تظاهر المئات في شوارع تل أبيب في مظاهرة يقودها الأثيوبيين ضد عنف الشرطة
بحث

تظاهر المئات في شوارع تل أبيب في مظاهرة يقودها الأثيوبيين ضد عنف الشرطة

توقفت المدينة مع سد المتظاهرين طرق ومفارق مركزية ردا على العنصرية المنهجية المفترضة في الشرطة ضد الاثيوبيين

  • اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
    اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
  • اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
    اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
  • اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
    اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
  • اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
    اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
  • اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
    اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
  • اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
    اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
  • اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
    اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
  • اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
    اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
  • اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
    اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
  • اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
    اثيوبيون اسرائيليون يحتجون ضد عنف الشرطة في تل ابيب، 30 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)

علقت مدينة تل ابيب والمداخل الرئيسية للمدينة الاربعاء مع تظاهر اكثر من الف اسرائيلي من اصول اثيوبية وداعميهم عدة طرق مفارق رئيسية احتجاجا على العنصرية المنهجية المفترضة وعنصرية وعنف الشرطة.

وبالرغم من تخطيط بدء المظاهرات على الساعة الثالثة بعد الظهر، وصل عشرات المتظاهرين قبل ذلك وانتشروا فورا في مفرق بيغن-كابلان، المحاذي لمحطة القطار “هشالوم”، واوقفوا السير في جميع الاتجاهات.

وبدأت المظاهرة، التي حصلت على تصريح من الشرطة – لا يشمل سد المفرق – في مجمع عزرائيلي في تل ابيب، ومن المفترض ان يستمر باتجاه ساحة رابين في المدينة. ويتوقع ان يصل عدد المشاركين الالاف خلال ساعات المساء.

ونادى المجتمع المثلي افراده لدعم المظاهرة، بحسب تقرير القناة 12. وطلب من عناصر الشرطة في الموقع ضبط النفس.

يهودا بيادغا (Screen capture: Twitter)

وتم النداء الى المظاهرة وسط الغضب في اعقاب قتل شرطي لرجل اثيوبي اسرائيلي في وقت سابق من الشهر. وقُتل يهودا بيادغا (24 عاما) في 18 يناير، داخل بلدته، بات يام، اثناء اندفاعه نحو الشرطي وبحوزته سكين، قالت الشرطة.

ونفت الشرطة صلة عرق بيادغا بقرار الشرطي اطلاق النار، قائلة انه شعر بخوف شديد على حياته. وتم فتح تحقيق في الحادث، وقد تم تعليق عمل الشرطي الذي اطلق النار.

ويطالب منظمو المظاهرة عقد الحكومة جلسة طارئة حول اطلاق النار واطلاق تحقيق خاص بقيادة قاض، منفصلا عن تحقيق وحدة تحقيقات الشرطة الداخلية، التي تحقق في المسألة.

وقال وزير الامن العام جلعاد اردان انه طلب تزويد جميع عناصر الشرطة المتواجدين في المظاهرات بكاميرات جسد. وجاء الاعلان بعد مناداة منظمة “تيبيكا”، التي توفر دعم قانوني للمجتمع الاثيوبي الإسرائيلي، بقيامه بالإجراء “من اجل منع الحادث العنيف غير الضروري المقبل”، بحسب تقرير قناة “حداشوت”.

وفي الاسبوع الماضي، اطلق اردان مشروع لتزويد جميع عناصر الشرطة في منطقة تل ابيب بكاميرات جسد، التي لا زالت غير شائعة في صفوف الشرطة الإسرائيلية.

ويشكن اكثر من 135,000 اثيوبي يهودي في اسرائيل، وهاجر معظمهم في موجتين في عام 1984 و1991. ولكن يستصعب العديد منهم الانخراط في المجتمع الإسرائيلي، ولا زال هناك اتهامات بالتمييز ضدهم.

شموع مضاءة في موقع مقتل الاثيوبي الإسرائيلي يهودا بيادغا اثناء اندفاعه نحو شرطي وبحوزته سكين، في بات يام، 20 يناير 2019 (Flash90)

وقد قال قادة المجتمع الاثيوبي واخرون ان هنا نمط عنصرية واساءة من قبل الشرطة اتجاه الاثيوبيين الإسرائيليين، بالرغم من تعهدات بالقضاء على المشكلة.

وفي عام 2015، تحولت مظاهرة ضخمة دعما للمجتمع الأثيوبي ضد عنف وعنصرية الشرطة الى مظاهرة عنيفة، وحولت مركز المدينة الى منطقة حرب. واصيب 41 شخصا على الاقل خلال الاشتباكات التي استمرت ساعات، والتي شهدت رشق المتظاهرين الحجارة باتجاه الشرطة، ورد العناصر بقنابل الصوت وخراطيم المياه.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال