المحكمة ترفض طلب تعديل لائحة الإتهام المتعلقة في إحدى قضايا نتنياهو
بحث

المحكمة ترفض طلب تعديل لائحة الإتهام المتعلقة في إحدى قضايا نتنياهو

القضاة يرون أن تغيير التوقيت المزعوم للاجتماع في صلب تهمة الرشوة سيكون غير عادل للدفاع؛ ويوافقون على إضافة شهود في القضية 1000 المتعلقة بتلقي هدايا غير مشروعة

رئيس الوزراء السابق وزعيم المعارضة الحالي عضو الكنيست بنيامين نتنياهو يصل إلى جلسة استماع في محاكمته، في المحكمة المركزية في القدس، 31 مايو، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)
رئيس الوزراء السابق وزعيم المعارضة الحالي عضو الكنيست بنيامين نتنياهو يصل إلى جلسة استماع في محاكمته، في المحكمة المركزية في القدس، 31 مايو، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

رفض القضاة في المحاكمة الجنائية لزعيم المعارضة، عضو الكنيست بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء، طلب النيابة العامة تعديل لائحة الإتهام في إحدى قضايا الفساد ضد رئيس الوزراء السابق.

قضى القضاة بأن “التعديل المطلوب يمكن أن يضر بحق المتهمين وقدرتهم على إجراء دفاعهم”.

كان مكتب المدعي العام يسعى إلى تغيير لائحة الاتهام في القضية 4000 بعد الشهادة الذاتية المتناقضة على ما يبدو لشلومو فيلبر، أحد المقربين من نتنياهو والذي أصبح شاهد دولة. نتنياهو متهم بمنح مزايا مربحة لشاؤول إلوفيتش، المساهم المسيطر في ذلك الحين في شركة “بيزك” للاتصالات، مقابل تغطية إيجابية من موقع “واللا” الإخباري المملوك لشركة “بيزك”.

أراد ممثلو الادعاء تغيير لائحة الاتهام لتنص أن اجتماعا، يُزعم أن نتنياهو أصدر تعليماته لفيلبر للعمل لصالح إيلوفيتش، تم بعد أن قرر نتنياهو تعيين فيلبر مديرا عاما لوزارة الاتصالات، وليس بعد تعيين فيلبر، كما تنص اللائحة حاليا. وهم حاليا يحتفظون بالادعاءات المتعلقة بسياق الاجتماع، بعد أن شهد فيلبر أنه ربما أساء تفسير إيماءة يد رئيس الوزراء السابق وألقى بظلال من الشك أيضا على موعد عقد الاجتماع.

في رفض التعديل، أشار القضاة أيضا إلى المرحلة المتقدمة من المحاكمة وأن فيلبر يخضع للاستجواب من جميع الأطراف بالفعل.

بعد إجراء عدة مناقشات حول سياق الاجتماع، بدا أن فيلبر، خلال جلسات الاستجواب الأخيرة، يقوض شهادته. وقد أحبطت روايته المتغيرة النيابة التي اعتمدت على شهادته لدعم مزاعمها في القضية 4000.

شلومو فيلبر، المدير العام السابق لوزارة الاتصالات، في المحكمة خلال محاكمة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، في المحكمة المركزية في القدس، 31 مايو ، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

تعتبر القضية الأخطر بين ثلاث قضايا ضد رئيس الوزراء السابق، الذي يواجه تهما بالرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. واتهم إلوفيتش وزوجته إيريس بالرشوة في القضية. جميعهم ينكرون ارتكاب أي مخالفات.

يُحاكم نتنياهو أيضا في قضيتي فساد إضافيتين، ويواجه تهم الاحتيال وخيانة الأمانة في القضية 1000 وفي القضية 2000. مدعيا أن جميع التهم ملفقة في انقلاب سياسي ضده بقيادة الشرطة والنيابة العامة.

واستمر استجواب فيلبر يوم الثلاثاء، وكان نتنياهو في المحكمة لحضور الجلسة.

بينما رفضت طلب الدولة بتعديل لائحة الاتهام، قبلت المحكمة محاولة النيابة العامة إضافة ثلاثة شهود آخرين في القضية رقم 1000، والتي تتضمن شكوكا بأن نتنياهو قبل بشكل غير قانوني هدايا تشمل المجوهرات والسيجار والشمبانيا من قبل الملياردير منتج الأفلام الهوليوودية الإسرائيلي أرنون ميلتشان، والملياردير الاسترالي جيمس باكر.

الشهود الثلاثة الجدد في القضية 1000 هم إلينور ابنة ميلتشان، إيان موريس، المساعد الشخصي لباكر، الذي اشترى المجوهرات، وعنبار بلانكمان، التي عملت في متجر مجوهرات كابريس في رمات غان حيث تم شراء المجوهرات.

بالسماح للشهود الإضافيين، برر القضاة قرارهم بأن المحكمة لم تبدأ بعد في الاستماع إلى الشهادات في تلك القضية.

في القضية 2000، نتنياهو متهم بمحاولة التوصل إلى اتفاق مقايضة مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت” أرنون موزيس يضمن للحصول على تغطية إعلامية إيجابية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال