المحكمة العليا تلغي الحصة التي حددتها إسرائيل لدخول اللاجئين الأوكرانيين إلى البلاد
بحث

المحكمة العليا تلغي الحصة التي حددتها إسرائيل لدخول اللاجئين الأوكرانيين إلى البلاد

القضاة يقررون أن اللوائح الحالية تسمح للزوار من أوكرانيا بالبقاء لمدة ثلاثة أشهر بدون تأشيرة دخول، ويرفضون إدعاء الدولة بأنهم سيبقون لفترة أطول

أوكرانيون ينزلون من رحلة خاصة إلى إسرائيل من رومانيا عند هبوطهم في مطار بن غوريون، 8 مارس، 2022. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
أوكرانيون ينزلون من رحلة خاصة إلى إسرائيل من رومانيا عند هبوطهم في مطار بن غوريون، 8 مارس، 2022. (AP Photo / Maya Alleruzzo)

ألغت محكمة العدل العليا يوم الأحد أوامر وزيرة الداخلية أييليت شاكيد بوضع حد أقصى لعدد اللاجئين الأوكرانيين الفارين من الحرب الذين يُسمح لهم بدخول البلاد.

وصل آلاف الأوكرانيين إلى إسرائيل في أعقاب الغزو الروسي لبلادهم في شهر فبراير.

بموجب اللوائح الحالية، لا يحتاج الأوكرانيون إلى تأشيرة لزيارة إسرائيل لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر. في مارس، قالت شاكيد إن إسرائيل ستسمح لنحو 20 ألف أوكراني يحملون تأشيرات سياحية أو تواجدوا في البلاد بشكل غير قانوني قبل الغزو الروسي بالبقاء. وقالت أيضا إن إسرائيل ستمنح تأشيرات دخول لـ 5000 لاجئ إضافي ممن لا يتأهلون تلقائيا للهجرة إلى إسرائيل بموجب قانون العودة، الذي يسمح لأي شخص أحد والديّه أو جديّه يهودي بالحصول على الجنسية الإسرائيلية.

فرضت شاكيد أيضا مطلبا بأن يملأ الأوكرانيون نموذج طلب عبر الإنترنت قبل مغادرة ديارهم والتوجه إلى إسرائيل.

في حكمها لصالح التماس ضد الحصة التي حددتها شاكيد، رفضت المحكمة التأكيد الكاسح للدولة على أن أولئك الذين يصلون بتأشيرة لمدة ثلاثة أشهر سيتجاوزون فترة زيارتهم المسموح بها، وأشارت إلى أرقام تظهر أنه منذ اندلاع الحرب، ترك 4409 أوكراني دخلوا إسرائيل البلاد بحلول 8 مايو.

كما أشارت إلى أن صياغة اللوائح الحالية، والتي بموجبها لا يحتاج الأوكرانيون إلى تأشيرة، لا تشير إلى أي ظروف خاصة لا تنطبق القواعد بموجبها. وقالت أيضا إن تغيير اللوائح يتطلب مشاركة لجان الكنيست.

ومع ذلك، أوضحت المحكمة أن حكمها لا ينتقص من سلطة وزيرة الداخلية في تقرير من يمكنه دخول البلاد، وفقا لأحكام القانون، أو حقها في رفض دخول المواطنين الأوكرانيين إلى البلاد على أساس فردي وفقا لتقديرها.

وزيرة الداخلية ايليت شاكيد تعقد مؤتمرا صحفيا في مطار بن غوريون، 13 مارس، 2022. (Roy Alima / Flash90)

تم تقديم الالتماس من قبل مكتب المحاماة “تومر فارشا”، المتخصص في قانون الهجرة، والذي يساعد الأوكرانيين على دخول البلاد.

وقال فارشا في بيان: “نحن راضون جدا عن قرار المحكمة قبول لمطالبنا وحكمها بأن وزيرة الداخلية تصرفت بما يخالف القانون. يسعدنا أن يجد المواطنون الأوكرانيون، الذين ما زالوا في الحرب، الهدوء في إسرائيل إلى جانب عائلاتهم وأصدقائهم”.

وأضاف: “من المهم أن نوضح أنه من الآن فصاعدا لم يعد هناك إطار شاكيد، ولا يوجد حد لخمسة آلاف شخص فقط، ولا توجد هناك حاجة لملء نموذج عبر الإنترنت”.

بعد مرور نحو أسبوع فقط من إعلان شاكيد عن خطة الحصص، قالت السلطات الإسرائيلية إن عدد الأوكرانيين الذين وصلوا إلى البلاد يقترب من الحد الأقصى.

ولقد تسببت خطة الحصص بانقسام في الإئتلاف آنذاك، حيث عارضها حزب “ميرتس”. كما أثارت انتقادات حادة من أوكرانيا، التي قالت إن الخطة تنتهك اتفاق تأشيرات الدخول بين البلدين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال