الكشف أن الجندية التي عملت في متجر الألعاب هي المصابة بفيروس كورونا
بحث

الكشف أن الجندية التي عملت في متجر الألعاب هي المصابة بفيروس كورونا

اعلنت وزارة الصحة عن تحركات عاملة المتجر في أور يهودا، حيث تم تشخيص إصابة موظف آخر بالفيروس الأسبوع الماضي بعد عودته من إيطاليا

عمال يقومون بتطهير متجر في أور يهودا، بعد أن تبين أن الرجل الذي يعمل في المتجر وعاد من إيطاليا كان مصابًا بفيروس كورونا، 28 فبراير 2020. (Flash90)
عمال يقومون بتطهير متجر في أور يهودا، بعد أن تبين أن الرجل الذي يعمل في المتجر وعاد من إيطاليا كان مصابًا بفيروس كورونا، 28 فبراير 2020. (Flash90)

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الإثنين أن جنديا كان من بين الإسرائيليين الثلاثة الذين تم تشخيصهم في اليوم السابق بالإصابة بفيروس كورونا.

وأعلن الجيش في بيان إن المجندة عملت في متجر الألعاب “القرصان الاحمر” في أور يهودا، حيث تم تشخيص إصابة عامل أخر بالفيروس الأسبوع الماضي بعد عودته من إيطاليا.

وأعلن الجيش إن الجندية وضعت في عزلة في مركز تل هشومير الطبي قرب تل ابيب.

وقال متحدث بإسم الجيش أن السلطات لا تعتقد أنها كانت على اتصال بجنود آخرين بعد إصابتها بالمرض، لكن الأمر ما زال قيد التحقيق.

صورة توضيحية: أشخاص يرتدون أقنعة وجه في مطار بن غوريون الدولي، 27 فبراير 2020. (Flash90)

وذكرت وزارة الصحة أن الحالات الثلاث التي تم الإعلان عنها يوم الأحد رفعت عدد الحالات المؤكدة في البلاد إلى 10 حالات. وقال المسؤولون إن الثلاثة ظهرت عليهم أعراضا خفيفة فقط.

وجاء الخبر في الوقت الذي كان فيه الإسرائيليون على وشك الذهاب إلى صناديق الاقتراع في الانتخابات الوطنية. وحثت السلطات الإسرائيليين على التصويت بشكل طبيعي دون خوف من الإصابة بالفيروس، حيث أقيمت أكشاك تصويت خاصة لمن هم في الحجر الصحي.

ووفقا للوزارة، زارت الجندية خياطة في مركز أور يهودا التجاري في 26 فبراير، بين الساعة 12-12:30 ظهرا.

بالإضافة إلى ذلك، سافرت في خط حافلات “كافيم” 59 من محطة حافلات ياسمين/هاتساف في أور يهودا إلى محطة الحافلات في محطة جسر دافيد شيبمان في تل أبيب، يومي 26 و27 فبراير بين الساعة 7:50-8:30 صباحا.

وفي 26 فبراير، قامت برحلة العودة من تل أبيب إلى أو يهودا بين الساعة 2:15 والثالثة بعد الظهر وفي 27 فبراير بين الساعة الثانية و2:40 بعد الظهر.

بالإضافة إلى ذلك، كانت في متجر لعبة “القرصان الأحمر” في أور يهودا في 24 فبراير من الساعة الثالثة بعد الظهر حتى الساعة العاشرة مساء؛ 25 فبراير من الساعة 12:30 بعد الظهر حتى 12:30 ليلا؛ و26 فبراير من الساعة الثالثة بعد الظهر حتى 9:30 مساء.

وقالت الوزارة إن الشخصين الآخرين اللذين تم تشخيصهما يوم الأحد كانا من أفراد عائلة واحدة عادت إلى إسرائيل من إيطاليا يوم الخميس وتسكن في بلدة في جنوب إسرائيل، حيث يخضعون للحجر الصحي منذ عودتهم.

وأعلنت وزارة الصحة عن تحركات الثلاثة الذين تم تشخيصهم، وقالت إن أي شخص كان في أي من تلك الأماكن في تلك الأوقات وربما تعرض للفيروس يجب أن يدخل الحجر الصحي لمدة 14 يوما وأن يسجل لدى الوزارة.

وسافر أفراد الأسرة الاثنين إلى ميلانو على متن الرحلة EJ2564 في 22 فبراير وعادوا على متن رحلة LY290، التي هبطت في إسرائيل في 2:30 بعد الظهر في 27 فبراير. وتم إصدار تعليمات لأي شخص في أي من تلك الرحلات بدخول العزلة.

عمال يقومون بتطهير متجر في أور يهودا، بعد أن تبين أن الرجل الذي يعمل في المتجر وعاد من إيطاليا كان مصابًا بفيروس كورونا، 28 فبراير 2020. (Flash90)

وقد اتخذت إسرائيل خطوات بعيدة المدى لمنع تفشي الفيروس، ومنعت دخول أجانب تواجدوا في الصين وهونغ كونغ وماكاو وتايلاند وسنغافورة وكوريا الجنوبية واليابان في الأيام الـ 14 الأخيرة من دخول أراضيها، وأجبرت الإسرائيليين الذين زاروا مؤخرا هذه المناطق على دخول حظر صحي ذاتي لمدة 14 يوما.

في إعلان دراماتيكي يوم الأربعاء، حضت وزارة الصحة الإسرائيليين على التفكير جديا بالامتناع عن السفر إلى خارج البلاد.

سيارة إسعاف تقل رجلاً إسرائيليًا تم تشخيص إصابته بفيروس كورونا بعد عودته من اليابان تصل إلى مركز شيبا الطبي في تل هشومير، 28 فبراير 2020. (Jack Guez / AFP)

وإسرائيل هي أول دولة تحث مواطنيها على الامتناع عن السفر الدولي بالكامل بسبب تفشي المرض الذي بدأ في الصين في ديسمبر وأصيب منذ ذلك الحين بأكثر من 88,000 شخص في جميع أنحاء العالم وأودى بحياة أكثر من 3000 شخص، معظمهم في الصين.

وواجهت وزارة الصحة انتقادات لإجراءاتها المتطرفة، حيث قال البعض إنها تثير الذعر بلا داع وتسبب أضرارا اقتصادية ودبلوماسية للبلاد. وقال مسؤولو الوزارة إنهم يفضلون اتخاذ موقف صارم بدلاً من أن يكونوا آسفين لاحقًا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال