الملكة اليزابيث الثانية في أول تعليق بعد الإستفتاء “في كل الأحوال لا أزال على قيد الحياة”
بحث

الملكة اليزابيث الثانية في أول تعليق بعد الإستفتاء “في كل الأحوال لا أزال على قيد الحياة”

تلزم الملكة الحياد عادة على الصعيد السياسي؛ نفت في الماضي تصريحات نسبت لها بأنها تساند الخروج من الاتحاد الاوروبي

الملكة اليزابيث الثانية خلال زيارة الى ايرلندا الشمالية (28 يونيو 2016 (PAUL FAITH / AFP)
الملكة اليزابيث الثانية خلال زيارة الى ايرلندا الشمالية (28 يونيو 2016 (PAUL FAITH / AFP)

علقت ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية خلال اول ظهور علني لها منذ قرار البريطانيين الخروج من الاتحاد الاوروبي بالقول الاثنين “في كل الاحوال، لا ازال على قيد الحياة!”.

وجاء تعليق الملكة خلال زيارة استغرقت يومين الى ايرلندا الشمالية بعد اسبوع صعب جدا شهدته المملكة المتحدة حيث انقسمت الطبقة السياسية بعد تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الاوروبي في الاستفتاء الذي جرى الخميس.

وصافح نائب رئيس وزراء ايرلندا الشمالية مارتن ماغينيس الملكة امام عدسات الكاميرات قائلا لها “صباح الخير، كيف الحال؟”. وردت الملكة ممازحة “في كل الاحوال، لا ازال على قيد الحياة!” مضيفة “نحن منشغلون جدا، لقد حصلت عدة امور”.

وخلافا للاستفتاء حول استقلال اسكتلندا في 2014 حيث فاز رافضو الانفصال، لم تعلق اليزابيث الثانية على نتيجة استفتاء الخميس الذي وضع بريطانيا على طريق الخروج من الاتحاد الاوروبي.

ورفض مارتن ماغينيس المسؤول السابق في الجيش الجمهوري الايرلندي التعليق على مضمون لقائه مع الملكة. وقال “تحدثنا عن عدة امور، لكن لن اقول اكثر من ذلك”.

والملكة التي احتفلت بعيد ميلادها التسعين في نيسان/ابريل الماضي، تلزم الحياد عادة على الصعيد السياسي.

لكن صحيفة “ذي صن” استدعيت امام الهيئة المنظمة للصحافة البريطانية خلال الحملة بعدما نشرت مقالا قالت فيه ان الملكة تساند الخروج من بريطانيا.

واستندت الصحيفة الى مصدرين نقلا عن الملكة قولها خلال حديث مع مجموعة من النواب “قبل سنوات خلال حفل استقبال في قصر باكينغهام”.

ونقل احد البرلمانيين عن الملكة قولها “انا لا افهم اوروبا”.

لكن قصر باكينغهام سارع الى نفي هذه المعلومات بشدة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال