إسرائيل في حالة حرب - اليوم 292

بحث

المتظاهرون يغلقون الطرق السريعة مع بدء “يوم التشويش” ضد خطة الإصلاح القضائي

سيتم تنظيم تظاهرات في المطار والكنيست ومكتب السفارة الأمريكية في تل أبيب، بينما تعهد المنظمون بـ"تصعيد النضال" بعد أن تقدم التحالف بمشروع قانون "المعقولية"

  • متظاهرون يغلقون طريقا ويشتبكون مع الشرطة خلال مظاهرة ضد الإصلاح القضائي على الطريق رقم 1، 11 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
    متظاهرون يغلقون طريقا ويشتبكون مع الشرطة خلال مظاهرة ضد الإصلاح القضائي على الطريق رقم 1، 11 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
  • متظاهرون يغلقون طريقا ويشتبكون مع الشرطة خلال مظاهرة ضد الإصلاح القضائي على الطريق رقم 1، 11 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
    متظاهرون يغلقون طريقا ويشتبكون مع الشرطة خلال مظاهرة ضد الإصلاح القضائي على الطريق رقم 1، 11 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
  • متظاهرون ضد الإصلاح القضائي يسيرون في تل أبيب باتجاه مقر اتحاد عمال "هستدروت"، 11 يوليو 2023 (Eitan Slonim)
    متظاهرون ضد الإصلاح القضائي يسيرون في تل أبيب باتجاه مقر اتحاد عمال "هستدروت"، 11 يوليو 2023 (Eitan Slonim)
  • متظاهرون ضد الإصلاح القضائي يغلقون طريقا رئيسيا عند مدخل حيفا، 11 يوليو 2023 (Shir Torem / Flash90)
    متظاهرون ضد الإصلاح القضائي يغلقون طريقا رئيسيا عند مدخل حيفا، 11 يوليو 2023 (Shir Torem / Flash90)
  • متظاهرون ضد الإصلاح القضائي يغلقون طريقا رئيسيا عند مدخل حيفا، 11 يوليو 2023 (Shir Torem / Flash90)
    متظاهرون ضد الإصلاح القضائي يغلقون طريقا رئيسيا عند مدخل حيفا، 11 يوليو 2023 (Shir Torem / Flash90)
  • ضباط الشرطة يفرقون المتظاهرين ضد الإصلاح القضائي الذين أغلقوا الطريق السريع المؤدي إلى القدس، 11 يوليو 2023 (AP Photo / Ohad Zwigenberg)
    ضباط الشرطة يفرقون المتظاهرين ضد الإصلاح القضائي الذين أغلقوا الطريق السريع المؤدي إلى القدس، 11 يوليو 2023 (AP Photo / Ohad Zwigenberg)
  • متظاهرون يغلقون طريقا ويشتبكون مع الشرطة خلال مظاهرة ضد الإصلاح القضائي على الطريق رقم 1، 11 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
    متظاهرون يغلقون طريقا ويشتبكون مع الشرطة خلال مظاهرة ضد الإصلاح القضائي على الطريق رقم 1، 11 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
  • متظاهرون يغلقون طريقا ويشتبكون مع الشرطة خلال مظاهرة ضد الإصلاح القضائي على الطريق رقم 1، 11 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
    متظاهرون يغلقون طريقا ويشتبكون مع الشرطة خلال مظاهرة ضد الإصلاح القضائي على الطريق رقم 1، 11 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)

أغلق المتظاهرون الطرق السريعة المؤدية إلى القدس وحيفا وتل أبيب يوم الثلاثاء، في بداية يوم من المظاهرات في جميع أنحاء البلاد ضد الإصلاح القضائي الذي تخطط له الحكومة والذي أدى إلى تقسيم المجتمع.

جاءت المظاهرات في الصباح بعد أن وافق الكنيست بقراءة أولى على مشروع قانون للحد من صلاحيات المحكمة العليا الرقابية، مع تقدم ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالتغييرات المقترحة المثيرة للجدل في النظام القضائي، على الرغم من المعارضة الواسعة.

التشريع، الذي يلغي معيار “المعقولية” الذي تستخدمه المحاكم، هو واحد من عدة مشاريع قوانين اقترحها حلفاء نتنياهو القوميون والمتشددون. وأثارت خطة الإصلاح شهورا من الاحتجاجات المستمرة من قبل المعارضين الذين يقولون إنها تدفع بالبلاد نحو الحكم الاستبدادي.*

دعا نشطاء مناهضون للإصلاح إلى مظاهرات حاشدة في أنحاء البلاد على مدار اليوم، بما في ذلك احتجاجات في المطار الدولي الرئيسي في إسرائيل قد تعطل السفر.

وقامت الشرطة بإخلاء المتظاهرين الذين أغلقوا شارعا رئيسيا يؤدي إلى القدس بخراطيم المياه، واعتقل الضباط العديد من الأشخاص الآخرين الذين قطعوا الطريق السريع بجوار مدينة موديعين بوسط البلاد. وأغلق المتظاهرون شارعا سريعا رئيسيا في حيفا مع لافتة كبيرة كتب عليها “معا سننتصر”، مما أدى إلى ازدحام حركة المرور على طول شارع الشاطئ.

ويمثل التصويت في وقت مبكر من صباح الثلاثاء أول موافقة للكنيست على مشروع قانون ضمن الإصلاح القضائي منذ أن علق نتنياهو الحزمة التشريعية في أواخر مارس.

وبدأت الاحتجاجات يوم الثلاثاء بنصب العشرات من المتظاهرين الخيام عند تقاطع هرتسيليا، واصفين الموقع بـ”معسكر الديمقراطية”.

وقالت الشرطة إن الخيام منعت حركة المرور في كلا الاتجاهين على الطريق 20 بوسط المدينة. وأظهر مقطع فيديو من مكان الحادث متظاهرين يحرقون الإطارات ويغنون أغاني احتجاجية.

وعند تقاطع كركور، بالقرب من الخضيرة، أغلق المتظاهرون شارع 65 بلافتة ضخمة كتب عليها “ممنوع دخول الديكتاتورية”.

وانطلقت مظاهرات أخرى عند تقاطعات في جميع أنحاء البلاد في حوالي الساعة السابعة صباحا، وانطلقت مسيرة طلابية من جامعة تل أبيب بعد ساعة. وقادت مجموعة “الإخوة في السلاح”، وهي منظمة احتجاجية يقودها قدامى المحاربين المتميزين، المظاهرات الصباحية في القدس.

وقالت “الإخوة في السلاح” في بيان إن “النضال ضد انقلاب النظام يتصاعد. الجميع يخرجون إلى الشوارع للنضال من أجل الديمقراطية”.

وستنظم مظاهرة في مطار بن غوريون الساعة الرابعة عصرا.

وسيجتمع المتظاهرون في فرع السفارة الأمريكية في تل أبيب ومقر إقامة الرئيس في القدس من الساعة 6:30 مساء، وفي شارع كابلان في تل أبيب و”مواقع مختلفة في جميع أنحاء البلاد” الساعة 8:30 مساء.

ومن المتوقع أيضا أن يتجمع المتظاهرون خارج المحكمة العليا والكنيست.

ومنح بعض أرباب العمل، بما في ذلك البنوك والجامعات وشركات التكنولوجيا، عمالهم يوم عطلة للانضمام إلى الاحتجاجات.

ودعا المنظمون إلى مظاهرة “لم نشهدها من قبل في إسرائيل”.

وقالوا إنهم “وجهوا دعوة أخيرة للحكومة لوقف التشريع (…) إذا لم تتوقف الحكومة – ستتوقف الدولة بأكملها”.

بالإضافة إلى المظاهرات، جددت أعداد متزايدة من جنود الاحتياط التهديدات بعدم التطوع للخدمة إذا تم إقرار التشريع.

وقد هزت الاحتجاجات إسرائيل على مدار الأشهر الستة الماضية، منذ أن أعلن وزير العدل ياريف ليفين عن حزمة الإصلاح الشامل في يناير، بعد أقل من أسبوع من تولي الائتلاف الحكم.

ضباط شرطة الحدود الإسرائيلية يعملون على تفريق المتظاهرين ضد الإصلاح القضائي في مطار بن غوريون، 3 يوليو 2023 (AP Photo / Ohad Zwigenberg)

وعززت الشرطة قواتها في جميع أنحاء البلاد استعدادا لأحداث الثلاثاء.

وأفادت القناة 13 أنه سيتم إرسال حوالي 900 ضابط إلى المطار، بعد أن تسببت مظاهرة الأسبوع الماضي في اضطرابات كبيرة.

وذكرت إذاعة “كان” العامة أنه سيتم نشر ضباط سريين في المطار لمحاولة تجنب أي مواجهات بين المتظاهرين وخصومهم، أو بين المتظاهرين والمسافرين.

وأصدرت وزيرة النقل ميري ريجيف تعليمات للشرطة بقصر الدخول إلى “ترمينال 3” بالمطار على الأشخاص الذين يحملون تذاكر طيران فقط، لكن الأمر يتطلب موافقة المستشارة القضائية، ما لم يصدر بعد، حسبما أفاد موقع “كان”.

وأفادت القناة 13 أن الحكومة أمرت المتظاهرين بالابتعاد 300 متر عن منازل كبار المسؤولين الحكوميين. وقد تجمع المتظاهرون خارج منازل نواب التحالف في الأسابيع الأخيرة.

وبحسب ما ورد، يقوم التحالف أيضًا باستعدادات لضمان وصول المشرعين إلى الكنيست، على الرغم من الاحتجاجات.

إسرائيليون يحتجون على خطط حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لإصلاح النظام القضائي في تل أبيب، 8 يوليو 2023. كتب بالعبرية على اللافتة “يجب أن تقاوم”. (AP Photo/Tsafrir Abayov)

وقالت القناة 12 إن الشرطة تعتزم الرد بسرعة على أي تعطيل لحركة المرور في أنحاء البلاد، كما وقع في مظاهرة يوم السبت في تل أبيب، حيث أغلق بعض المتظاهرين طريق أيالون السريع في كلا الاتجاهين.

وكانت مظاهرات يوم السبت في تل أبيب أول مظاهرات يتولى فيها نائب رئيس منطقة تل أبيب ديفيد فيلو قيادة الشرطة، بعد رحيل رئيس المنطقة عميحاي إشيد هذا الأسبوع.

وقد أدى إعلان إيشيد عن استقالته، حيث قال أنه تم نقله من منصبه بسبب نفور السياسيين من أسلوبه اللطيف تجاه المتظاهرين، إلى احتجاجات جماهيرية عفوية.

يوم الأحد، تم استدعاء المستشارة القضائية غالي باهراف-ميارا ومسؤولين كبار آخرين في وزارة العدل إلى اجتماع مجلس الوزراء لمناقشة كيفية تعامل وكالات إنفاذ القانون مع الاحتجاجات. وتعرضت المستشارة القضائية لهجمات متكررة من قبل عدة وزراء وطالب البعض بإقالتها، حيث انتقدوا تعامل السلطات مع المتظاهرين.

ويشعر الوزراء بالغضب إزاء ما يرون أنه تعامل ناعم للغاية مع المتظاهرين الذين يضايقونهم أينما ذهبوا، وينظمون احتجاجات في منازلهم ويغلقون الطرق الرئيسية لساعات.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير العدل ياريف ليفين ونواب ائتلاف آخرين يحتفلون بعد موافقة الكنيست في قراءة أولى على مشروع قانون “المعقولية”، 11 يوليو 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)

مر مشروع قانون “المعقولية” بقراءته الأولى في وقت مبكر من صباح الثلاثاء بتصويت 64 صوتا مقابل 56.

وبعد التصويت، تعهد زعماء المعارضة بمواصلة النضال ضد التشريع، في حين تعهد المشرعون الحكوميون بالتقدم بالحزمة التشريعية.

ومنذ انهيار محادثات التسوية في يونيو، ركز الائتلاف جهوده التشريعية على تمرير مشروع قانون المعقولية قبل اختتام الدورة الصيفية للكنيست في نهاية الشهر.

ولا يزال هناك جزء مركزي أكثر من حزمة ليفين التشريعية – مشروع قانون لإعادة تشكيل نظام التعيينات القضائية واخضائعه للسيطرة السياسية. ومر مشروع القانون بقراءة أولى في فبراير وكان من المقرر تطبيقه في أواخر مارس.

لكن أقال نتنياهو بعد ذلك وزير دفاعه، يوآف جالانت، الذي حذر من أن الانقسام الوطني حول التشريع يضر بمصالح الأمن القومي، مما أدى إلى اندلاع احتجاجات ضخمة، قام رئيس الوزراء بعدها بتعليق التشريع وأعاد جالانت إلى منصبه.

وقال نتنياهو إنه يخطط لدفع تشريع اختيار القضاة في جلسة الكنيست الشتوية، التي تبدأ في أكتوبر.

اقرأ المزيد عن