إسرائيل في حالة حرب - اليوم 292

بحث

المدعية العامة العسكرية تحذر من “حالات سلوك غير مقبول” للجنود في غزة

يفعات تومر يروشالمي ستقوم بتقييم الحوادث، التي يتجاوز بعضها "العتبة الجنائية"، بما في ذلك الاستخدام الغير مبرر للقوة، والنهب، وتدمير ممتلكات مدنية

المدعية العامة العسكرية الإسرائيلية الميجر جنرال يفعات تومر يروشالمي في القدس، 8 فبراير، 2022. (Yonatan Sindel/Flash90)
المدعية العامة العسكرية الإسرائيلية الميجر جنرال يفعات تومر يروشالمي في القدس، 8 فبراير، 2022. (Yonatan Sindel/Flash90)

حذرت المدعية العامة العسكرية الإسرائيلية، الميجر جنرال يفعات تومر-يروشالمي، الأربعاء القادة من تصرفات غير قانونية تقوم بها القوات في قطاع غزة.

وكتبت المدعية العامة العسكرية في رسالة “لقد واجهنا حالات سلوك غير مقبولة تنحرف عن قيم وبروتوكولات جيش الدفاع”

وقالت تومر يروشالمي إن الحالات تشمل “تصريحات غير لائقة تشجع ظاهرة غير مقبولة؛ استخدام غير مبرر للقوة، بما في ذلك ضد معتقلين؛ نهب، الذي يشمل استخدام أو إزالة ممتلكات خاصة لأغراض غير عملياتية؛ وتدمير ممتلكات مدنية بما يخالف البروتوكولات”.

وحذرت من أن “بعض الحوادث تتجاوز النطاق التأديبي والعتبة الجنائية”.

وأضافت تومر يروشالمي “هذه الأفعال والتصريحات، التي تخرج عن أفراد لا يمثلون المجموعة، تتعارض مع ما يمثله الجيش الإسرائيلي باعتباره جيشا محترفا وأخلاقيا ومحترما، ولا مكان لها في جيش الدفاع”.

وقالت إن الأعمال “تسبب أيضا بضرر استراتيجي لدولة إسرائيل ولجيش الدفاع على الساحة الدولية، ويصعب المبالغة في خطورتها”.

قوات من لواء غفعاتي تعمل في خان يونس بجنوب غزة، في صورة نشرها الجيش الإسرائيلي في 11 فبراير، 2024. (Israel Defense Forces)

وقالت تومر يروشالمي إنه يتم التحقيق في الحالات، وبعد ذلك ستقرر المدعية العامة العسكرية ما إذا كانت هناك حاجة لاتخاذ إجراءات جنائية أو تأديبية.

جاءت أقوال تومر يروشالمي بعد يوم من قيام رئيس الأركان الإسرائيلي، اللفتنانت جنرال هرتسي هليفي، بإرسال رسالة للقوات قال فيها إن الجيش “ليس في فورة قتل” ولا يتصرف بدافع الانتقام ولا ينفذ إبادة جماعية في غزة، مع دخول الحرب ضد حماس شهرها الخامس.

وقال هليفي “نحن نتصرف كبشر، وعلى عكس عدونا، نحافظ على انسانيتنا. يجب أن نكون حريصين على استخدام القوة عندما يكون ذلك مطلوبا، والتمييز بين الإرهابي وغير الإرهابي، وعدم أخذ أي شيء ليس لنا – تذكارا أو سلاحا – وعدم تصوير مقاطع فيديو انتقامية”.

تصريحات هليفي وتومر يروشالمي جاءت بعد أسابيع من تقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” تحت عنوان “ما تكشفه مقاطع الفيديو التي ينشرها الجنود الإسرائيليون: تشجيع الدمار والسخرية من سكان غزة”، والذي نشرت فيه الصحيفة صورا ومقاطع فيديو لجنود اسرائيليين يدلون بتعليقات مهينة للفلسطينين، ويخربون ممتلكات مدنية و يبتسم للكاميرات أثناء قيادة الجرافات واستخدام المتفجرات.

واستشهد التقرير ببيان للجيش الإسرائيلي يدين منشورات الجنود ويصفها بأنها “مؤسفة”.

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هليفي يدلي بتصريح لوسائل الإعلام في قاعدة عسكرية في جنوب إسرائيل، 26 ديسمبر، 2023. (Flash90)

وكتب هليفي في رسالته يوم الثلاثاء “نحن لسنا في فورة قتل أو انتقام أو إبادة جماعية. لقد جئنا لننتصر ونهزم عدوا قاسيا، يستحق هزيمة قاسية”، في إشارة أيضا إلى اتهامات بالإبادة الجماعية والفصل العنصري التي تواجهها إسرائيل في محكمة العدل الدولية.

اندلعت الحرب في غزة مع هجوم حماس في 7 أكتوبر، والذي اقتحم خلاله 3 آلاف مسلح الحدود إلى داخل إسرائيل، وقتلوا حوالي 1200 شخص واحتجزوا 253 آخرين كرهائن، معظمهم من المدنيين، وسط ارتكاب المسلحين لأعمال وحشية.

متعهدة بالقضاء على حماس، شنت إسرائيل حملة عسكرية جوية وبرية واسعة في غزة تهدف إلى تدمير القدرات العسكرية للحركة وقدرات الحوكمة الخاصة بها وإعادة الرهائن، الذين لا يزال 130 منهم في الأسر.

اقرأ المزيد عن