المستشفيات تبدأ بالتجهيز لإعادة فتح أقسام مخصصة لفيروس كورونا بعد ارتفاع عدد الإصابات
بحث

المستشفيات تبدأ بالتجهيز لإعادة فتح أقسام مخصصة لفيروس كورونا بعد ارتفاع عدد الإصابات

طلبت وزارة الصحة من المراكز الطبية الاستعداد ’لسيناريو متطرف’ مع ازدياد حاجة دخول المستشفيات، بعد شهر من إغلاق أقسام فيروس كورونا في معظم المستشفيات

الطاقم الطبي في وحدة COVID-19 الجديدة في مركز شعاريه تسيديك الطبي في القدس، 31 مارس 2020. (Nati Shohat / FLASH90)
الطاقم الطبي في وحدة COVID-19 الجديدة في مركز شعاريه تسيديك الطبي في القدس، 31 مارس 2020. (Nati Shohat / FLASH90)

وجهت وزارة الصحة يوم الأحد تعليمات للمستشفيات في جميع أنحاء البلاد للاستعداد لإعادة فتح أجنحة فيروس كورونا الخاصة بهم مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات الجديدة بكوفيد-19 بنحو 300 إصابة في اليوم.

وأغلقت عدة مستشفيات اقسام فيروس كورونا الشهر الماضي مع انخفاض عدد الحالات الجديدة إلى عشرات الحالات في اليوم، لكن عاد عدد الإصابات اليومية بالارتفاع منذ ذلك الحين.

وأبلغ رئيس قسم الطب العام بالوزارة مدراء المستشفيات في رسالة أن التوجيه يأتي على خلفية ارتفاع ليس فقط في الحالات الإجمالية، ولكن أيضا في عدد المرضى في المستشفى، والذين هم في حالة خطيرة، وموظفي المستشفى الذين أجبروا على دخول الحجر الصحي.

وكتبت د. سيغال ليبرانت-تاوب، “التوجيه هو للتحضير لفتح فوري لقسم واحد مخصص [لعلاج] فيروس كورونا”.

وقالت وزارة الصحة صباح الأحد أنه كان هناك 20,686 حالة اصابة منذ بداية الوباء، بما في ذلك 4716 حالة نشطة، وهي زيادة بحوالي 2000 حالة نشطة خلال أسبوعين فقط. وتم نقل أكثر من 200 شخص إلى المستشفى، بما في ذلك 43 مريضا في حالة خطيرة و28 شخصًا على أجهزة التنفس الصناعي.

عاملون طبيون يعالجون مريضاً في جناح فيروس كورونا في مستشفى إيخيلوف في تل أبيب، 4 مايو 2020. (Yossi Aloni / Flash90)

وطبقا للأرقام الرسمية، 905 من العاملين الطبيين في الحجر الصحي حاليا، بما في ذلك 168 طبيبا و306 ممرضة.

وقالت ليبرانت-تاوب للمدراء أنه يجب أن يكونوا مستعدين لـ”سيناريو متطرف”، وحثهم على “تحديث” كادرهم الطبي حول أهمية معدات الحماية الشخصية، العمل في فرق صغيرة وفصل اقسام الجهاز التنفسي التي من المرجح أن تستقبل مرضى فيروس كورونا من أقسام أخرى، في محاولة للحد من التعرض للفيروس.

أسرة في وحدة عناية مركز جديدة مخصصة لمرضى الكورونا في المركز الطبي شيبا. (Courtesy)

ومن المقرر أن يجتمع كبار المسؤولين يوم الأحد لمناقشة التدابير الجديدة التي تهدف إلى السيطرة على التفشي الجديد للمرض، على الرغم من أن السلطات تركز على زيادة إنفاذ القواعد التي تتطلب ارتداء الأقنعة في الأماكن العامة، بما في ذلك زيادة الغرامات، بدلاً من فرض قيود جديدة على الحركة أو إغلاق الاقتصاد.

وفي الوقت الحالي، يمكن للسلطات أن تفرض غرامة 200 شيكل (58 دولار) لعدم ارتداء قناع في الأماكن العامة.

ويوم السبت، حذر مركز المعلومات والمعرفة الوطني حول فيروس كورونا التابع للجيش الإسرائيلي من أن إسرائيل قد دخلت في موجة اصابات ثانية وقال إنه إذا لم تتخذ خطوات فورية لخفض الأرقام، فقد تواجه ألف حالة جديدة في اليوم ومئات الوفيات الجديدة خلال شهر. ومع ذلك، نأى بعض المسؤولين الحكوميين بأنفسهم عن التقرير، زاعمين أنه يستند إلى إحصاءات خاطئة.

وعلى الرغم من ارتفاع الحالات، وافقت الحكومة يوم الجمعة على عقد أحداث ثقافية لما يصل إلى 250 شخصا مع قيود معينة. وسنطبق ذلك على دور السينما والمسارح، وأصبح ساري المفعول على الفور. وقررت الحكومة السماح، في حالات معينة، وبموافقة مسبقة، بإجراء أحداث تصل إلى 500 شخص.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال