المسيرة المناهضة للإصلاح تصل الكنيست مع احتجاج الجماهير على تصويت لتقييد المحاكم
بحث

المسيرة المناهضة للإصلاح تصل الكنيست مع احتجاج الجماهير على تصويت لتقييد المحاكم

يصل الصراع القومي إلى ذروته مع تظاهر مئات الآلاف في جميع أنحاء البلاد ضد مشروع قانون "المعقولية"؛ مسؤولو التحالف يتعهدون بإقرار المشروع في غضون أيام

  • عشرات الآلاف من المتظاهرين يسيرون إلى القدس، في ختام مسيرة استمرت عدة أيام انطلقت في تل أبيب للاحتجاج على الإصلاح القضائي للحكومة، 22 يوليو 2023 (Amir Terkel)
    عشرات الآلاف من المتظاهرين يسيرون إلى القدس، في ختام مسيرة استمرت عدة أيام انطلقت في تل أبيب للاحتجاج على الإصلاح القضائي للحكومة، 22 يوليو 2023 (Amir Terkel)
  • عشرات الآلاف من المتظاهرين يحتجون على الإصلاح القضائي للحكومة في تل أبيب، 22 يوليو 2023 (Gilad Furst)
    عشرات الآلاف من المتظاهرين يحتجون على الإصلاح القضائي للحكومة في تل أبيب، 22 يوليو 2023 (Gilad Furst)
  • عشرات الآلاف من المتظاهرين يحتجون على الإصلاح القضائي للحكومة في شارع كابلان في تل أبيب، 22 يوليو 2023 (Gilad Furst)
    عشرات الآلاف من المتظاهرين يحتجون على الإصلاح القضائي للحكومة في شارع كابلان في تل أبيب، 22 يوليو 2023 (Gilad Furst)
  • عشرات الآلاف من المتظاهرين يسيرون إلى القدس، تحت جسر الأوتار عند مدخل المدينة، في ختام مسيرة استمرت عدة أيام انطلقت في تل أبيب للاحتجاج على الإصلاح القضائي للحكومة، 22 يوليو 2023 (Channel 13 screenshot; used in accordance with clause 27a of the Copyright Law)
    عشرات الآلاف من المتظاهرين يسيرون إلى القدس، تحت جسر الأوتار عند مدخل المدينة، في ختام مسيرة استمرت عدة أيام انطلقت في تل أبيب للاحتجاج على الإصلاح القضائي للحكومة، 22 يوليو 2023 (Channel 13 screenshot; used in accordance with clause 27a of the Copyright Law)
  • عشرات الآلاف من المتظاهرين يلوحون بالأعلام الإسرائيلية ويسيرون إلى القدس، في ختام مسيرة استمرت عدة أيام انطلقت في تل أبيب للاحتجاج على الإصلاح القضائي للحكومة، 22 يوليو 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)
    عشرات الآلاف من المتظاهرين يلوحون بالأعلام الإسرائيلية ويسيرون إلى القدس، في ختام مسيرة استمرت عدة أيام انطلقت في تل أبيب للاحتجاج على الإصلاح القضائي للحكومة، 22 يوليو 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)
  • إسرائيليون يحتجون على الإصلاح القضائي للحكومة، في كفار سابا، 22 يوليو 2023 (Dov Gazit)
    إسرائيليون يحتجون على الإصلاح القضائي للحكومة، في كفار سابا، 22 يوليو 2023 (Dov Gazit)
  • مدينة خيام المتظاهرين ضد الإصلاح القضائي، في حديقة "ساكر" في القدس، 22 يوليو 2023 (Yael Gadot)
    مدينة خيام المتظاهرين ضد الإصلاح القضائي، في حديقة "ساكر" في القدس، 22 يوليو 2023 (Yael Gadot)

أ ف ب – احتشد مئات آلاف الإسرائيليين في تل أبيب وقرب البرلمان في القدس السبت لتكثيف الاحتجاجات على مشروع قانون الإصلاح القضائي المثير للجدل قبل التصويت النهائي على عنصر أساسي فيه مطلع الأسبوع المقبل.

وأثار الإصلاح القضائي المقترح من حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليمينية المتشددة، انقساما حادا في إسرائيل وسبّب واحدة من أكبر حركات الاحتجاج في تاريخ البلاد.

في يناير، كشفت الحكومة النقاب عن خطة للحد من سلطات المحكمة العليا في إطار حزمة إصلاحات تعتبرها المعارضة تهديدا للديموقراطية.

ومن المقرر أن يجري أعضاء البرلمان يوم الاثنين تصويتا نهائيا على بند “المعقولية” الرئيسي الذي يتيح للقضاء إلغاء قرارات حكومية.

وتشمل التغييرات المقترحة الأخرى إعطاء الحكومة دورًا أكبر في تعيين القضاة.

تلقى الاحتجاجات دعما من جميع الفئات السياسية والاجتماعية، من اليسار واليمين، ومن جماعات علمانية ودينية، ونشطاء سلام، واحتياطيين عسكريين، وكذلك من عمال في قطاعات أبرزها قطاع التكنولوجيا.

وشملت الاحتجاجات السبت مدن بئر السبع وهرتسليا وكفر سابا، حسب مقاطع نشرها المنظمون.

في تل أبيب، المركز التجاري للبلاد، احتشد عشرات الآلاف مرددين شعارات مؤيدة للديمقراطية وقرعوا الطبول في التجمع الأسبوعي التاسع والعشرين على التوالي.

وهتف عدد كبير من المحتجين شعارات أبرزها “الديمقراطية أو الثورة”، فيما ارتدى كثر منهم قمصانا طبعت عليها كلمة “ديموقراطية”، وفق مراسل وكالة فرانس برس في المكان.

وقال المتظاهر ايديت ديكل (55 عاما) لفرانس برس إن “الحكومة لا تستمع إلينا، يعني ذلك أنها بداية عهد جديد، عهد سيئ”.

وأضاف الموظف في قطاع التكنولوجيا: “هذا كارثي بالنسبة إلي. إنها بداية شيء لم نشهده سابقا”.

“حكومة متطرفة”

مساء السبت، وصل آلاف المتظاهرين إلى القدس وبدأوا بالتجمع قرب البرلمان والمحكمة العليا ومقر إقامة رئيس الوزراء.

جاء المحتجون إلى القدس في مسيرة استغرقت أياما عدة وبدأت في تل أبيب في وقت سابق هذا الأسبوع.

تحت الشمس الحارقة ودرجات حرارة وصلت إلى 33 درجة مئوية، تحول المدخل الرئيسي للمدينة إلى بحر من الأعلام الإسرائيلية الزرقاء والبيضاء حيث أكمل المتظاهرون المرحلة الأخيرة من مسيرة استمرت أربعة أيام و70 كيلومترا من تل أبيب إلى البرلمان الإسرائيلي. وعند وصولهم الكنيست، غنى المتظاهرون النشيد الوطني الإسرائيلي “هاتكفا”.

وقال غاي ميدان الذي شارك في المسيرة مع أسرته “هذه الحكومة متطرفة ودينية، نأمل بأن نسقطها في أسرع وقت”.

حمل المتظاهرون الأعلام الإسرائيلية وزجاجات مياه ومظلات تقيهم أشعة الشمس الحارقة التي ساروا تحتها لأيام اكتفوا خلالها بأخذ فترات راحة في منتصف النهار والليل في طريقهم إلى القدس.

ويعتزم هؤلاء التخييم قرب الكنيست حيث يبدأ المشرعون نقاشًا حول ما يُعرف باسم “بند المعقولية” يوم الأحد.

إذا تمت الموافقة عليه في التصويت النهائي الاثنين، فسيكون العنصر الرئيسي الأول في الإصلاح القضائي المقترح الذي يصبح قانونا.

وقالت المتظاهرة كيرين مور إنها تناضل من أجل حقوق جميع الفئات.

وصرّحت مور لفرانس برس خلال احتجاج في القدس بأن “النساء والمثليين والعرب والحسيديين، جميعهم يشعرون بأن الحكومة قوّضت حقوقهم”.

وأضافت: “إنها تحاول إطاحة الديموقراطية برمّتها، والقانون المدني الأساسي وحقوق الإنسان، ونحن هنا لإيقافها”.

في وقت متقدّم مساء السبت، أقام مئات المتظاهرين خياما قرب الكنيست لقضاء الليل.

تخطط حكومة نتنياهو التي تضم أحزابا يمينية متطرف ودينية متشددة، للحد من صلاحيات المحكمة العليا بذريعة أن التغييرات ضرورية لضمان توازن أفضل للسلطات.

ويتهم المعارضون رئيس الوزراء، الملاحق قضائيا بتهم فساد ينفيها، بالسعي لإقرار الإصلاحات لإلغاء أحكام محتملة ضده.

عسكريون احتياطيون يهددون

قالت زعيمة حزب العمل المعارض ميراف ميخائيلي عبر تويتر “لن نسمح لحكومة فاسدة ومتطرفة بتدمير دولة إسرائيل… هذه حرب استقلالنا الثانية وسننتصر فيها”.

ارتكزت المحكمة العليا الإسرائيلية مؤخرا على “بند المعقولية” لإجبار نتنياهو على إقالة وزير بارز في الحكومة بسبب إدانته سابقا بالتهرب الضريبي.

مساء الجمعة، هدّد ما لا يقل عن 1142 من جنود الاحتياط في القوات الجوية، بينهم طيارون مقاتلون، بتعليق خدمتهم التطوعية إذا أقر البرلمان مشروع القانون.

وقالوا في بيان: “نتشارك جميعًا مسؤولية وقف الانقسام العميق والاستقطاب والشقاق بين الناس”.

ودعوا الحكومة لـ”التوصل إلى توافق واسع وتعزيز ثقة كل فئات الشعب بالنظام القضائي والحفاظ على استقلاليته”.

وقال الموقعون إن أي تشريع يُنفَّذ بطريقة “غير منطقية”، “من شأنه أن يقوّض رغبتي في مواصلة المجازفة بحياتي، وسيحضّني بكثير من الحزن على تعليق خدمتي التطوعية في قوات الاحتياط”.

كما أثارت الإصلاحات انتقادات دولية، أبرزها من الرئيس الأميركي جو بايدن.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن بايدن قوله “رسالتي لقادة إسرائيل هي عدم التسرّع… أعتقد أن النتيجة الفضلى هي مواصلة السعي إلى أوسع توافق ممكن”.

وكان نتنياهو صرّح مساء الخميس: “ما زلنا نحاول التوصل إلى اتفاق مع المعارضة” خصوصا بشأن “بند المعقولية”.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن