المئات من موظفي مكتب نتنياهو تلقوا لقاح كورونا دون النظر في الفئة العمرية أو حالتهم الصحية
بحث

المئات من موظفي مكتب نتنياهو تلقوا لقاح كورونا دون النظر في الفئة العمرية أو حالتهم الصحية

قال إدلشتين إن حوالي 1,370,000 إسرائيلي تلقوا الجرعة الأولى من لقاح فيروس كورونا من شركة "فايزر/بيونتيك"

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتلقى لقاح فيروس كورونا في مركز شيبا الطبي في رمات غان، ليصبح أول إسرائيلي يحصل على اللقاح، 19 ديسمبر 2020 (AMIR COHEN / POOL / AFP)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتلقى لقاح فيروس كورونا في مركز شيبا الطبي في رمات غان، ليصبح أول إسرائيلي يحصل على اللقاح، 19 ديسمبر 2020 (AMIR COHEN / POOL / AFP)

علمت التايمز أوف إسرائيل أن مئات العاملين في مكتب رئيس الوزراء تلقوا تطعيمات ضد فيروس كورونا الأسبوع الماضي. وأبلغ رؤساء الأقسام أعدادا كبيرة من الموظفين للذهاب في 30 ديسمبر للحصول على التطعيم، بغض النظر عن وضعهم وعمرهم وحالتهم الصحية.

وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي إدلشتين أول من تلقى تطعيم كورونا في إسرائيل، وحظيا بالثناء عندما ابتسموا وكشفوا أذرعهم في حدث تم بثه على الهواء مباشرة، مؤكدين على ضرورة التطعيم وسلامة اللقاح.

وكانت هذه الجرعات الأولى في حملة تطعيم غير مسبوقة دفعت إسرائيل إلى تصدر العالم من حيث عدد التطعيمات للفرد، بهامش كبير.

لكن بدأت الشكوك تتصاعد في الأيام الأخيرة حول السرعة التي ستتمكن بها إسرائيل من تطعيم غالبية المواطنين، مع إعطاء الأولوية الأولى لمن هم فوق الستين أو الفئات الأخرى المعرضة للخطر. وتم تقريبا استنفاد الشحنات الأولى من لقاح شركة “فايزر”، وألقت التأخيرات في شراء ووصول شحنات إضافية بظلالها على المرحلة التالية من حملة التطعيم، على الرغم من أنه قد يتم تخفيف الشكوك بعد الوصول المتوقع لعدد غير محدد من جرعات لقاح “موديرنا” في وقت لاحق من هذا الشهر.

ووسط هذه المخاوف، علمت التايمز أوف إسرائيل أن حملة تطعيم كبيرة جارية في مكتب رئيس الوزراء.

مبنى مكتب رئيس الوزراء في القدس (Orel Cohen/Flash90)

ولم يتم تطعيم الذين يعملون بالقرب من نتنياهو فحسب، بل تم تطعيم معظم الموظفين، بما في ذلك الذين تقل أعمارهم عن 60 عاما، والذين ليس لديهم ظروف صحية سابقة، والموظفين الذين يعملون من المنزل أو في أقسام لا تعتبر حيوية.

وفي بعض الأقسام، صدر أمر بتلقيح الموظفين في 30 ديسمبر. وفي أقسام أخرى، طُلب من الإدارات اختيار حوالي 50% من عامليها لإرسالهم إلى عيادة التطعيم، بما في ذلك الذين تقل أعمارهم عن 60 عاما.

ويعمل حوالي 1000 موظف في مكتب رئيس الوزراء اعتبارا من العام الماضي.

وصرح مكتب رئيس الوزراء ردا على ذلك، إن “وزارة الصحة وافقت على تطعيم كبار المسؤولين، من أجل الحفاظ على استمرارية عمل الوزارة. علاوة على ذلك، يتم استدعاء العمال الأساسيين فقط ليتم تحصينهم بإحالة من هيئة تطعيم، نتيجة فائض اللقاحات التي ستنتهي صلاحيتها وسيتم التخلص منها إذا لم يتم استخدامها على الفور”.

كما اتصلت التايمز أوف إسرائيل بوزارتي الصحة والتعليم للإستفسار عما إذا تم تطعيم موظفيها بالمثل.

وقالت وزارة التربية والتعليم إن موظفيها لم يحصلوا على اللقاحات إلا من تجاوزوا الستين أو سجلوا للحصول على التطعيم خارج مكان العمل.

وقالت وزارة الصحة أنه تم تطعيم الموظفين الذين يتعاملون مع الجمهور كجزء من عملهم، مثل المفتشين وموظفي الاستقبال الطبي، إلى جانب قيادة الوزارة والعاملين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما.

صورة توضيحية: رجل يتلقى لقاح كوفيد-19 في مركز تطعيم “كلاليت” في رحوفوت، 4 يناير 2021 (Yossi Aloni / Flash90)

ويوم الإثنين، أمر إدلشتين بوقف توصيل اللقاح إلى مستشفى إيخيلوف في تل أبيب، بعد أن قام المستشفى بتطعيم آلاف المعلمين في المدينة، بمن فيهم الذين تقل أعمارهم عن 60 عاما والذين لا يعانون من ظروف صحية سابقة.

وعارض مدير إيخيلوف روني غامزو، الذي شغل منصب المنسق الوطني لمكافحة فيروس كورونا حتى نوفمبر، قرار إدلشتين، مشيرا إلى أن المعلمين يمثلون مجموعة ذات أولوية من الدرجة الثانية، وأكد أنه من خلال فتح حملة التطعيم لمن هم أقل من 60 عاما وليسوا في المجموعات المعرضة للخطر، المستشفى “منع إهدار مورد وطني”.

وحتى صباح الثلاثاء، قال إدلشتين إن حوالي 1,370,000 إسرائيلي تلقوا الجرعة الأولى من لقاح فيروس كورونا من شركة “فايزر/بيونتيك”، بما في ذلك ما يقارب من 146 ألف جرعة يوم الإثنين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال