إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية ينتقد الجهود الرامية إلى “تخويفه” بشأن أوامر الاعتقال المحتملة بحق مسؤولين إسرائيليين

كريم خان يحذر من محاولة عرقلة التحقيق في سلوك إسرائيل في غزة، بعد أن التقى مشرعون أمريكيون مع كبار مسؤولي المحكمة

المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان خلال مقابلة مع وكالة فرانس برس في باريس، 7 فبراير 2024. (Dimitar DILKOFF / AFP)
المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان خلال مقابلة مع وكالة فرانس برس في باريس، 7 فبراير 2024. (Dimitar DILKOFF / AFP)

حذر مسؤولون في المحكمة الجنائية الدولية يوم الجمعة من محاولة التأثير على المحكمة بعد تقارير أفادت بأن إسرائيل وحلفائها يحاولون إثناء المحكمة التابعة للأمم المتحدة عن إصدار مذكرات اعتقال ضد مسؤولين إسرائيليين، بمن فيهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بسبب الحرب في غزة.

وفي حين أن المحكمة الجنائية الدولية “ترحب بالاتصالات المفتوحة” مع المسؤولين الحكوميين والهيئات غير الحكومية على حد سواء، فإنها لن تشارك في مثل هذا الحوار إلا إذا كان “متوافقا مع ولايتها بموجب نظام روما الأساسي للعمل بشكل مستقل ومحايد”، كما قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان في بيان.

واضاف: “مع ذلك، فإن هذا الاستقلال وهذا الحياد يتمّ تقويضهما عندما يهدّد الأفراد باتخاذ إجراءات انتقامية ضد المحكمة أو ضدّ موظفي المحكمة” في حال اتخاذ “قرارات” بشأن تحقيقات تقع ضمن صلاحياته.

وقال إن المحكمة الجنائية الدولية تدعو إلى وضع حدّ “فوري” لـ”محاولات العرقلة أو التخويف أو التأثير بشكل غير مبرّر على مسؤوليها”.

ويخشى المسؤولون الإسرائيليون في الأسابيع الأخيرة بشكل متزايد من إصدار المحكمة أوامر اعتقال بحق مسؤولين سياسيين وعسكريين كبار على خلفية الحرب المستمرة منذ ما يقرب من سبعة أشهر في غزة، بما في ذلك ضد نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي.

وتخشى إسرائيل أن يتم إصدار مذكرات الاعتقال بسبب الأزمة الإنسانية في قطاع غزة، وورد أن الدول التي تتهم إسرائيل بانتهاك القانون الدولي تقود هذه الجهود.

وأفاد موقع “أكسيوس” يوم الجمعة أن مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين والديمقراطيين عقدوا اجتماعًا افتراضيًا يوم الأربعاء مع كبار مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية، في محاولة لإثنائها عن إصدار أوامر اعتقال.

وأفاد موقع “أكسيوس” نقلا عن مصادر مطلعة على الاجتماع أن أعضاء مجلس الشيوخ – الذين لم يتم الكشف عن هوياتهم – استخدموا الاجتماع “للتعبير عن مخاوف بشأن كيفية إجراء تحقيق المحكمة الجنائية الدولية فيما يتعلق بالحرب في غزة”.

وبحسب ما ورد، جاء الاجتماع بين المحكمة الجنائية الدولية وأعضاء مجلس الشيوخ بعد جهود مكثفة من إسرائيل لإقناع الولايات المتحدة بمنع إصدار مذكرات الاعتقال. وأفادت تقارير في الأسابيع الأخيرة أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة أن السلطة الفلسطينية ربما تضغط على المحكمة لإصدار مذكرات الاعتقال وحذرت من أنها ستنتقم من السلطة الفلسطينية إذا حدث ذلك.

المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي (Oliver de la Haye / iStock)

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أفاد موقع “أكسيوس” أن أعضاء في الكونغرس الأمريكي من كلا الحزبين حذروا المحكمة الجنائية الدولية من أن واشنطن ستنتقم أيضا منها، بما في ذلك من خلال تمرير تشريع يفرض عقوبات على مسؤولي المحكمة، إذا أصدرت أوامر الاعتقال المحتملة، في ظل المخاوف من أن يؤدي ذلك إلى انهيار اتفاق الرهائن مقابل الهدنة بين إسرائيل وحماس.

وفي بيان بالفيديو باللغة الإنجليزية في وقت سابق من هذا الأسبوع، اتهم نتنياهو المحكمة في لاهاي بمحاولة منع إسرائيل من الدفاع عن نفسها، واصفا احتمال إصدار مذكرات اعتقال ب“تشويه للعدالة والتاريخ”.

كما أدان وزير الخارجية يسرائيل كاتس والرئيس يتسحاق هرتسوغ بشدة إمكانية اتخاذ هذه الخطوة الدراماتيكية ضد إسرائيل.

وبالإضافة إلى الجهود الحكومية لثني المحكمة الجنائية الدولية، ناشد مركز شورات هادين القانوني اليميني في إسرائيل إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الجمعة المساعدة في هذا الشأن.

وطلبت الرسالة، التي وقعها ما يقرب من 200 محام من إسرائيل والولايات المتحدة وأماكن أخرى، من بايدن “استخدام سلطتك وسلطاتك التنفيذية ومسؤوليتك الأخلاقية للعمل نيابة عن أقرب حلفائك في الشرق الأوسط، إسرائيل، واتخاذ جميع الإجراءات لوقف المحكمة الجنائية الدولية من إصدار أي أوامر اعتقال أو تقديم لوائح اتهام ضد القادة الإسرائيليين وكبار ضباط الجيش الإسرائيلي”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلقي خطابا عبر الفيديو بخصوص تقارير بشأن احتمال إصدار المحكمة الجنائية الدولية أوامر اعتقال ضد مسؤولين إسرائيليين، 30 أبريل، 2024. (Screenshot/GPO)

وتابع شورات هادين أن أوامر الاعتقال لن تكون فقط “لا أساس لها من الصحة وغير مبررة على الإطلاق”، ولكنها “ستحمل تداعيات هائلة على إسرائيل وعلى المجتمعات اليهودية في جميع أنحاء العالم.

“سوف تجعل إسرائيل تحت تهديد وجودي بسبب إنكارها الفعلي لحقها في الدفاع عن النفس، وسوف تعرض للخطر حياة المواطنين الإسرائيليين والأمريكيين الذين لا يزالون رهائن لدى حماس، وسوف تشكل خطرا استراتيجيا على المصالح الأمريكية بسبب التطبيق السياسي والمشوه لقوانين الحرب من قبل المحكمة الجنائية الدولية، والذي سيعرض قريبًا أيضا المسؤولين والجنود الأمريكيين لخطر كبير”.

وحث شورات هادين الولايات المتحدة على التحرك لدعم إسرائيل، وزعم أنه “لأكثر من 200 يوم امتنع المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية عن التحرك ضد مرتكبي جرائم الحرب البشعة والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبت في 7 أكتوبر 2023 وما بعده. لقد سمح لحماس بمواصلة أعمالها الوحشية، واحتجاز مئات الرهائن وتعذيبهم. وعلى الرغم من دعوته إلى إسرائيل ليشهد الفظائع شخصياً، فقد امتنع المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية عن التصرف حيث كان يمكن لأفعاله أن تنقذ الأرواح حرفيا”.

وزار خان إسرائيل في ديسمبر 2023 بناء على طلب عائلات المخطوفين. وخلال زيارته، قام بجولة في بعض البلدات التي تعرضت للهجوم في 7 أكتوبر، بما في ذلك كيبوتس بئيري وكيبوتس كفر عزة، واستمع إلى شهادات الناجين من المذبحة.

المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان يزور بلدة حدودية في غزة هاجمتها حماس، 3 ديسمبر، 2023. (Hostages and Missing Persons Families Forum)

وبعد زيارته، قال إن المحكمة الجنائية الدولية تحقق في الجرائم المرتكبة ضد المدنيين الإسرائيليين باعتبارها “من أخطر الجرائم الدولية التي تهز ضمير الإنسانية”.

وتأسست المحكمة الجنائية الدولية في عام 2002، وهي الملاذ الأخير لمحاكمة الأفراد بتهمة ارتكاب جرائم حرب وغيرها من الجرائم ضد الإنسانية.

وفي عام 2021، أعلنت النائبة العامة آنذاك فاتو بنسودا أنها ستفتح تحقيقا في جرائم محتملة في الضفة الغربية وقطاع غزة. وسوف ينظر هذا التحقيق في المنطقة ولكن، بشكل مثير للجدل، فقط بدءًا من 13 يونيو 2014 – بعد يوم واحد من قيام فلسطينيين باختطاف وقتل ثلاثة مراهقين إسرائيليين في الضفة الغربية، مما يعني أن المحكمة الجنائية الدولية لن تنظر في الجرائم التي أشعلت حرب إسرائيل في غزة في ذلك الصيف.

وكثيرا ما تتهم إسرائيل الأمم المتحدة والهيئات الدولية بالتحيز، وانتقد نتنياهو قرار التحقيق في “جرائم حرب مزيفة” ووصفه بأنه نفاق ومعاد للسامية.

اقرأ المزيد عن