إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

المشتبه به في جريمة الاغتصاب في غديرا ينفي أي علاقة له باغتصاب المرأة أمام أطفالها

الشرطة ألقت القبض على 6 مشتبه بهم آخرين، جميعهم من سكان "التجمعات البدوية"، بعد يوم من وقوع الحادثة في البلدة الواقعة بجنوب البلاد والتي أثارت احتجاجات وغضبا تجاه سلطات تطبيق القانون

سكان غديرا يتظاهرون مع لافتة كتب عليها "لا يوجد أمن" بعد أن زُعم أن إحدى السكان تعرضت للاغتصاب في منزلها في 3 فبراير، 2023. (Flash90)
سكان غديرا يتظاهرون مع لافتة كتب عليها "لا يوجد أمن" بعد أن زُعم أن إحدى السكان تعرضت للاغتصاب في منزلها في 3 فبراير، 2023. (Flash90)

نفى شاب تم اعتقاله بشبهة اقتحام منزل عائلة في جنوب إسرائيل واغتصاب امرأة أمام أطفالها التهم خلال مثوله أمام المحكمة يوم الأحد، لكن تم تمديد اعتقاله لمدة تسعة أيام أخرى.

ورد أن المشتبه به قال للمحكمة المركزية في ريشون لتسيون “هذا ليس أنا”. وقال محاميه إن موكله ينفي أي صلة له بالجريمة، وليس لديه سوابق. وقضت المحكمة بإمكانية نشر اسم المشتبه به، لكنها وافقت على الانتظار يوما واحدا على الأقل بعد أن قدم محاميه التماسا على الحكم.

تم اعتقال الشاب البالغ من العمر 22 عاما يوم السبت لارتكابه الجريمة المروعة، التي وقعت ليل الخميس في غديرا، جنوب تل أبيب.

وقال القاضي في المحكمة إن هناك “احتمال كبير أن يكون المشتبه به قد ارتكب الجرائم المنسوبة إليه”، كما قال القاضي إن “شهادة صاحبة الشكوى ترسم صورة صعبة للغاية عن تجربتها المؤلمة”.

الضحية، وهي سيدة ثلاثينية، قالت إن الرجل اقتحم منزلها فجرا وتغلب عليها مهددا إياها بسكين وقام باغتصابها أمام أطفالها.

وكتبت السيدة في مجموعة الحي عبر تطبيق “واتساب” صباح الجمعة، بعد ساعات من وقوع جريمة الاغتصاب المزعومة، “تم اقتحام منزلي. تعرضت للاغتصاب أمام أطفالي. كونوا حذرين وأغلقوا الأبواب”.

لقطة شاشة من فيديو للمراقبة تُظهر مشتبها به قبل قيامه كما يُزعم بأنه اغتصب امرأة أمام أطفالها بعد اقتحام منزل في بلدة غديرا بجنوب البلاد، 3 فبراير، 2023. (Twitter screenshot; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

وأظهرت لقطات صورتها كاميرات الأمن ما قيل إنه المشتبه به وهو يقترب من المبنى، قبل أن يترك المنطقة بعد ساعة.

وقال مسؤول بالشرطة للمحكمة يوم الأحد إن المشتبه به “دخل المنزل وهاجم بوحشية الضحية واغتصبها أمام أطفالها وهم يبكون”. وأضاف ممثل الشرطة أن المشتبه به قيد يدي المرأة ورجليها وغطى عينيها، قائلا لها “إذا واصلت الصراخ، سأقتل [أطفالك]”.

وقالت الشرطة إنها تعرفت على المشتبه به بناء على شهادة شهود عيان وتسجيل فيديو لكاميرات الأمن. إلا أن محامي المشتبه به قال إن الرجل الذي تم اعتقاله ينكر أي صلة له بالاغتصاب، وأن “شخصا ما أخذ منه سترة بقبعة وحذاء”.

صدم الاغتصاب الوحشي للأم الشابة داخل منزلها غديرا والبلاد، مما أثار احتجاجات في المدينة الواقعة بجنوب البلاد بسبب الشعور بعدم الأمان.

وأشاد رئيس بلدية غديرا، يوئيل غمليئل، بالاعتقال، بعد يوم من اتهامه للشرطة بالـ”عجز” والفشل في حماية مواطني بلدته وسط سلسلة من عمليات الاقتحام التي لم يتم حلها. وقال غمليئل في بيان إنه يأمل في معاقبة “المجرم الدنيء” بشدة.

اقرأ المزيد عن