اللبناني الذي تظاهر بأنه يهودي متشدد في بروكلين ينفي علاقته بجماعات إرهابية
بحث

اللبناني الذي تظاهر بأنه يهودي متشدد في بروكلين ينفي علاقته بجماعات إرهابية

ورد أن إيليا حاليوة اعترف لسلطات إنفاذ القانون أنه ليس يهوديا، وأنه تزوج امرأة حريدية للانضمام إلى المجتمع اليهودي المتشدد

إيليا حاليوة شوهد مع لوحة عليها العلم اللبناني (يسار) وأثناء زفافه مع امرأة يهودية أرثوذكسية متشددة. (لقطة شاشة، مصادر مختلفة/مجاملة)
إيليا حاليوة شوهد مع لوحة عليها العلم اللبناني (يسار) وأثناء زفافه مع امرأة يهودية أرثوذكسية متشددة. (لقطة شاشة، مصادر مختلفة/مجاملة)

قال رجل لبناني مسلم انتحل شخصية يهودي متشدد لعدة سنوات للشرطة هذا الأسبوع أنه ليس معاديا للسامية ولا ينتمي إلى أي جماعات إرهابية، وفقا لتقارير إعلامية يوم الخميس.

أفادت الأنباء يوم الاثنين أن امرأة يهودية متزوجة حديثا من بروكلين اكتشفت بعد أسبوعين من زواجها الأرثوذكسي أن زوجها إيليا حاليوة ليس يهوديا.

أكد حاليوة لسلطات إنفاذ القانون أنه ليس يهوديا، قائلا أنه أراد فقط الانضمام إلى الجالية اليهودية، وأن الزفاف كان خطوة أخرى في هذه العملية، حسبما أفادت القناة 12 الإسرائيلية يوم الخميس.

وأفادت الشبكة أنه نفى ارتباطه بجماعة إرهابية، وشدد على أنه ليس معاد للسامية. وفقا للتقارير، لا تعتبر سلطات نيويورك حاليوة تهديدا أمنيا للمجتمع المحلي.

وبحسب ما ورد قضى حاليوة عدة سنوات في التعلم بمدرسة دينية وقدم نفسه بشكل مقنع على أنه يهودي متشدد، وأخفى تفاصيل أصوله.

وأظهرت الصور التي نشرتها وسائل الإعلام أنه يرتدي الزي التقليدي الأرثوذكسي المتشدد خلال الأحداث المختلفة التي سبقت حفل الزفاف. في صور أخرى، شوهد إلى جانب أفراد من عائلته اللبنانية الذين لا يبدو أنهم يهود.

تظهر الوثائق التي اكتشفتها عائة الزوجة أنه يحمل جواز سفر لبنانيا بإسم مختلف. وذكرت تقارير يوم الخميس أنه كان يحمل جواز سفر أمريكيا، لكن سلطات إنفاذ القانون لم تجد شيئا غير عاديا وقالت إن كلا الجوازين صالحين.

أفادت القناة 12 أنه سيتعين على السلطات الآن النظر فيما إذا كانت ستقدم لائحة اتهام ضده بتهمة انتحال هوية.

وسُئل حاليوة أيضا عن سبب عدم اتصاله بالحاخامات المحليين والسعي إلى التحول الصحيح إلى اليهودية، فأجاب أنه حاول القيام بذلك ولكن الأمر لم ينجح، حسبما أفادت الشبكة.

وقال مصدر مطلع على الحادثة لموقع “كيكار هشابات” الإلكتروني إن الشخص الوحيد الذي كان لديه شكوك بشأن حاليوة قبل الزفاف كان زوجة الحاخام التي أعطت العروس دروسا في قوانين الزواج اليهودي.

وقال المصدر إن المرأة حاولت عدة مرات التحدث مع الحاخامات حول مخاوفها لكن مناشداتها لم تلق آذانا صاغية.

ذكر أن الزوج يتحدث العبرية بطلاقة وقد أمضى خمس إلى سبع سنوات في مدرسة دينية. وأفاد الموقع أن مقطع فيديو تم إرساله لموقع “كيكار هشابات”، ولكن لم ينشره الموقع، تم التقاطه أثناء حفلة الخطوبة، يظهر الزوج يتحدث بأسلوب حديث شائع بين الذين يتعلمون في المدارس الدينية.

وقال المصدر أنه بعد الزفاف فقط أخبر شخص ما والد العروس أنه بحاجة لإعادة النظر في العريس.

ذهب أخوة الزوجة إلى منزل العروسين ووجدوا هناك ثلاثة جوازات سفر بأسماء مختلفة، وكلها تحتوي على صور للزوج. ثم رتب الحاخامات المحليون على الفور خروج االزوجة من المنزل ونقلها إلى مكان آمن.

وبحسب ما ورد، قدم حاليوة قصة مقنعة عن سبب انقطاعه عن عائلته وانتمائه لفرع “خاباد لوبافيتش” في ولاية تكساس لعدة سنوات.

ومع ذلك، وفقا لموقع “يشيفا وورلد”، كانت هناك مؤشرات على أن قصته لم تكن مناسبة، بما في ذلك شجرة العائلة التي كانت “مليئة بعدم الدقة الصارخة”، وفقا للتقرير. من بين الأسماء الأشكنازية المدرجة كان “مئير لانسكي”، وهو اسم رجل عصابات يهودي من ولاية نيويورك في عشرينات القرن الماضي.

وزعم حاليوة أيضا أنه يعمل لصالح هيئة الأمن القومي.

أصدر رئيس مركز الخاباد في جامعة “تكساس إيه آند إم”، الذي كان في حفل الزفاف، بيانا يشرح معرفته “بإيليا حاليوة” قائلا إنه بدأ زيارة الخاباد لأول مرة في عام 2018.

وقال الحاخام يوسي لازاروف إن حاليوة التقى بالمرأة على موقع يهودي للمواعدة و”قدم نفسه كذبا أنه ملتزم”.

“عندما تم سؤالي من قبل المرأة وعائلتها، أبلغتهم أن سلوكه لا يعكس سلوك يهودي ملتزم تماما”، قال لازاروف.

وقال أنه من مسؤولية الحاخام المسؤول في حفل الزفاف اليهودي عادة تحديد الوضع اليهودي للزوجين.

“عندما سألني الحاخام عزرا زعفراني، وهو حاخام سوري في ليكوود، نيوجيرسي، عما إذا كان إيليا يهوديا، أخبرته صراحة أنني لا أعرف وأن كل من كان مسؤولا عن السلطة سيحتاج إلى تأكيد وضعه اليهودي بشكل مستقل”، كتب لازاروف .

وقال أنه وزوجته حضرا حفل الزفاف بسبب دعوتهما. وأضاف لازاروف أنهم عرفوا أن عائلة حاليوة لن تتواجد، وحضروا على أساس أن الحاخامات المسؤولين “قد بذلوا الجهد الواجب لتأكيد وضع العريس اليهودي”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال