ملكة جمال العراق تزور إسرائيل وتلتقي بنظيرتها الإسرائيلية
بحث

ملكة جمال العراق تزور إسرائيل وتلتقي بنظيرتها الإسرائيلية

اعلن ناطق بإسم رئيس الوزراء عن زيارة سارة عيدان، التي اضطرت عائلتها الفرار من العراق بعد انتشار صورها على الانستغرام مع المتسابقة الإسرائيلية ادار غاندلمان في العام الماضي

ملكة جمال اسرائيل ادار غاندلسمان (يسار) وملكة جمال العراق سارة عيدان يلتقطن صورة خلال مسابقة ملكة جمال الكون (Instagram)
ملكة جمال اسرائيل ادار غاندلسمان (يسار) وملكة جمال العراق سارة عيدان يلتقطن صورة خلال مسابقة ملكة جمال الكون (Instagram)

تزور المتسابقة العراقية في مسابقة ملكة جمال الكون لعام 2017 – والتي ادت صورتها عبر الانستغرام في العام الماضي مع نظيرتها الإسرائيلية الى اضطرار عائلتها الفرار من العراق – الدولة اليهودية وقد التقت مع ملكة جمال اسرائيل، قال متحدث بإسم مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء.

“العلاقات الودية بين الإسرائيليين والعرب عامة والعراقيين خاصة تساهم في بناء مستقبل أفضل لشعوب المنطقة جميعا”، قال المتحدث باللغة العربية اوفير غولدمان عبر تويتر.

وتعيش سارة عيدان العراقية الأصل في الولايات المتحدة، حيث اضطرت عائلتها الإنتقال من الدولة العربية بعد انتشار صورتها مع ادار غاندلمان الإسرائيلية في العام الماضي.

وقد واجهت ضغوطات هائلة حينها ورفضت ازالة الصورة من الانستغرام.

وفي ديسمبر، تحدث عيدان عن الحادثة مع قناة CNN، وعن تلقيها تهديدات “مخيفة” بالقتل واتصالات قلقة مع والدتها في العراق.

وقالت عيدان: “لم اعتقد للحظة أنه سيكون هناك رد عندما نشرت الصورة مع غاندلمان عبر الإنستغرام”.

ونشرت كليهما الصورة المشتركة على حساباتهما في الانستغرام، وعبرتا عن الرغبة بترويج السلام، خلال المشاركة في مسابقة ملكة جمال الكون في لاس فيغاس.

ولكن الرد في وطن عيدان كان سريعا وشرسا.

“استيقظت لإتصالات من عائلتي ومنظمة ملكة جمال العراق. التهديدات بالقتل التي تلقيتها عبر الانترنت كانت مخيفة جدا”، قالت.

سارة عيدان (يمين) في منشورها في الانستغرام (Instagram)

وطالب الراعون العراقيون ان تزيل الصورة من حسابها.

“اتصل بي مدير منظمة ملكة جمال الكون وقال انهم يخضعون لضغوطات من الوزارة. وقال أنه علي إزالة الصورة وإلا سوف يسحبون مني منصبي”.

ورفضت عيدان إزالة الصورة، ولكنها كتبت منشور آخر أكدت فيه أن الصورة ليس بمثابة اظهار دعم لحكومة اسرائيل.

“أريد أن أشير بأن الغرض من الصورة كان فقط تعبير عن الأمل والرغبة للسلام بين جميع البلدان” كتبت، وتابعت بالاعتذار “لكل من اعتبرها [الصورة] اساءة للقضية الفلسطينية”.

ولكن لم يأتي التوضيح بنتيجة.

“الناس في العراق تعرفوا على عائلتي وعرفوا من هم فورا. وكانوا يتلقون تهديدات بالقتل”، قالت عيدان. “والدتي كانت خائفة جدا. قلت لها ’غادروا. غادروا’. قلت لها انني آسفة وسألت إن ترغب بأن انسحب من المسابقة. كنت جاهزة للإنسحاب حينها”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال