المحكمة تصدر أول حكم في قضية هجوم حشد يهودي على رجل عربي خلال اضطرابات شهر مايو 2021
بحث

المحكمة تصدر أول حكم في قضية هجوم حشد يهودي على رجل عربي خلال اضطرابات شهر مايو 2021

سجن لاهف ناغاوكر لمدة عام في صفقة إدعاء؛ لم يشارك في الضرب غير المبرر الذي أدى إلى إصابة سعيد موسى بجروح خطيرة خلال حرب مايو، لكنه كان طرفا فيه

عشرات يهاجمون سيارة المواطن العربي سعيد موسى في بات يام، 12 مايو 2021 (لقطة شاشة: تويتر)
عشرات يهاجمون سيارة المواطن العربي سعيد موسى في بات يام، 12 مايو 2021 (لقطة شاشة: تويتر)

قضت محكمة في تل أبيب يوم الأربعاء بسجن رجل لمدة عام لتورطه في هجوم جماهيري على سائق عربي خلال موجة عنف طائفية العام الماضي.

أُدين لاهف ناغاوكر، الذي كان يبلغ من العمر 20 عاما في ذلك الوقت، بالتحريض على العنف والعنصرية كجزء من صفقة إدعاء أسفرت عن توجيه تهم أخف.

كان الحكم الصادر بحقه هو الأول في الحادث الذي وقع في شهر مايو الماضي، عندما اخرج حشد سعيد موسى من سيارته وشرعوا بضربه في اعتداء تركه ساكنا وملطخا بالدماء، وإصابته بجروح خطيرة.

قالت المحكمة إن ناغاوكر لم يكن متورطا في الهجوم الفعلي لكنه ألقى زجاجة على سيارة موسى مما ألحق أضرارا بالزجاج الخلفي.

الهجوم وقع في ضاحية بات يام في تل أبيب، بينما كانت إسرائيل في حالة حرب مع حركة حماس في قطاع غزة. أشعلت الحرب التي استمرت 11 يوما موجة غير مسبوقة من العنف اليهودي العربي في جميع أنحاء البلاد.

وقد تم تصوير الإعتداء غير المبرر على الهواء مباشرة، مما صدم الجمهور. تمت مقابلة ناغاوكر على الهواء مباشرة بعد لحظات من الإعتداء، حيث قال للمراسل “جئنا الليلة للقتال مع العرب … إذا كان علينا قتلهم، سنقوم بذلك”.

وفقا لصفقة الإقرار بالذنب، اعترف ناغاوكر بالتهم الموجهة إليه. ويسري حكمه بالسجن لمدة عام بأثر رجعي منذ يوم القبض عليه في شهر مايو. كما أُمر بدفع 2000 شيكل (645 دولار) لمطعم تضرر في الاضطرابات.

وكان ناغاوكر من بين ما لا يقل عن 10 أشخاص وجهت إليهم اتهامات في الحادث. إجمالا، قُبض على مئات الأشخاص، معظمهم من العرب، بسبب أعمال العنف التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد، والتي شهدت تخريب حشود من اليهود والعرب للممتلكات في اشتباكات عنيفة، مما أدى في بعض الحالات إلى سقوط قتلى.

سعيد موسى، مواطن عربي إسرائيلي تعرض لاعتداء من قبل حشد من اليهود الإسرائيليين، في مركز إيخيلوف الطبي، 14 مايو، 2021. (video screenshot)

كان موسى في طريقه إلى الشاطئ في بات يام عندما تعرضت له مجموعة تجمعت لمهاجمة العرب ومحال مملوكة لعرب في مدينة تل أبيب، وفقا للائحة الاتهام المقدمة في القضية.

حسب الادعاء، حاول موسى الابتعاد عن الحشد، لكنه صدم سيارة كانت خلفه. ثم تسارع إلى الأمام قبل أن يصطدم بسيارة أخرى.

ثم تم سحبه خارج السيارة، وادعى البعض أنه حاول دهس المارة، وتعرض للضرب المبرح. وتم نقله إلى مستشفى إيخيلوف في حالة خطيرة وتحسنت صحته بعدها.

تم رفع مئات لوائح الاتهام ضد اليهود والعرب على مدار أيام من الإضطرابات التي لم تشهدها البلاد منذ عقود. تأججت التوترات جزئيا بسبب الحرب مع غزة والاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين في القدس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال