المستشارة الالمانية تدعو إلى تعزيز القيود على برامج التجسس
بحث

المستشارة الالمانية تدعو إلى تعزيز القيود على برامج التجسس

ميركل تقول إنه "من المهم" ألا تقع برامج التجسس "في الأيدي الخطأ"؛ المفوضة السامية لحقوق الإنسان تدعو إلى "تنظيم افضل لعملية بيع ونقل واستخدام  ’تكنولوجيات المراقبة’"

تعقد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مؤتمرها الصحفي الصيفي السنوي حول الموضوعات الوطنية والدولية في مقر مؤتمر الصحافة الفيدرالية، 22 يوليو، 2021، في برلين.  (  HANNIBAL HANSCHKE / POOL / AFP)
تعقد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مؤتمرها الصحفي الصيفي السنوي حول الموضوعات الوطنية والدولية في مقر مؤتمر الصحافة الفيدرالية، 22 يوليو، 2021، في برلين. ( HANNIBAL HANSCHKE / POOL / AFP)

حضت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخميس على تعزيز القيود الدولية المفروضة على بيع برامج التجسس بعد تقارير عن استخدام العديد من الحكومات برنامج بيغاسوس الاسرائيلي للتجسس على ناشطين وصحافيين وغيرهم.

ولدى سؤالها عن التقارير المرتبطة باستخدام برنامج بيغاسوس على نطاق واسع، قالت ميركل إنه “من المهم” ألا تقع “البرامج التي تم تصميمها بهذه الطريقة في الأيدي الخطأ”.

وكشف تحقيق أجرته مجموعة من وسائل الإعلام من بينها صحيفة “واشنطن بوست” وذي غارديان” و”لوموند” عن احتمال تجسس نطاقه أوسع بكثير مما كان يعتقد باستخدام برنامج بيغاسوس الإسرائيلي القادر على تشغيل كاميرا الهاتف أو الميكروفون وجمع بياناته.

ودعت ميركل إلى “شروط تقييدية للغاية” على بيع برامج تجسس مماثلة في البلدان التي لا يتم فيها تنظيم عمليات المراقبة بشكل صارم.

يُظهر هذا الرسم التوضيحي هاتفا ذكيا مع الموقع الإلكتروني الخاص بمجموعة NSO الإسرائيلية والذي يعرض برنامج التجسس “بيغاسوس” في باريس، 21 يوليو، 2021. ( JOEL SAGET / AFP)

وقالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليه الإثنين، إن هذه المعلومات “تؤكد الحاجة الملحة الى تنظيم افضل لعملية بيع ونقل واستخدام  ’تكنولوجيات المراقبة’ وضمان مراقبة شديدة لها”.

واضافت “من دون اطار تنظيمي يحترم حقوق الانسان، هناك ببساطة اخطار كثيرة ان يساء استخدام هذه الادوات لترهيب المنتقدين واسكات المعارضين”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال