إسرائيل في حالة حرب - اليوم 139

بحث

الكنيست يوافق على خفض أموال الوزارات، وتحويل 480 مليون شيكل لتعليم الحريديم

قامت لجنة بتخفيض مبلغ 730 مليون شيكل لتمويل مشاريع مختلفة، ولكن تم تحويل معظمها إلى المدارس الحريدية؛ لبيد ينتقد الخطوة ويقول إنها إساءة لأضعف شرائح المجتمع

توضيحية: طلاب صغار يتعلمون في فصل دراسي عند افتتاح العام الدراسي الجديد في مدرسة للأولاد اليهود المتدينين، في بيت شيمش، في 28 أغسطس، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)
توضيحية: طلاب صغار يتعلمون في فصل دراسي عند افتتاح العام الدراسي الجديد في مدرسة للأولاد اليهود المتدينين، في بيت شيمش، في 28 أغسطس، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

وافقت لجنة المالية في الكنيست يوم الثلاثاء على تحويل مبلغ 736 مليون شيكل (193 مليون دولار) من مختلف الوزارات الحكومية، وسيتم تحويل حوالي 480 مليون شيكل (126 مليون دولار) منها إلى التعليم الحريدي.

وبحسب بيان اللجنة، فإن المشاريع التي سيتم تمويلها من خلال التحويلات تشمل أيضا تطوير المجتمعات الدرزية والشركسية في شمال إسرائيل، والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وبرامج تعليمية أخرى كجزء من “اتفاقيات سياسية ذات أهمية في الميزانية”.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم تخصيص الأموال للملاجئ في سديروت وغيرها من البلدات المتخامة لغزة، تقليص الفجوات الاجتماعية والاقتصادية في القدس الشرقية والمجتمع العربي، والمشاريع الثقافية اليهودية المحلية.

وكان تحويل الأموال للتعليم الحريدي بمثابة تحقيق جزئي لوعود الائتلاف للأحزاب الحريدية بتعزيز تمويل أنظمة المجتمع التعليمية.

وجاءت الأموال من تقليص شامل لتمويل الوكالات الحكومية والخدمات العامة. وتشمل الميزانيات المتأثرة تقليص مبلغ 327 ألف شيكل (85,000 دولار) من الأموال المخصصة لمساعدة الناجين من المحرقة، وتقليص 22 مليون شيكل (5.8 مليون دولار) لدعم رعاية الأطفال، وتقليص 18 مليون شيكل (4.7 مليون دولار) لرعاية المعاقين، و32 مليون شيكل (8.4 مليون دولار) لموارد وزارة التعليم الاحتياطية.

وقال عضو الكنيست عن حزب “يهدوت هتوراة” موشيه غافني، الذي يرأس لجنة المالية، إن التحويل هو جزء من خطته لتعزيز تمويل المدارس الحريدية، التي تخضع إلى حد كبير لوزارة التعليم، والتي ليست مطالبة بتدريس مواد المناهج الأساسية.

رئيس لجنة المالية في الكنيست، عضو الكنيست موشيه غافني، يترأس جلسة في الكنيست بالقدس، 16 أغسطس، 2023. (Yonatan Sindel/Flash90)

“إننا نبذل قصارى جهدنا لتصحيح الظلم الذي تراكم على مر السنين بسبب نقص التمويل لتعليم التوراة ومؤسسات التوراة”، قال غافني.

وأضاف: “هذه هي المهمة الأولى التي يتم تنفيذها وفقًا لاتفاقات الائتلاف، وآمل أن نستمر، بعون الله، في سد جميع الثغرات التي أضرت بالجمهور الحريدي”.

وانتقد زعيم المعارضة يائير لبيد، رئيس حزب “يش عتيد”، الحكومة لـ“إساءة معاملة أضعف المواطنين وسحق الطبقة الوسطى”.

وكتب في بيان أن الحكومة “يجب أن تسقط قبل أن يصبح الضرر غير قابل للإصلاح”.

وتتضمن ميزانية الدولة لعامي 2023-2024، والتي تم إقرارها في مايو، 13.7 مليار شيكل (3.5 مليار دولار) للإنفاق الاختياري، تم تخصيص 3.7 مليار شيكل (970 مليون دولار) منها لزيادة ميزانية رواتب طلاب المدارس الدينية.

وتم تخصيص 1.2 مليار شيكل أخرى (315 مليون دولار) في الميزانية للمؤسسات التعليمية الحريدية الخاصة غير الخاضعة للرقابة، والتي لا تقوم الكثير منها بتدريس المواد الأساسية مثل الرياضيات واللغة الإنجليزية، في حين ستذهب أموال إضافية إلى نظام التعليم الحريدي الرسمي، ولبناء مباني للأغراض الدينية ودعم الثقافة والهوية الحريدية.

وتوسع الميزانية أيضًا الرواتب لطلاب المدارس الدينية لتصل إلى 250 مليون شيكل (68 مليون دولار)، باستخدام أي أموال فائضة متبقية من تمويل المدارس الحريدية.

ونددت المعارضة بالميزانية ووصفتها بأنها “متهورة”، بينما حذر مسؤولو وزارة الخزانة من أنها قد تؤدي إلى خسارة في الناتج المحلي الإجمالي في السنوات المقبلة.

اقرأ المزيد عن