إسرائيل في حالة حرب - اليوم 254

بحث

المحكمة العليا تقول أنه يمكن لإسرائيل الاستمرار في منع الصحفيين الأجانب من دخول غزة

مشيرين إلى مخاوف أمنية، رفض القضاة التماس رابطة الصحافة الأجنبية للدخول إلى القطاع دون مرافقة الجيش الإسرائيلي، وقالوا إن الجيش يفعل ما يكفي من أجل حرية الصحافة

توضيحية: صحفيون أجانب وإسرائيليون يقفون على تلة تطل على قطاع غزة في مدينة سديروت، جنوب إسرائيل، 19 أكتوبر، 2023. (Nati Shohat/Flash90)
توضيحية: صحفيون أجانب وإسرائيليون يقفون على تلة تطل على قطاع غزة في مدينة سديروت، جنوب إسرائيل، 19 أكتوبر، 2023. (Nati Shohat/Flash90)

قالت المحكمة العليا يوم الاثنين إن الجيش الإسرائيلي يمكنه الاستمرار في منع الصحفيين الأجانب من الوصول إلى قطاع غزة، مشيرة إلى المخاوف الأمنية، بعد أشهر لم يتمكن فيها سوى سكان غزة أو المراسلين بمرافقة الجيش من تقديم التقارير من داخل القطاع.

انتقدت رابطة الصحافة الأجنبية، التي قدمت التماسا لإجبار الجيش الإسرائيلي على فتح معبر إلى القطاع حتى يتمكن المراسلون غير الإسرائيليين من الدخول، القرار يوم الثلاثاء، قائلة إن “الحظر المفروض على وصول الصحافة الأجنبية المستقلة إلى غزة… غير مسبوق”.

وقدمت الجمعية الالتماس الشهر الماضي، قائلة إنه “من المصلحة العامة الحصول على صورة أكمل للأوضاع داخل غزة بعد 10 أسابيع من الوصول المحدود للغاية والخاضع لرقابة مشددة”.

منعت إسرائيل وصول المدنيين إلى غزة في 7 أكتوبر مع غرق المنطقة في الحرب بسبب الهجوم الذي شنته حماس على جنوب إسرائيل، ومنذ ذلك الحين لم يتمكن سوى الصحفيين الموجودين بالفعل في القطاع، ومعظمهم من الصحفيين المحليين المستقلين، أو أولئك الذين يرافقهم الجيش في ظل ظروف خاضعة لرقابة مشددة، من الوصول إلى غزة للإبلاغ من داخل القطاع.

في حكمهم، قبل قضاة المحكمة العليا روث رونين، خالد كبوب، ودافني باراك-إيرز موقف وزارة الدفاع بأن الجولات المصاحبة تفي بشكل مناسب بحرية الصحافة نظرا “للمخاوف الأمنية الشديدة في هذا الوقت والتهديدات الأمنية الملموسة التي تترافق مع الموافقة على تصاريح دخول للصحفيين المستقلين”.

وزعم الحكم، الذي كتبه رونين، أن تشغيل معبر حدودي للصحفيين الأجانب سيشكل عبئا لا مبرر له على موارد الجيش الإسرائيلي في زمن الحرب. وتعرض معبر إيرز، الذي كان يستخدمه الصحفيون سابقا، لأضرار جسيمة في 7 أكتوبر ولا يزال غير صالح للعمل، بحسب الجيش.

كما أشار إلى مخاوف من أن السماح للصحفيين الأجانب بالتنقل في أنحاء غزة بشكل مستقل قد يعرض القوات للخطر أو يؤدي إلى كشف مواقعهم.

رئيسة المحكمة العليا إستير حايوت وجميع القضاة الـ 14 الآخرين يستمعون إلى التماسات ضد قانون تقييد المعقولية، 12 سبتمبر، 2023. (Yonatan Sindel/ Flash90)

وردا على ذلك، أشارت المجموعة الصحفية إلى أن “الصحفيين الفلسطينيين يواصلون العمل في غزة”، وأنه “من الضروري للصحافة الأجنبية الوصول إلى مناطق غزة التي لا تتواجد فيها القوات”.

كما أشارت إلى قرار إسرائيل البدء بالسماح بدخول المساعدات الإنسانية مباشرة إلى غزة عبر معبر كرم أبو سالم.

وقالت المنظمة “تعتقد رابطة الصحافة الأجنبية أنه يمكن إيجاد حلول للتغلب على المخاوف الأمنية والسماح للصحفيين بدخول غزة”.

ورفضت حجة المحكمة بأن معبر رفح المصري كان بديلا مناسبا، مشيرة إلى أنه “خلال الحرب، تم السماح لصحفي أجنبي واحد فقط بالدخول إلى غزة عبر مصر في زيارة مرافقة”.

وقالت المحكمة، التي استشهدت بحكم صدر في عام 2009 برفض دخول الصحفيين الأجانب إلى غزة خلال عملية “الرصاص المصبوب”، إن موقفها يمكن أن يتغير في المستقبل مع تغير الظروف الأمنية، ودعت المجموعة إلى مواصلة الضغط من أجل الوصول.

معبر إيرز الحدودي، 21 نوفمبر 2023 (David Horovitz / Times of Israel)

وقالت المنظمة، التي تمثل حوالي 370 صحفيا متمركزين في المنطقة من وسائل الإعلام حول العالم، إن “رابطة الصحافة الأجنبية ستراقب سياسات إسرائيل على الحدود وتتوقع وصول الصحافة المستقلة مع تطور الظروف”.

اندلعت الحرب في 7 أكتوبر عندما اقتحم آلاف المسلحين بقيادة حماس جنوب إسرائيل، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص، واحتجاز 240 آخرين كرهائن. وقد اقتحمت إسرائيل غزة بهدف القضاء على حماس وتحرير الأسرى.

وفي مطلع نوفمبر، بدأ الجيش الإسرائيلي بالسماح للصحفيين بدخول غزة تحت رقابة عسكرية مشددة، وذلك فقط بعد توقيعهم على اتفاق يقيد سلوكهم في القطاع. وتم السماح لمجموعة من الصحفيين الأجانب بالدخول إلى غزة في 8 ديسمبر، بمرافقة الجيش الإسرائيلي أيضا.

أشخاص يتفقدون السيارة التي قُتل فيها الصحفيان حمزة الدحدوح ومصطفى ثريا في غارة إسرائيلية في رفح بقطاع غزة، 7 يناير، 2024. (AFP)

وتشهد إسرائيل انتقادات طوال الحرب بسبب استهدافها المزعوم للصحفيين. ويوم الأحد، أدت غارة جوية إسرائيلية بطائرة مسيّرة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة إلى مقتل صحفيين اثنين وإصابة ثالث بجروح خطيرة. وقال الجيش في البداية إنهم كانوا مع مسلح يتحكم بطائرة مسيّرة، لكنه تراجع فيما بعد عن هذا الادعاء.

وفي 15 ديسمبر، قُتل مصور قناة الجزيرة سامر أبو دقة، العضو في رابطة الصحفيين، في قصف إسرائيلي لمدينة خان يونس، جنوب القطاع أيضًا. ووصفت المجموعة الصحفية في بيان لها عملية القتل بأنها “ضربة خطيرة لحرية الصحافة المحدودة بالفعل في غزة”.

اقرأ المزيد عن