المغرب تندد “بالادعاءات الزائفة” بشأن استخدامها برنامج “بيجاسوس” الإسرائيلي للتجسس
بحث

المغرب تندد “بالادعاءات الزائفة” بشأن استخدامها برنامج “بيجاسوس” الإسرائيلي للتجسس

الرباط تتحدى وسائل الإعلام التي نشرت التحقيق أن تقدم "أدلة واقعية علمية قابلة للفحص"

توضيحية: اختراق هاتف.  (Ali Kerem Yücel/iStockPhoto)
توضيحية: اختراق هاتف. (Ali Kerem Yücel/iStockPhoto)

نددت الحكومة المغربية الاثنين بما وصفتها “الادعاءات الزائفة” حول استخدام أجهزتها الأمنية برنامج “بيجاسوس” للتجسس على هواتف صحافيين وفق ما أظهره تحقيق نشرته عدة وسائل إعلام دولية، مشيرة إلى استعدادها لتقديم أدلة “واقعية علمية”.

وقالت الحكومة في بيان إنها “ترفض هذه الادعاءات الزائفة، وتندد بها جملة وتفصيلا”، مؤكدة أنه “لم يسبق لها أن اقتنت برمجيات معلوماتية لاختراق أجهزة الاتصال، ولا للسلطات العمومية أن قامت بأعمال من هذا القبيل”.

وكان تحقيق نُشر يوم الأحد في وسائل إعلام عدّة بينها صحف “لوموند” وذي غارديان” و”واشنطن بوست” أظهر أن جهازا أمنيا مغربيا استخدم برنامج “بيجاسوس” الذي طورته شركة “إن إس أو” الإسرائيلية، للتجسس على نحو 30 شخصا، هم صحافيون ومسؤولون في مؤسسات إعلامية فرنسية.

ويسمح البرنامج، إذا اخترق الهاتف الذكي، بالوصول إلى الرسائل والصور وجهات الاتصال وحتى الاستماع إلى اتصالات مالكه.

وتحدت الرباط وسائل الإعلام التي نشرت هذا التحقيق أن تقدم “أدلة واقعية علمية قابلة للفحص بواسطة خبرة، وخبرة مضادة مهنية، محايدة ومستقلة، تثبت صحة ما تم ادعاؤه”.

وأشارت إلى أنها تحتفظ بحقها في “ترتيب ما ترتئيه من نتائج”، معتبرة أن ما نشر “يتوخى المس بصورة البلاد” و”بوضعها الاعتباري وبمصالحها العليا”.

امراة إسرائيلية تستخدم الآيفون الخاص بها أمام مبنى مجموعة NSO للأمن الإلكتروني، 28 أغسطس، 2016 في هرتسليا، بالقرب من تل أبيب. (AFP Photo/Jack Guez)

وسبق للسلطات المغربية أن نفت بشدة العام الماضي ما أورده تقرير لمنظمة العفو الدولية من أنها استخدمت “بيجاسوس” لزرع برنامج خبيث في الهاتف الخلوي للصحافي عمر الراضي، الذي اعتقل إثر ذلك لملاحقته في قضيتي “تخابر” و”اعتداء جنسي”.

ويرتقب أن يصدر الحكم عليه يوم الاثنين.

وجددت الرباط يوم الاثنين وصف تقرير منظمة العفو “بالادعاءات الزائفة”، مؤكدة أن المغرب “دولة حق وقانون تضمن فيها سرية الاتصالات الشخصية بقوة الدستور”.

من جهته، أورد موقع ميديابارت الإخباري في مقال الإثنين أن “أرقام الهواتف النقالة لليناييغ بريدو وإدوي بلينيل (مؤسس مشارك للموقع) وردت ضمن قائمة من عشرة آلاف استهدفتها أجهزة الاستخبارات المغربية باستخدام برنامج تجسس قدمته الشركة الإسرائيلية”.

وأعلن تقدمه بشكوى أمام النيابة العامة في باريس.

وكان الناطق بإسم الحكومة الفرنسية أكد صباحا أنه “سيكون هناك بالتأكيد تحقيقات وستطلب توضيحات”، من دون أن يذكر تفاصيل إضافية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال