إسرائيل في حالة حرب - اليوم 259

بحث

المستشارة القضائية: نتنياهو محظور من التعامل مع الإصلاح القضائي بسبب محاكمة الفساد

باهراف ميارا تقول إن حزمة الإصلاح، بما في ذلك التغييرات في عملية اختيار القضاة، تشكل تضاربًا في المصالح لرئيس الوزراء؛ ليفين ينتقد الرسالة، ويقول أن المستشارة القضائية بنفسها لديها تضارب في المصالح

يسار: المستشارة القضائية غالي باهراف-ميارا في حفل ترحيب لها في القدس، 8 فبراير 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)؛ يمين: رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 11 يناير 2023 (Olivier Fitoussi / Flash90)
يسار: المستشارة القضائية غالي باهراف-ميارا في حفل ترحيب لها في القدس، 8 فبراير 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)؛ يمين: رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 11 يناير 2023 (Olivier Fitoussi / Flash90)

أبلغت المستشارة القضائية غالي باهراف-ميارا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء أنه لا يمكنه المشاركة في جهود حكومته لإصلاح جذري للنظام القانوني والقضائي، لأنه يعاني من تضارب في المصالح بسبب محاكمته المستمرة بالفساد.

وقوبل البيان برد فعل حاد من وزير العدل ياريف ليفين، الذي اتهم أن باهراف-ميارا بنفسها تعاني من تضارب في المصالح في معارضتها للإصلاحات.

ويأتي تحذيرها في أعقاب التماس قدمته “الحركة من أجل جودة الحكم في إسرائيل” إلى محكمة العدل العليا الشهر الماضي تطالب فيه المستشارة القضائية بوضع ترتيبات جديدة حول تضارب المصالح لنتنياهو بعد أن تولى منصب رئيس الوزراء مرة أخرى في يناير.

وكتبت باهراف-ميارا في رسالة نُشرت يوم الخميس، “في منصبك كرئيس للوزراء، عليك الامتناع عن المبادرات المتعلقة بالنظام القانوني ضمن الإطار المعروف باسم +الإصلاح القانوني+”.

وتابعت “هذا يرجع إلى الشك المعقول في وجود تضارب في المصالح بين القضايا المتعلقة بالإجراءات القانونية ضدك، ومجموعة المبادرات التشريعية ومكوناتها الموضوعية” التي تتقدم بها الحكومة في حزمة الإصلاحات القانونية.

“يشمل ذلك أي إجراء أو تعليمات مباشرة أو غير مباشرة من خلال الآخرين، بما في ذلك مشاركة المسؤولين العاملين في مكتبك بصفتهم تعيينات سياسية”.

وتشمل الإصلاحات القانونية التي اقترحتها الحكومة تشريعًا من شأنه أن يمنح الحكومة أغلبية تلقائية في اللجنة التي تختار قضاة جميع محاكم في البلاد، بما في ذلك المحكمة العليا.

وفي حال إدانة نتنياهو بتهم الفساد الموجهة إليه في المحاكمة الجارية حاليًا في محكمة القدس المركزية، فسيكون قادرًا على استئناف الحكم أمام المحكمة العليا، التي من المحتمل أن تقوم حكومته يتعيين قضاتها خلال فترة ولايتها.

وقال رئيس الوزراء في مقابلة مع شبكة CNN يوم الثلاثاء إنه مستعد “لسماع عروض بديلة” لحزمة الإصلاح القانوني الشاملة التي تقترحها حكومته، مما يعني أنه يشارك في طريقة صياغة الإصلاحات وتطويرها.

ورحبت “الحركة من أجل جودة الحكم” بتحذير المستشارة القضائية لنتنياهو، قائلة إنه يجب على رئيس الوزراء “رفع يديه على الفور من تدمير النظام القانوني والديمقراطي في إسرائيل”.

ولم يرد مكتب نتنياهو على الفور على طلب للتعليق، لكن وزير العدل ليفين انتقد رسالة بهاراف-ميارا بشدة وقال أنها بنفسها لديها تضارب في المصالح.

وأشار إلى أن بعض الإصلاحات المقترحة ستؤثر على منصب المستشار القضائي والمستشارين القانونيين للحكومة بشكل عام.

“يبدو أن تضارب المصالح أمر غريب للغاية. يُحظر على أي مسؤول منتخب التحدث عن إصلاحات للمشورة القانونية، لكن يُسمح للمستشار القضائي وموظفيه بعرقلة الإصلاحات التي تؤثر بشكل مباشر على صلاحياتهم”، قال ليفين.

وفي يناير، قدمت باهراف-ميارا رأيًا إلى المحكمة العليا يفيد بأن اتفاق تضارب المصالح الذي وضعه سلفها أفيخاي ماندلبليت في عام 2020 لنتنياهو لا يزال ساريًا.

وبموجب هذا الترتيب، لا يمكن لنتنياهو المشاركة في أي أمور تؤثر على الشهود أو المتهمين الآخرين في محاكمته، أو في التشريعات التي من شأنها التأثير على الإجراءات القانونية ضده.

كما أنه لا يستطيع التدخل في أي قضايا تتعلق بوضع العديد من كبار مسؤولي الشرطة والنيابة، في عدة مجالات تخضع لمسؤولية وزارة الاتصالات، أو في لجنة اختيار القضاة.

اقرأ المزيد عن