المحادثات السعودية-الإيرانية قد تنتقل إلى عُمان، في ما قد يكون تحولا مثيرا للاهتمام بالنسبة لإسرائيل
بحث
تحليل

المحادثات السعودية-الإيرانية قد تنتقل إلى عُمان، في ما قد يكون تحولا مثيرا للاهتمام بالنسبة لإسرائيل

عقدت الرياض وطهران جولتين من المحادثات التي استضافها العراق، والتي ركزت بشكل ضيق على اليمن. قد تُعقد الجولة التالية في مسقط، الأمر الذي من شأنه أن يشير إلى جدول أعمال إقليمي أوسع بكثير

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في وسط الصورة من اليمين، يرافق رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لدى وصوله إلى مطار الرياض الدولي، المملكة العربية السعودية، 31 مارس 2021. زار الكاظمي المملكة العربية السعودية قبل فترة قصيرة من الجولة الأولى من المحادثات المباشرة التي عقدت في أبريل في بغداد بين خصمين إقليميين السعودية وإيران.(Bandar Aljaloud/Saudi Royal Palace via AP, File)
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في وسط الصورة من اليمين، يرافق رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لدى وصوله إلى مطار الرياض الدولي، المملكة العربية السعودية، 31 مارس 2021. زار الكاظمي المملكة العربية السعودية قبل فترة قصيرة من الجولة الأولى من المحادثات المباشرة التي عقدت في أبريل في بغداد بين خصمين إقليميين السعودية وإيران.(Bandar Aljaloud/Saudi Royal Palace via AP, File)

مع تقدم المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني في فيينا، من المتوقع استئناف سلسلة موازية من المحادثات بين طهران وأحد خصومها الرئيسيين مرة أخرى هذا الصيف.

كشفت تقارير إعلامية في شهر أبريل أن مسؤولين إيرانيين وسعوديين التقوا في بغداد في ذلك الشهر، وهو أول اجتماع رفيع المستوى لهم منذ أن قطعت الرياض العلاقات الدبلوماسية مع طهران في عام 2016. وعُقدت الجولة الثانية من المحادثات في مايو في بغداد أيضا.

ليس من المتوقع حدوث اختراق إقليمي شامل في أي وقت قريب، ولا يزال يتعين على الجانبين الاتفاق على أي إجراءات محددة.

وفقا لألبرت وولف، الأستاذ المساعد للعلوم السياسية في الجامعة الأمريكية في آسيا الوسطى، “يجب الترحيب بهذه المحادثات بتفاؤل حذر وتوقعات محدودة”.

لكن الجولتين الأوليين سارتا بشكل جيد بما يكفي لضمان جولة ثالثة، على الأرجح في الأسابيع القليلة المقبلة. إذا ظلت المحادثات مركزة بشكل ضيق على الصراع في اليمن، فلن يكون لها تأثير كبير على الوضع الدبلوماسي أو الأمني لإسرائيل.

لكن إذا خرجت من العراق وتوسعت لتشمل قضايا إقليمية أوسع، فقد يكون ذلك علامة مشجعة للقدس لأنها تعمق علاقاتها مع شركاء عرب جدد. علم “تايمز أوف إسرائيل” أن أحد الأماكن المحتملة لاستضافة مثل هذه المحادثات الموسعة هي عُمان – وسيط إقليمي محتمل وموقّع مرتقب محتمل على “اتفاقيات إبراهيم”.

حرب باردة

السعودية وإيران هم خصوم طبيعية. تعتبر الرياض نفسها زعيمة العالم السني وحتى الإسلامي، في حين أن إيران اتخذت لنفسها مكانة حامل راية المعسكر الشيعي، وتدعم حركات – العديد منها مسلحة – في جميع أنحاء الشرق الأوسط. حقيقة أن الأقلية الشيعية الكبيرة في المملكة العربية السعودية تعيش في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط تضيف فقط إلى القلق السعودي بشأن شبكات الوكلاء الإقليمية لإيران.

حوثيون شيعيون يرددون هتافات أثناء مشاركتهم في جنازة صالح الصمد، مسؤول حوثي كبير قُتل في غارة جوية للتحالف بقيادة السعودية، 28 أبريل 2018، في صنعاء، اليمن. (AP Photo / Hani Mohammed، File)

السعودية هم أيضا في المعسكر الموالي للغرب والمدعوم من الولايات المتحدة، في حين أن إيران معادية لأمريكا بشدة، وتوجه هجمات ضد القوات والمدنيين الأمريكيين منذ الثورة الإسلامية عام 1979، مع استخدام الولايات المتحدة أحيانا للقوة العسكرية ضد القوات الإيرانية ووكلائها.

أدت الحرب الباردة بين المعسكرين إلى إراقة الدماء في جميع أنحاء الشرق الأوسط، بما في ذلك الحدود الجنوبية الغربية للسعودية في اليمن.

دخل التحالف الذي تقوده السعودية في حرب اليمن في 25 مارس 2015، حيث هدد الحوثيون بالاستيلاء على مدينة عدن الساحلية اليمنية واسقاط حكومة البلاد المعترف بها دوليا بالكامل. وعد السعوديون بأن الهجوم – من بنات أفكار ولي العهد الأمير محمد بن سلمان – سينتهي في وقت قصير.

بعد ست سنوات، القتال لا يزال محتدما. وتسببت الحرب في مقتل حوالي 130 ألف شخص، من بينهم أكثر من 13 ألف مدني قُتلوا في هجمات مستهدفة، وفقا لمشروع بيانات موقع النزاع المسلح وأحداثه (ACLED).

حسين إيبش، باحث مقيم كبير في معهد دول الخليج العربية بواشنطن. (Courtesy)

كما اتسعت دائرة الحرب إلى صراع إقليمي، حيث استخدم السعوديون أسلحة أمريكية الصنع في غارات جوية انتُقدت دوليا أسفرت عن مقتل مدنيين، وتم ربط إيران بأسلحة يستخدمها الحوثيون لاستهداف المملكة.

أوضح حسين إيبش، الباحث المقيم في “معهد دول الخليج العربية” في واشنطن العاصمة، أن رغبة السعودية في التحدث مع إيران تتعلق في المقام الأول بإيجاد مخرج من المستنقع اليمني.

“المملكة العربية السعودية تتطلع حقا إلى الحصول على تأييد ودعم إيرانيين – وربما الضغط على الحوثيين – لتسهيل اتفاق يمني من شأنه أن يسمح للسعودية بالخروج من [المستنقع اليمني]”.

يعتبر انتخاب الرئيس الأمريكي جو بايدن – الذي ينتقد سجل حقوق الإنسان للسعوديين أكثر بكثير من سلفه دونالد ترامب – سببا رئيسيا وراء بحث السعوديين عن مخرج من اليمن.

تقول صنم وكيل، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في “تشاتام هاوس” بلندن: “هناك عدد من السائقين الذين دفعوا القيادة السعودية إلى إعادة حساباتها أو تعديل مواقفها تجاه إيران. يمكن تصنيف ذلك على أنه ضعف، ولكن يمكن تصنيفه أيضا على أنه صحوة لأنهم لا يتلقون نفس القدر من الراحة التي كانوا يودون الحصول عليها من الولايات المتحدة”.

لكن اتجاه فك الارتباط الأمريكي عن السعودية والمنطقة لم يبدأ في شهر يناير. على مدى الإدارات الثلاث الماضية، قللت الولايات المتحدة من التزاماتها في الخليج، وهو الأمر الذي يدركه السعوديون جيدا.

حتى في ظل إدارة ترامب، كان الاتجاه واضحا. على الرغم من أن ترامب كان داعما للغاية من الناحية الخطابية، وزار المملكة العربية السعودية في أول رحلة له إلى الخارج، إلا أنه غالبا ما رفض استخدام القوة العسكرية ضد الهجمات التي تدعمها إيران. لم ترد القوات الأمريكية عسكريا على إسقاط طائرة أمريكية بدون طيار عام 2019 فوق مضيق هرمز أو على هجمات على ناقلات نفط في الخليج العربي. في العام نفسه، اختار ترامب أيضا التخلي عن الرد العسكري على هجمات طائرات مسيرة على منشآت معالجة النفط التابعة لشركة “أرامكو” في السعودية التي خفضت مؤقتا إنتاج البلاد من النفط إلى النصف.

حدت إدارة ترامب من استخدام القوة العسكرية ضد إيران ووكلائها للرد على مقتل جنود ومتعاقدين أمريكيين.

خلال جولة نظمتها وزارة الإعلام السعودية ، عمال يقومون بإصلاح الأضرار في فاصل الزيت التابع لشركة أرامكو في منشأة معالجة بعد هجوم وقع في 14 سبتمبر في بقيق، بالقرب من الدمام في المنطقة الشرقية بالمملكة، 20 سبتمبر، 2019. (AP Photo / Amr Nabil)

هناك أيضا أسباب اقتصادية تجعل الرياض تسعى إلى الهدوء على حدودها. أثبتت سلسلة الهجمات على المملكة في عام 2019، إلى جانب التوترات المتصاعدة بين إيران والولايات المتحدة، أنها مزعزعة بشكل كبير لاستقرار السعوديين، الذين يحاولون تنويع اقتصادهم كجزء من خطة “رؤية 2030” الخاصة بهم.

أدى التباطؤ الاقتصادي العالمي في عام 2020 نتيجة لوباء كورونا إلى زيادة تعقيد برنامج “رؤية 2030”.

وقالت وكيل: “أعتقد أن جزءا من إعادة الاتصال والتراجع هو التركيز على القضايا الاقتصادية، وتعزيز الاستقرار الإقليمي بحيث يؤدي ذلك بدوره إلى تعزيز مناخ اقتصادي أكثر ملاءمة. الأمر هو أن الرياض تتبع نهجا استباقيا وتبحث عن مصلحتها الخاصة”.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوقّع مع نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس (إلى اليمين) ووزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين في البيت الأبيض في 24 يونيو 2019 ، على قرار لفرض ’عقوبات شديدة’ على المرشد الأعلى لإيران. (MANDEL NGAN / AFP)

الاقتصاد الإيراني في حالة أسوأ بكثير، حيث أدى نظام عقوبات “الضغط الأقصى” الذي فرضه ترامب إلى خنق الصادرات الإيرانية وزيادة التضخم.

يتمثل أحد الأهداف الرئيسية للإيرانيين في المحادثات مع السعودية في فتح فرص تجارية جديدة مع الدول الغربية، التي تقلصها العقوبات الأمريكية حاليا.

وقال وولف: “تحتاج إيران إلى الوصول إلى الغرب من أجل الوصول السهل إلى رأس المال، وهم لا يريدون أن يكونوا مدينين بالفضل للصين وروسيا”.

في الوقت نفسه، تشعر إيران إلى حد ما بالجرأة على الرغم من المشاكل الاقتصادية. لقد نجت من فترة صعبة للغاية في عهد ترامب دون أن تنهار اقتصاديا أو سياسيا، وهي تجري الآن محادثات غير مباشرة مع إدارة أمريكية مصممة على العودة إلى اتفاق نووي.

مصلحة العراق في استضافة المحادثات هي الاستقرار الإقليمي، بعد أن تحولت إلى ساحة معركة للولايات المتحدة وإيران والمقاتلين السنة وعدد لا يحصى من الميليشيات المسلحة منذ عام 2003.

أجواء جيدة

انقطعت العلاقات بين البلدين في عام 2016 بعد أن هاجم محتجون إيرانيون البعثات الدبلوماسية السعودية في أعقاب إعدام المملكة لرجل دين شيعي، لكن الجولات الأخيرة من المحادثات جلبت بعض الأسباب للتفاؤل المحسوب.

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، يرتدي كمامة بسبب جائحة كورونا، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي في بغداد، 2 سبتمبر، 2020. ( GONZALO FUENTES / POOL / AFP)

وظلت المحادثات في بغداد، التي يرعاها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، سرية إلى أن كشفت صحيفة “فاينانشال تايمز” عن أن الاجتماع الأول الذي عُقد في 9 أبريل.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في شهر مايو إن الجمهورية الإسلامية تواصل المحادثات مع خصمها الإقليمي السعودية في “أجواء جيدة” على أمل التوصل إلى “تفاهم مشترك”.

وأكد المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده المحادثات في 10 مايو، قائلا إن الغرض منها “ثنائي وإقليمي على حد سواء”، لكنه شدد على أنه “من السابق لأوانه” الكشف عن أي تفاصيل.

في 2 أبريل 2021، نشرت البحرية الأمريكية، صورة لسفينة تابعة للحرس الثوري الإيراني تقطع طريق سفينة خفر السواحل الأمريكية Monomoy في الخليج الفارسي. (US Navy via AP)

وقال في ذلك الوقت: “إن وقف التصعيد وإقامة علاقات سلام بين بلدين إسلاميين عظيمين في منطقة الخليج الفارسي يعود بالنفع على كلا البلدين”.

رحبت إيران في أواخر شهر أبريل بـ”تغيير في اللهجة” من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بعد أن دعا إلى “علاقة جيدة وخاصة” مع طهران.

تلميحات إلى تسوية إقليمية

إذا ظلت المحادثات مقتصرة على قضايا ثنائية ضيقة مثل اليمن، فلن يكون لها تأثير ملحوظ على أمن إسرائيل.

وإذا استمرت المحادثات في بغداد، فمن المرجح أن تستمر في التركيز على اليمن.

لكن إذا توسعت إلى تسوية إقليمية، فقد يكون لها تأثير مهدئ عبر الحدود الإسرائيلية مع سوريا ولبنان. في كلا البلدين، يمكن لإيران أن تخلق بشكل مباشر ومن خلال وكلائها ظروفا للتركيز على إعادة الإعمار والتعافي من جائحة كورونا، وفي لبنان يمكنها توجيه “حزب الله” للسماح بإحراز تقدم في المحادثات البحرية التي تتوسط فيها الولايات المتحدة مع إسرائيل.

علمت “تايمز أوف إسرائيل” أن عُمان تحاول جلب الجولة القادمة من المحادثات إلى عاصمتها مسقط. إذا انتقلت إلى هناك، فسيصبح الترتيب الإقليمي أكثر احتمالا.

وأوضح إيبش أن “المناقشات في عُمان ستدل، بشكل رمزي، على جدول أعمال أوسع. إذا اجتمعوا في العراق لمناقشة اليمن، فسيكون ذلك في الحقيقة في ساحة معركة متنازع عليها تهيمن عليها الميليشيات… لمناقشة مساحة أخرى تهيمن عليها الميليشيات والتي تتنافس عليها ميليشياتهم”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يسار) يتحدث مع السلطان قابوس بن سعيد في عمان في 26 أكتوبر 2018 (Courtesy)

من المرجح أن تشمل الأجندة الأوسع الأمن البحري، وفتح التجارة مع دول الخليج، وإطار حوار منتظم، وربما محاولات لتقليص العنف في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وقد تكون استضافة عُمان للمحادثات علامة واعدة لإسرائيل لسبب آخر. فقدت البلاد زعيمها القديم قابوس بن سعيد في يناير 2020، وهي تمر بفترة انتقالية صعبة حيث يواجه السلطان الجديد هيثم بن طارق وضعا اقتصاديا مترديا.

تشير المحادثات في مسقط إلى أن عُمان تستعيد دورها التقليدي كوسيط محايد، وتخرج من قوقعتها بعد وفاة بن سعيد وآثار جائحة كورونا.

قال إيبش: “كلما كان دور عُمان مضمونا أكثر، وكلما كان حكم هيثم أكثر أمنا، كلما أصبح الانتقال شيئا من الماضي،  وكلمات بدأت عُمان بالشعور بالارتياح في وضعها الجديد وتدبير أمورها محليا”.

هذه الصورة مأخوذة من فيديو يظهر فيه السلطان العماني الجديد هيثم بن طارق آل سعيد يشارك في مراسم إطلاق نيران المدفعية أمام مجلس العائلة المالكة في مسقط، عمان، 11 يناير 2020. (Oman TV via AP)

وقد يشمل ذلك حتى إضفاء الطابع الرسمي على علاقاتها الدبلوماسية الفعلية مع إسرائيل من خلال الانضمام إلى إطار “اتفاقيات إبراهيم”. التقى رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو مع قابوس في مسقط في أكتوبر 2018، ليصبح أول رئيس وزراء إسرائيلي يفعل ذلك منذ أكثر من عقدين.

الإغراءات المالية من قبل الولايات المتحدة أو الإمارات العربية المتحدة أو إسرائيل ستجعل الانضمام إلى الاتفاقات أكثر جاذبية لسلطنة عُمان.

من غير المرجح أن تؤدي المحادثات الإيرانية السعودية إلى تسهيل المحادثات النووية في فيينا. لكن التقدم في فيينا يمكن أن يساعد في الدفع بتسوية بين الرياض وطهران، حيث تنتقل الحكومة الإيرانية الجديدة إلى التركيز على التعافي الاقتصادي.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال