المحكمة الأردنية تفرج عن رجل أعمال إسرائيلي أصيب بفيروس كورونا في سجنه
بحث

المحكمة الأردنية تفرج عن رجل أعمال إسرائيلي أصيب بفيروس كورونا في سجنه

يخيئيل هيافي والذي تقول عائلته أنه تم استدراجه إلى البلاد وتم تأطيره على يد محتال، سيتم نقله إلى إسرائيل عبر قافلة طبية بعد دفع كفالة تصل إلى أكثر من مليون دولار

يخيئيل هيافي. (Courtesy)
يخيئيل هيافي. (Courtesy)

أمر قاضي أردني يوم الثلاثاء، بالإفراج عن رجل أعمال إسرائيلي في حالة حرجة بعد إصابته بفيروس كورونا أثناء وجوده خلف القضبان. وسوف يسمح ليخيئيل هيافي بالعودة الى اسرائيل.

وكان يهافي البالغ (65 عاما)، قد سُجن في وقت سابق من هذا الشهر. وتزعم عائلته أنه تم خداعه على يد رجل أعمال محلي استدرجه إلى البلاد بخطة التوقيع على صفقة تجارية مزيفة، مما أدى إلى اعتقاله في 9 أغسطس/آب.

يهافي من سكان عسقلان وابن أهارون هيافي، وهو قاض ورئيس بلدية سابق في المدينة الساحلية. كمواطن أمريكي، أسس شركة لتصنيع البلاستيك في موسكو كان يسعى لتكرارها في الأردن. وقد استعان برجال الأعمال المحليين، الذين تقول عائلته أنه تبين لاحقا أنهم احتالوا عليه بمبلغا كبيرا من المال قبل اتهام يهافي بارتكاب جريمة.

بعد إصابته بكورونا في السجن، تم نقله إلى مستشفى محلي حيث بقي هناك. تواصلت عائلته مع وزارة الخارجية للحصول على المساعدة وقالت الأخيرة أنها على اتصال بالسلطات الأردنية للمطالبة بسلامته.

وأثناء موافقته على إطلاق سراح هيافي، أمر القاضي بإطلاق سراحه بكفالة مالية قدرها اكثر من مليون دولار. وفقا لموقع “واينت” الإخباري، تمكنت عائلته من جمع المبلغ الكبير، لكن لم يتم الإفراج عن يهافي بعد.

وقال كوبي أغمون، صديق هيافي، لموقع “واينت” إن قرار القاضي جاء نتيجة جهود وزير الخارجية يئير لابيد وطاقمه. وقال إن هيافي سيعاد إلى إسرائيل في قافلة طبية خاصة.

قال ليئور نجل هيافي لواينت في وقت سابق من هذا الأسبوع أن والده لديه رئة واحدة تعمل فقط نتيجة للمرض الخطير وتوسل السلطات الإسرائيلية للمساعدة في إطلاق سراحه حتى يمكن علاجه في إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال