إسرائيل في حالة حرب - اليوم 195

بحث

المئات يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي في نيويورك مع انضمام المغتربين الإسرائيليين إلى حركة الاحتجاج المتجددة

الناشطون يدعون من أمام القنصلية الإسرائيلية إلى دعم أمريكي، ويمنحون دعمهم لحركة الاحتجاج في إسرائيل؛ تنظيم مظاهرات مماثلة في عدد من المدن الأمريكية والأوروبية

متظاهرون مناهضون للحكومة خارج القنصلية الإسرائيلية في مدينة نيويورك، 11 يوليو، 2023. (Luke Tress / Times of Israel)
متظاهرون مناهضون للحكومة خارج القنصلية الإسرائيلية في مدينة نيويورك، 11 يوليو، 2023. (Luke Tress / Times of Israel)

نيويورك – تظاهر نحو 200 شخص من أمام القنصلية الإسرائيلية في مدينة نيويورك يوم الثلاثاء، حيث انضم نشطاء في خارج البلاد إلى الاحتجاجات المتجددة ردا على قيام حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالدفع قدما بمشروع قانون رئيسي من حزمة تشريعات الإصلاح القضائي في اليوم السابق.

ردد الحشد الذي كان مكونا إلى حد كبير من مغتربين إسرائيليين ويهود أمريكيين هتافات مثل “عار” و”الديمقراطية أو التمرد” بينما حملوا لافتات كُتب عليها “القيم اليهودية = العدالة الاجتماعية” و “كابلان هنا”، في إشارة إلى الموقع الرئيسي للاحتجاجات في تل أبيب.

كما هتف المتظاهرون في وسط مانهاتن ضد مهندسي خطة الإصلاح وزير العدل ياريف ليفين وعضو الكنيست سيمحا روتمان، وهتفوا قائلين “ياريف ليفين، إسرائيل ليست بولندا”، في إشارة إلى النظام القانوني للبلاد، وحملوا لافتات كُتب عليها “عار على روتمان”.

كان من بين المتظاهرين مجموعة ارتدت عباءات حمراء التي اشتهرت في المسلسل التلفزيوني الديستوبي “حكاية أمة” (The Handmaid’s Tale)، والتي تبنتها المتظاهرات المناهضات للإصلاح كرمز لمستقبل قمعي محتمل.

وكانت موران زر كوتزنشتاين، زعيمة حركة “بناء بديل” النسوية في إسرائيل، من بين المشاركين في المظاهرة في إطار زيارة قامت بها للتواصل مع يهود أمريكيين ونشطاء إسرائيليين في الخارج.

وقالت كاتزنشتاين للحشد “إسرائيل تتحول إلى دولة لا أعرفها وأنا متأكدة من أنكم لن تعرفوها أيضا”، مضيفة “الحكومة الحالية تسعى إلى المس بحقوق الأقليات وحقوق المرأة وتحويل إسرائيل إلى ديكتاتورية يهودية”.

متظاهرون مناهضون للحكومة خارج القنصلية الإسرائيلية في مدينة نيويورك، 11 يوليو، 2023. (Luke Tress / Times of Israel)

ارتدى بعض المتظاهرين قمصانا لمجموعات ناشطة، بما في ذلك حركة “الأعلام السوداء” الإسرائيلية وشبكة المغتربين UnXeptable.

وحث المتحدثون إدارة بايدن على مواصلة دعم الحق في الاحتجاج وسط مخاوف من قيام الشرطة بقمع أكثر عنفا للمتظاهرين في تل أبيب بعد استقالة قائد شرطة المدينة، عميحاي إيشد، الذي قال إنه استقال من منصبه وسط ضغوط مورست عليه لاستخدام المزيد من القوة ضد المتظاهرين.

كما أقيمت مظاهرات يوم الثلاثاء من أمام البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية في لندن وتورنتو وكوبنهاغن وبرلين وهيوستن، وكان من المقرر تنظيم مظاهرات في بوسطن وفانكوفر.

ليلة الإثنين، ذهب نشطاء في الولايات المتحدة إلى المطارات لتزويد المسافرين المتجهين إلى إسرائيل بمعدات الاحتجاج حتى يتمكنوا من الانضمام إلى مظاهرة في مطار بن غوريون عند الوصول.

وقال النشطاء إنهم التقوا بإسرائيليين متجهين إلى إسرائيل في عدة رحلات جوية من مطارات في نيويورك ونيوجيرسي وأتلانتا، وأعطوهم الأعلام واللافتات والصفارات والقمصان.

وقالت شاني غرانوت لوباتون، من زعماء الاحتجاج في نيويورك: “نحاول أن نكون مبدعين، ونحاول العمل مع المحتجين الإسرائيليين”.

وأضافت أن المسيرات تهدف أيضا إلى “الضغط على الإدارة الأمريكية وبايدن” للحصول على دعم منهم.

وقالت غرانوت لوباتون: “نحتاج إليه أن يستمر في الضغط، لإعلام الحكومة الإسرائيلية أنه طالما أنهم يدمرون الديمقراطية الإسرائيلية ويضرون بالقيم المشتركة لكلا البلدين، فلا يمكن لأمريكا أن تكون صديقة مقربة لإسرائيل”.

متظاهرون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي، أمام مكتب فرع السفارة الأمريكية في تل أبيب، 11 يوليو، 2023. (Menahem Kahana / AFP)

ودعت Unxeptable إلى تجمع حاشد في واشنطن في 19 يوليو خلال زيارة الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ للعاصمة الأمريكية لإلقاء كلمة في الكونغرس. استضاف هرتسوغ مفاوضات بين الائتلاف والمعارضة بشأن الإصلاح القضائي ودعا إلى حل وسط، لكن المحادثات باءت بالفشل.

يوم الجمعة في مدينة نيويورك، شارك حوالي 150 شخصا في قافلة بحرية إلى تمثال الحرية احتجاجا على خطة الإصلاح، قائلين إن النصب يرمز إلى الحرية والقيم المشتركة بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

أعلن المتظاهرون عن “يوم تشويش” على مستوى البلاد في إسرائيل الثلاثاء بعد أن صادق الكنيست في قراءة أولى على مشروع قانون مثير للجدل لتقليص صلاحيات المحكمة العليا الرقابية.

التشريع الذي يلغي معيار “المعقولية” الذي تستخدمه المحاكم هو واحد من عدة مشاريع قوانين اقترحها ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، المكون من حزب “الليكود” وحلفائه القوميين المتطرفين والمتدينين.

أثارت خطة الإصلاح القضائي مظاهرات مستمرة منذ أكثر من ستة أشهر لمعارضيها الذي يقولون إنها تدفع البلاد نحو نظام استبدادي.

يمثل التصويت فجر الثلاثاء أول موافقة للكنيست على مشروع قانون في إطار الإصلاح القضائي منذ أن علق نتنياهو الحزمة التشريعية بعيدة المدى في أواخر مارس.

اقرأ المزيد عن