إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

المعارضة التونسية تدعو سعيّد للتنحي غداة الإقبال الهزيل على الإنتخابات التشريعية

نسبة التصويت المنخفضة للغاية "هزيمة شخصيّة" لسعيّد، لكن "الطريق مسدود" أمام إطاحة سعيّد لأنه "لا توجد آلية قانونية لعزل الرئيس"

متظاهرون تونسيون يشاركون في مسيرة ضد الرئيس قيس سعيّد دعا إليها تحالف "جبهة الخلاص الوطني" المعارض، في العاصمة تونس، 10 ديسمبر 2022 (FETHI BELAID / AFP)
متظاهرون تونسيون يشاركون في مسيرة ضد الرئيس قيس سعيّد دعا إليها تحالف "جبهة الخلاص الوطني" المعارض، في العاصمة تونس، 10 ديسمبر 2022 (FETHI BELAID / AFP)

أ ف ب – طالبت المعارضة في تونس يوم الأحد الرئيس قيس سعيّد بالتنحي غداة الانتخابات التشريعية التي شهدت نسبة امتناع قياسية تجاوزت 90%، تضعف أيضا موقف السلطات في المفاوضات الجارية مع صندوق النقد الدولي حول قرض مهم للاقتصاد المتعثر.

دعا زعيم ائتلاف المعارضة الرئيسي أحمد نجيب الشابي الرئيس إلى “الرحيل فورا” بعيد الإعلان عن نسبة مشاركة بلغت 8,8% فقط في الجولة الأولى من انتخابات مجلس النواب الجديد.

وهذه أدنى نسبة مشاركة في الانتخابات في تونس منذ ثورة 2011 التي أطاحت الرئيس الراحل زين العابدين بن علي وأسست لنظام ديموقراطي.

وأضاف الشابي الذي يتزعم جبهة الخلاص الوطني، أن “هذا تخل شعبي كبير عن العملية” التي بدأت بتعليق اعمال مجلس النواب وإقالة رئيس الحكومة في 25 يوليو 2021 وتولي جميع السلطات والحكم بمراسيم.

وتابع أن “92% أداروا ظهورهم للعملية غير القانونية التي تنتهك الدستور”.

وتجمع جبهة الخلاص الوطني عددا من الشخصيات المخضرمة والأحزاب أبرزها حزب النهضة الإسلامي الذي كان أكبر الأحزاب في البرلمان مدى عشر سنوات.

ودعا الشابي الأحزاب السياسية الأخرى إلى “الاتفاق على تعيين قاضٍ كبير” قادر على “الإشراف على انتخابات رئاسية جديدة”.

بعد قراراته التي شجبتها المعارضة لأشهر باعتبارها “انقلابا”، اقترح سعيّد دستورا جديدا وحد بشكل كبير من صلاحيات البرلمان.

كما غير نظام الاقتراع للانتخابات التشريعية، فجعل الترشح على أساس فردي عوض قوائم حزبية، ما أدى إلى تقدم 1055 مرشحا أغلبهم غير معروفين للرأي العام، الأمر الذي ساهم وفق خبراء في تقليل نسبة المشاركة.

كذلك، قاطعت انتخابات السبت معظم الأحزاب التونسية، ومن بينها الحزب الدستوري الحر بزعامة عبير موسي المناهضة للإسلاميين والتي دعت أيضا سعيّد للتنحي.

من جهته، اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية نيد برايس أن الانتخابات البرلمانية في تونس “خطوة أولى أساسية نحو استعادة المسار الديموقراطي في البلاد”، مؤكدا في الآن نفسه أن نسبة الامتناع عن التصويت المرتفعة تظهر الحاجة إلى مزيد من “المشاركة السياسية” على نطاق أوسع.

“هزيمة شخصيّة”

يعتبر أستاذ العلوم السياسية في الجامعة التونسية حمادي الرديسي أن نسبة المشاركة المتدنية للغاية في الانتخابات التشريعية “غير متوقعة لأن حتى أكثر التوقعات تشاؤما كانت تنتظر مشاركة 30 بالمئة” من الناخبين كما في الاستفتاء على الدستور.

ويضيف الرديسي في تصريح لوكالة فرانس برس “إنها هزيمة شخصيّة لسعيّد الذي قرر كل شيء بمفرده”، معتبرا أن “شرعيته صارت محل شكّ”.

لكن الخبير يرى أيضا أن “الطريق مسدود” أمام إطاحة سعيّد لأنه “لا توجد آلية قانونية لعزل الرئيس” في دستور 2022 الجديد.

والبرلمان الجديد الذي سينشأ اثر جولة ثانية ستجري بحلول آذار/مارس لحسم مصير عدد من المقاعد، لا سلطة له على الرئيس ويمكنه فقط في أحسن الأحوال أن يوجه لائحة لوم إلى الحكومة ولكن بعد اجراءات طويلة ومعقدة.

من جهته، يعتبر المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي أنه بعد الفشل الذريع في الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية، فإن الرئيس قيس سعيّد “يسير نحو مزيد من العزلة، تجاوزت العزلة عن النخب وأصبحت عزلة على المستوى الشعبي”.

وتابع الجورشي: “هذه النسبة غير المسبوقة تعكس عدم ثقة المواطنين”، معتبرا أن سعيّد “في موقع ضعف وهذه النسبة ستشكل صدمة كبيرة ورجة قوية للرئيس يمكن أن تفقده توازنه”.

معارضة “ضعيفة ومنقسمة”

ودعت جبهة الخلاص الوطني إلى تعبئة مختلف قوى المعارضة، بما في ذلك عبر التظاهرات.

لكن حمادي الرديسي يرى أن المعارضة “ضعيفة ومنقسمة” بين المعسكر العلماني والتقدمي من جهة وجبهة الخلاص الوطني وعمودها الفقري حزب النهضة من جهة أخرى.

ويردف أستاذ العلوم السياسية أن “هناك فرصة ضئيلة في أن تتوحد المعارضة حتى يتم حل مسألة حزب النهضة” الذي عزا إليه جزء كبير من التونسيين الذين دعموا في البداية اجراءات سعيّد، الإخفاقات الاقتصادية والاجتماعية خلال العقد الماضي.

رغم ذلك، يبدو أن زعيم جبهة الخلاص الوطني أحمد نجيب الشابي لم يخطئ عندما تحدث الأحد عن “تخل دولي كبير” ظهر خلال زيارة سعيّد الأخيرة للولايات المتحدة حيث واجه “رفضا” لعمليته السياسية.

فقد أرجأ صندوق النقد الدولي الذي كان من المقرر أن يعطي الضوء الأخضر الإثنين لمنح تونس قرضا رابعا على عشر سنوات بنحو ملياري دولار، قراره إلى مطلع كانون الثاني/يناير.

والشغل الشاغل للتونسين هو التدهور المستمر لأوضاعهم الاقتصادية في ظل التضخم المتسارع والبطالة المرتفعة للغاية والفقر الذي يؤثر على 4 من أصل 12 مليون مواطن.

وعزا الشاب العاطل عن العمل حمدي بلقاسم (37 عاما) ضعف الإقبال على التصويت إلى غضب التونسيين. وصرح لوكالة فرانس برس الأحد في العاصمة أن “الناس غاضبون من الوضع الاقتصادي وغلاء المعيشة”، مؤكدا أنه شارك في ثورة 2011 ودعم اجراءات سعيّد العام الماضي.

واضاف متحدثا عن الرئيس الذي انتخب عام 2019، “لقد وعدنا بالاستثمارات ولم يف بوعده. لقد وعدنا بمكافحة الفساد ولم يفعل. لقد وعدنا بالكثير من الأشياء التي لم يفِ بها”.

أما المتقاعد عبد السلام (70 عاما) فأعرب عن تفهمه “للمواطنين الذين قاطعوا الاقتراع”، وقال: “إنهم معدمون وفقراء وعاطلون عن العمل ويفكرون في الهجرة غير الشرعية”.

اقرأ المزيد عن