التاريخ الفريد للإمارات ومكانتها في المنطقة. لطالما كان الخليج مركزا للتجارة والسفر، وتعتمد الإمارات التي ازدهرت في المنطقة على علاقاتها الإنتاجية مع مجموعة من القوى الأجنبية. كانت 150 عاما من الحكم البريطاني الذي انتهى في عام 1971 مفيدة إلى حد كبير للحكام والقبائل المحليين، حيث وفرت الاستقرار وعززت ثقافة التعاون.

حيث يشكل المواطنون 12% فقط من سكانها، تعتمد دولة الإمارات العربية المتحدة الحديثة على العمال الأجانب. إنها تسعى بقوة للانتقال من اقتصاد قائم على النفط إلى مركز أعمال دولي رائد، وتعمل على جذب الشركات والمهنيين من جميع أنحاء العالم.

يعكس المنهج أيضا مخاوف الإماراتيين بشأن الإسلام السياسي، سواء كان على شكل الإخوان المسلمين أو الشيعة الثورية في إيران.

“يعد التعايش مع اليهود والمسيحيين والأديان الأخرى سمة مركزية بينما تأكد المؤلفون أن معاداة السامية قد تم القضاء عليها الآن من المناهج الدراسية”، قال شيف. “يمتد هذا التصميم على تعزيز تعليم سلمي ومتسامح إلى إسرائيل: تظهر اتفاقيات إبراهيم في ثلاثة كتب مدرسية منفصلة ويتم تعليم الأطفال أن المعاهدة تحظى بموافقة علماء إسلاميين. هذا يمكن أن يعزز فقط التطبيع بين الناس”.

وأعطى مؤلف التقرير إلداد ج. باردو المنهج الدراسي “درجات عالية في سعيه لتحقيق السلام والتسامح”، وقال إن رسالته “تشكل أفضل أداة لمكافحة التطرف والعنف مع بناء مستقبل قابل للحياة للإمارات”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال