المحكمة تمدد اعتقال الشيخ رائد صلاح بتهمة التحريض
بحث

المحكمة تمدد اعتقال الشيخ رائد صلاح بتهمة التحريض

الادعاءات الموجهة ضد رائد صلاح تتعلق بخطبة ألقاها بعد هجوم الحرم القدسي الشهر الماضي بحسب الشرطة

رئيس  الحركة الإسلامية الشمالية في إسرائيل، الشيخ رائد صلاح، يصل إلى محكمة ريشون لتسيون الجزئية في 15 أغسطس 2017. (Avi Dishi/Flash90)
رئيس الحركة الإسلامية الشمالية في إسرائيل، الشيخ رائد صلاح، يصل إلى محكمة ريشون لتسيون الجزئية في 15 أغسطس 2017. (Avi Dishi/Flash90)

مددت محكمة اسرائيلية يوم الخميس اعتقال رجل الدين الإسلامي رائد صلاح بتهمة التحريض على العنف المتعلق بالتوترات في الحرم القدسي.

يوم الثلاثاء اعتقل الشيخ رائد صلاح ، وهو عضو بارز في الحركة الإسلامية المحظورة.

وقد مددت محكمة ريشون لتسيون حبسه الاحتياطي حتى 21 أغسطس.

وقف مؤيدوه في قاعة المحكمة وصرخوا “الله أكبر” عندما أعلن القرار، في حين تظاهر نحو 25 شخصا في الخارج دعما له.

الشيخ رائد صلاح، في وسط الصورة، خلال وصوله إلى محكمة الصلح في ريشون لتسيون، 15 أغسطس، 2017. (AFP/JACK GUEZ)
الشيخ رائد صلاح، في وسط الصورة، خلال وصوله إلى محكمة الصلح في ريشون لتسيون، 15 أغسطس، 2017. (AFP/JACK GUEZ)

وقالت الشرطة للمحكمة ان الادعاءات ضد صلاح تتعلق بخطبة اعطاها بعد هجوم يوليو الماضي الذي أدى الى مصرع شرطيين بالقرب من الحرم القدسي وهو موقع غاية في الحساسية في القدس.

وأضافت الشرطة ان الخطبة “مرتبطة مباشرة بقتل الشرطيين والقيت امام حشد كبير”.

ويقول محامو ومؤيدو صلاح أن خطبه تقع دائما ضمن حدود حرية التعبير وانها “تعارض قتل الأبرياء”.

وقد وصفوا اعتقال الشيخ على انه تخويف سياسي واعتبروا أنه كان يهدف إلى إسكات المعارضة.

وقال صلاح في المحكمة أنه تعرض للتهديد من قبل سجناء يهود.

وأضاف: “اذا حدث شيء، فان دمي سيكون على يد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو”.

زعيم الفرع الشمالي للحركة الإسلامية في إسرائيل الشيخ رائد صلاح (وسط)، في مسيرة مع مؤيديه خارج محكمة منطقة القدس في 27 أكتوبر / تشرين الأول 2015، حيث حكم عليه بالسجن لمدة 11 شهرا بسبب التحريض على العنف والعنصرية ضد اليهود. (Yonatan Sindel/Flash90)
زعيم الفرع الشمالي للحركة الإسلامية في إسرائيل الشيخ رائد صلاح (وسط)، في مسيرة مع مؤيديه خارج محكمة منطقة القدس في 27 أكتوبر / تشرين الأول 2015، حيث حكم عليه بالسجن لمدة 11 شهرا بسبب التحريض على العنف والعنصرية ضد اليهود. (Yonatan Sindel/Flash90)

صلاح (58 عاما) متهم أيضا بالتحريض على العنف والارهاب، بالاضافة الى دعمه ومشاركته فى منظمة غير قانونية.

وجاء توقيفه عقب اطلاق سراحه من السجن فى يناير الماضي بعد ان قضى حكما بالسجن لمدة تسعة أشهر لتهم مماثلة.

الفرع الشمالي للحركة الإسلامية في إسرائيل هي منظمته التي تم حظرها في عام 2015 للتحريض المرتبط بالحرم القدسي.

الحركة الإسلامية التي تأسست في عام 1970 هي منظمة سياسية ومجموعة توعية دينية ومؤسسة لتقديم الخدمات الإجتماعية في جسم واحد. هدف المجموعة هو جعل المسلمين في إسرائيل أكثر تدينا وحظيت بجزء كبير من شعبيتها بسبب تقديمها لخدمات تفتقرها المجتمعات العربية في إسرائيل عادة. الحركة تدير رياض أطفال وكليات وعيادات صحية ومساجد وحتى دوري رياضي – أحيانا تحت سقف واحد.

وكانت الحركة قد انقسمت قبل عقدين من الزمن. الجناح الجنوبي الأكثر اعتدالا في الحركة بدأ بإرسال ممثلين عنه الى الكنيست الإسرائيلي في عام 1996 وهو الآن جزء من “القائمة (العربية) الموحدة” في الكنيست، وهي تحالف لعدد من الأحزاب العربية السياسية. ثلاثة من نواب “القائمة الموحدة” في الكنيست، وعددهم 13، هم أعضاء من الفرع الجنوبي للحركة الإسلامية.

الفرع الشمالي للحركة قام أيضا بتمويل مجموعة “المرابطين”، التي تقوم بتنظيم احتجاجات ضد الزوار اليهود في الحرم القدسي، والتي عادة ما تشهد أحداث عنف. في سبتمبر من العام الماضي، حظرت إسرائيل نشاط المجموعة في الحرم القدسي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال