إسرائيل في حالة حرب - اليوم 260

بحث

المستشارة القانونية تطالب نتنياهو بإقالة درعي بعد أن استبعدت المحكمة العليا توليه منصب وزير

زعيم "شاس" يتعهد بمحاربة القرار؛ يتوقع أن تلعب مشاكله القانونية دورًا رئيسيًا في خطط الحكومة لإعادة تشكيل السلطة القضائية

وزير الصحة والداخلية أرييه درعي خارج منزله في القدس، 18 يناير 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)
وزير الصحة والداخلية أرييه درعي خارج منزله في القدس، 18 يناير 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)

طالبت المستشارة القضائية غالي باهراف ميارا يوم الخميس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بإقالة وزير الداخلية والصحة أرييه درعي من الحكومة، تماشيا مع قرار محكمة العدل العليا في اليوم السابق بمنع درعي من تولي منصب وزير في ضوء إداناته الجنائية.

وقالت باهراف ميارا إن “عضو الكنيست درعي لا يمكنه الاستمرار في العمل كوزير في حكومة إسرائيل”. وكتبت برسالة لنتنياهو “يجب أن تتصرف وفقًا للحكم القانوني وابعاد [درعي] عن مناصبه في الحكومة”، في رسالة مؤرخة الأربعاء لكن أصدرها مكتبها يوم الخميس.

قضت محكمة العدل العليا يوم الأربعاء، بأن بتعيين زعيم حزب “شاس” أرييه درعي وزيرا للداخلية والصحة “غير معقول إلى أقصى حد” بسبب جرائمه المالية الأخيرة والماضية، وتضليل درعي لمحكمة الصلح عبر اعطائها الانطباع أنه سيتقاعد من الحياة السياسية من أجل تجنب الاعتبار أن إدانته الأخيرة بالاحتيال الضريبي تنطوي على “فساد أخلاقي”، وهو قرار كان من شأنه أن يمنعه تلقائيًا من تولي المنصب لمدة سبع سنوات.

درعي هو صانع قرار رئيسي في حكومة نتنياهو الجديدة، وبعد صدور قرار المحكمة، انضم حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء إلى أحزاب الائتلاف الأخرى في التعهد بفعل أي شيء ممكن قانونيا لإعادة درعي إلى صفوف الحكومة. ومن المتوقع أن تلعب مشاكل درعي القانونية دورًا رئيسيًا في خطط الحكومة لإعادة تشكيل السلطة القضائية من خلال تعزيز السلطة السياسية على حساب المحاكم.

ولم يعلن درعي ونتنياهو بعد ما إذا كان درعي سيستقيل، أو سيقيله نتنياهو، أو إذا سيخالفا قرار المحكمة، على الرغم من أنه من المتوقع أن يترك درعي مناصبه بينما يقيّم قادة الفصائل خياراتهم.

في الأيام الأخيرة، دعا نواب ووزراء من الائتلاف، مثل يسرائيل ايخلر من حزب “يهدوت هتوراة” وعميخاي إلياهو من “عوتسما يهوديت”، إلى تجاهل قرار المحكمة أو قالوا إن المحكمة ليس لديها السلطة لاستبعاد درعي.

وقال ايخلر لإذاعة الجيش صباح الخميس: “ليس للمحكمة العليا الحق في المطالبة بطاعتها – إنها دكتاتورية مثل بوتين”.

وقال إلياهو يوم الأربعاء: “أدعو شركائي في الحكومة إلى عدم الامتثال لقرار المحكمة العليا لأنه قرار غير قانوني”.

في حين أنه لا توجد سوابقة عديدة لعصيان السياسيين للمحكمة العليا، استقال عضو الكنيست من حزب الليكود يولي إدلشتاين من رئاسة الكنيست في عام 2020 لتجنب الامتثال لأمر المحكمة لإجراء انتخابات لاستبداله.

المستشارة القضائية غالي باهراف-ميارا في المحكمة العليا في القدس، 29 مايو 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

وإذا غادر درعي منصبه، فعادة ما تنتقل حقائبه إلى رئيس الوزراء. لكن نتنياهو نفسه يواجه لوائح اتهام في ثلاث قضايا جارية، ويمنع بموجب القانون من تولي أي وزارة باستثناء رئاسة الوزراء.

وفي أول رد فعل له على القرار يوم الأربعاء، قال درعي إنه لن يتخلى عن مناصبه.

“عندما يغلقون الباب في وجهنا، ندخل من النافذة. عندما يغلقون النافذة نخترق السقف بعون الله”، قال، متعهداً “بمواصلة الثورة التي بدأها أسلافنا، بقدر أكبر من التفاني والطاقة”.

ورفضت المحكمة العليا تعيين درعي لسببين: الأول، أنه فشل في اختبار “المعقولية”، وثانيًا، استخدام مبدأ الإغلاق القضائي لباب الرجوع لتقول إن درعي قد تناقض مع أقواله السابقة فيما يتعلق بنيته اعتزال الحياة السياسية.

وكجزء من خطة الإصلاح القضائي متعددة الأجزاء التي وضعها وزير العدل ياريف ليفين، يخطط الائتلاف لشطب اختبار معقولية القضاء. ولو اقتصر حكم المحكمة على هذا الإجراء، لكان بإمكان التحالف على ما يبدو حل معضلة الدرعي من خلال تعجيل تمرير التشريعات ذات الصلة.

وزير العدل ياريف ليفين يتحدث خلال اجتماع لجنة الدستور في الكنيست، البرلمان الإسرائيلي في القدس، 11 يناير 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)

ويتوقع المحللون القانونيون أن يكون مبدأ الإغلاق القضائي لباب الرجوع عائقاً أصعب أمام درعي لاستئناف مقعده على طاولة مجلس الوزراء.

وبحسب ما ورد، تم طرح حلول بديلة لإبقاء درعي في موقع نفوذ، لكن ليس بالضرورة في مجلس الوزراء، بما في ذلك جعله رئيسًا للكنيست.

وفي ديسمبر، سارعت كتلة نتنياهو إلى تغيير قانون الأساس: الحكومة للتمهيد لتعيينات درعي الوزارية، على الرغم من إدانته في يناير 2022 بالتهرب الضريبي. بدون التشريع، كان من الممكن الطلب من لجنة الانتخابات المركزية البت في ما إذا كانت جرائم درعي تنطوي على فساد أخلاقي، وهو ما كان من شأنه أن يمنعه من تولي المنصب.

ووفقًا لصفقة إدعاء وقع عليها في يناير 2022، تجنب درعي حكمًا بالفساد الأخلاقي من خلال الاستقالة من الكنيست قبل صدور الحكم، مع التوقع بأنه سيتقاعد بشكل دائم من الحياة السياسية.

في عام 2000، أدين درعي وسجن بتهمة تلقي رشاوى عندما كان وزيرا في وقت سابق.

اقرأ المزيد عن