نسبة فعالية لقاح كورونا 92% في اسرائيل، بحسب نتائج أول دراسة خارج التجارب السريرية تشمل مجموعة مرجعية
بحث

نسبة فعالية لقاح كورونا 92% في اسرائيل، بحسب نتائج أول دراسة خارج التجارب السريرية تشمل مجموعة مرجعية

أصيب بالفيروس 31 فقط من أصل 163,000 عضو في "مكابي" تم تطعيمهم بالكامل، مما يشير إلى أن لقاح فايزر يلائم التوقعات؛ خبير: النتائج "تقع ضمن الانحراف المعياري المتوقع"

عامل طبي يحضر لقاحا ضد فيروس كورونا في كريات يعريم، 25 يناير 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)
عامل طبي يحضر لقاحا ضد فيروس كورونا في كريات يعريم، 25 يناير 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

لقاح فيروس كورونا من شركة فايزر فعال بنسبة 92% في إسرائيل، وفقا لأول تحقيق كبير يشمل مجموعة مرجعية في العالم حول أدائه خارج الاختبارات السريرية.

وأصيب 31 فقط من بين 163 ألف إسرائيلي تم تطعيمهم من قبل صندوق المرضى “مكابي” للخدمات الصحية بفيروس كورونا في الأيام العشرة الأولى من الحماية الكاملة، حسبما قالت محللة إحصاءات اللقاحات في صندوق المرضى، عنات عِكا زوهار، لتايمز أوف إسرائيل يوم الخميس.

وفي عينة مماثلة من الإسرائيليين غير المطعمين، تم تشخيص حوالي 6437 اصابة في نفس الإطار الزمني.

وقالت عِكا زوهار إن “هذه أخبار جيدة جدًا جدًا. إنها أول دراسة في العالم تبحث في مثل هذا العدد الكبير من المرضى الملقحين بالكامل”.

وسجلت فايزر فعالية بنسبة 95% في التجارب السريرية، ويتطلع الأطباء في جميع أنحاء العالم إلى إسرائيل بفارغ الصبر لمعرفة ما إذا كان اللقاح يقترب من هذا الرقم في الاستخدام الفعلي.

طاقم مستشفى شعاري تسيديك بالقدس يرتدون معدات واقية أثناء عملهم في جناح فيروس كورونا، 27 يناير 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وقال البروفيسور إيال ليشيم، أخصائي الأمراض المعدية في مركز شيبا الطبي، لتايمز أوف إسرائيل إن النتيجة القوية يجب ان تكون مصدر حماس، وليس القلق من تراجع الفعالية بنسبة 3%. وقال ليشيم إن “هذا رقم مرتفع للغاية، ضمن الانحراف المعياري الذي نتوقعه”.

وأشارت أرقام “مكابي” الصادرة في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى أن التطعيم يعمل بشكل جيد للغاية، لكن لم تتوفر مجموعة مرجعية لمقارنة المعطيات، مما صعّب الوصول الى معدل فعالية دقيق.

محللة الإحصائيات في صندوق المرضى “مكابي” عنات عِكا زوهار (courtesy of Anat Ekka Zohar)

وحللت “مكابي” الآن مجموعة مرجعية المكونة من إسرائيليين في نفس الفئة العمرية ولديهم حالات صحية مشابهة للأشخاص الذين تلقوا اللقاح، والتي تتكون بالكامل من أشخاص لم يصابوا بالعدوى من قبل ولم يتلقوا جرعات اللقاح.

ومكنت هذه المقارنة “مكابي” بحساب معدل فعالية اللقاح في العالم الحقيقي.

وقالت عِكا زوهار إن “هذا مثير للغاية. إنه مستوى عالي جدًا من الكفاءة ونشهد نسبة منخفضة جدًا من فيروس كورونا بين المرضى الذين أخذوا كلتا الجرعتين”.

ويُعتقد أن الحماية الكاملة تبدأ بعد أسبوع من تلقي الجرعة الثانية، لذا بيانات “مكابي” تشمل جميع الأعضاء الذين تلقوا الجرعة الثانية بين سبعة و16 يوما قبل الدراسة.

وقالت عِكا زوهار إن الأعراض الخفيفة التي تظهر لدى الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا بعد التطعيم، فضلاً عن معدلات الإصابة المنخفضة، مشجعة للغاية. وقالت “لم يتم إدخال أي منهم إلى المستشفى ولديهم أعراض خفيفة للغاية. نحن نتحدث عن صداع وشعور خفيف بالمرض، وبدون حمى تقريبا. إنه حقًا مرض خفيف جدًا”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال