إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

اللجنة التوجيهية لمنتدى النقب ستجتمع في الإمارات للتحضير للقمة المقبلة

من المقرر أن ينضم أكثر من 20 من كبار المسؤولين الإسرائيليين للوفد إلى أبوظبي بقيادة مدير وزارة الخارجية ألون أوشبيس

(يسار) نائبة مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ياعيل لمبرت، (وسط) مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية ألون أوشبيس، (يمين) وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشؤون الدولية الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة، في قمة منتدى النقب في البحرين، 27 يونيو 2022 (Foreign Ministry)
(يسار) نائبة مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ياعيل لمبرت، (وسط) مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية ألون أوشبيس، (يمين) وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشؤون الدولية الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة، في قمة منتدى النقب في البحرين، 27 يونيو 2022 (Foreign Ministry)

من المقرر أن تجتمع اللجنة التوجيهية لمنتدى النقب في أبو ظبي الأسبوع المقبل، مع وفد إسرائيلي برئاسة مدير عام وزارة الخارجية ألون أوشبيس، بحسب ما أفاد مسؤول بوزارة الخارجية يوم الجمعة.

الاجتماع ،الذي سيستمر من الأحد إلى الثلاثاء، هو الثالث للجنة التوجيهية منذ قمة النقب الافتتاحية في مارس الماضي. اجتمعت اللجنة سابقًا في البحرين في يوليو، وعبر زووم في أكتوبر.

وسينصب التركيز على التحضير لقمة النقب الثانية المقرر عقدها في الربيع في المغرب. لم يتم تحديد موعد نهائي للاجتماع.

وأعلن وزير الخارجية إيلي كوهين عن قمة المغرب في خطابه الافتتاحي هذا الأسبوع.

كما ستجتمع مجموعات عمل منتدى النقب الستة – الأمن الإقليمي، التعليم والتسامح، الأمن المائي والغذائي، السياحة، والطاقة – في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتقود إسرائيل مجموعة التعليم والتسامح، وتشارك المغرب في رئاسة فريق الأمن المائي والغذائي.

سيسافر أكثر من 20 من كبار المسؤولين من وزارات الزراعة والدفاع والصحة والسياحة والاستخبارات والطاقة والاقتصاد والتعليم مع أوشبيتس، وكذلك ممثلو سلطة المياه ومجلس الأمن القومي.

وحضر الاجتماع الافتتاحي العام الماضي – مع حكومة إسرائيلية معتدلة أكثر – في الصحراء الإسرائيلية وزير خارجية مصر، أول دولة عربية تصنع السلام مع إسرائيل، ونظرائه من الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب، والتي تطعت العلاقات في عام 2020 ضمن اتفاقيات إبراهيم.

الهدف من مجموعات العمل القادمة هو تحديد المبادرات المشتركة التي يمكن لجميع الدول المشاركة فيها، وفقًا لمسؤول بوزارة الخارجية.

وأضاف المسؤول أن التنديد هذا الأسبوع بجولة وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير إلى الحرم القدسي لم يكن له أي تأثير على مسار منتدى النقب.

ساهم جيكوب ماغيد في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن